إلماحة من حياة الدكتور ذاكر نائك

إلماحة من حياة الدكتور ذاكر نائك

وليد بن عبده الوصابي  @d595941e4ca6400

بسم الله الرحمن الرحيم

الدكتور المفوّه المناظر الكبير: ذاكر نايك، كانت آماله وطموحاته أن يكون طبيباً؛ لأن في لسانه حبسة لا يجيد التخاطب مع الناس، بل لم يكن يحسن نطق اسمه سليماً!

DR_Zakir

فقد كان يُتأتئ ويفأفئ كثيراً، حتى هيأه الله -وإذا أراد الله شيئاً هيأ أسبابه-.

أراد الله أن يكون الدكتور نايك نظاراً عالمياً، وذهبت منه حبسة لسانه، وانطلق لسانه، وسال بيانه، بما يمليه جنانه.

يقول عن نفسه: في الطفولة كانت عندي مشكلة في الكلام، والتأتأة في النطق، ولم أكن أحلم أن أتكلم أمام ٢٥ شخصاً، وهذا من فضل ربي وحده ليس بذكائي فهناك غيري من يملك الفصاحة أحسن مني، ولكن كل ما حققته فضل من الله وحده.

قلت: وأنا أتذكر هنا دعاء موسى عليه السلام حين قال: “واحلل عقدة من لساني؛ يفقهوا قولي” فإن العجمة؛ مصرفة للناس عن دعوتك؛ لأن طريق التبليغ يكون ضعيفاً، فيجتمع للمدعو ثُقلان: ثقل الرسالة وهي حمل المدعو على ترك ما اعتاده من القبائح، وثقل الأسلوب الذي تدعو به المدعو، فربما ضجر وتأفف، وغادر المكان حيث لا عودة!

وعندي أن ثقل الأسلوب، يتناول معنيين:
-الأول: الثقل، بالنسبة لخشونة الأسلوب، وسوء الأخلاق، والنظرة الهلكية للآخرين، وهذا ما عناه العلامة الألباني -رحمه الله- عندما قال: (لا تجمع على المخالف؛ ثقل الحق، وثقل الأسلوب).
-والمعنى الثاني: هو سوء التعبير، كما قيل: (والحق قد يعتريه سوء تعبير)

وهو ما دعا به نبي الله موسى عليه السلام: “واحلل عقدة من لساني” وهذا معلوم، فإنه على مدار التاريخ، ولا يتسنم المناظرات إلا الفصيح البليغ المنطيق المصقع.

وقد كان بعض العلماء على جانب كبير من العلم والمعرفة، ولكنه لا يجيد المناظرة؛ لثقل في لسانه، أو تعتعةٍ في بيانه، وهكذا.

وذكروا من هؤلاء الإمام أحمد بن يحيى ثعلب، فقد كان -رحمه الله- يتجنب المواجهة مع قرينه وقريعه محمد بن يزيد المبرد؛ لغلبة المبرد عليه في البيان، وفصاحة اللسان! قال ذلك ختن ثعلب حينما سئل عن ذلك، فأجاب بنحو ما هنالك.

وذكروا هذا أيضاً عن العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ.

أعود فأقول: ثم أراد الله الدكتور لمهمة الدعوة وشرفها، فانطلق لسانه، ودعا وناظر وحاضر، حتى ذكر عن نفسه أنه حظر له في محاضرة مليون شخص!
فسبحان الله.

وذكروا عنه: أن فصاحته وبلاغته، وقمعه للخصم، وقرعه للباطل هو خاص مخصوص على الدين، والمناظرة فيه، والدعوة إليه، أما إذا كلمته وناظرته في الدنيا، فهو فدم أخرس!

يقول: وقد ناظرت النصارى والبوذيين والهندوس وغيرهم، وأنا تخصصي الإسلام ومقارنة الأديان..

ويقول: تناظرت مع دكتور أمريكي وليام كامبل كبير حول القرآن وأن فيه أخطاء علمية في القرآن، ولمدة ٨ سنوات لم يرد عليه أحد، ودحضت حججه، وقدمت ٣٨ حجة حول الكتاب المقدس ولم يرد على واحدة.
“سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم”

وله جهود عظيمة، منها:

أنشأ تلفزيون السلام، وقد أطلقه قبل عشر سنوات بأربع لغات، يتابعه بالإنجليزية فقط مائة مليون! ويبث من خلال ١٤ قمراً صناعياً.

وقبل سبع سنوات أطلق تلفزيون السلام بالأردو وعدد المشاهدين ثمانين مليون مشاهد.

وبلغة البنغا وعدد المشاهدين خمسين مليون مشاهد.

وأطلق قبل أشهر قناة بالصينية لمخاطبة أكثر من مليار ومائتي مليون شخص!

ويحاول البث من خلال أهم عشر لغات في العالم.

ونشاطه غير محصور في دعوة الناس إلى دين الإسلام، وهو بهم خبير، حتى أنه قال: ثلثا الداخلين في الإسلام من أوربا؛ من النساء.

ويقول: في عام ٢٠١٣ تلقيت دعوة من رئيس كامبيا، وصدقوني لم أكن أعلم أن هناك دولة اسمها كامبيا، حتى ذهبت للخريطة وحددت مكانها.

قال لي الرئيس جامع: كان نسبة المسلمين في كامبيا ٩٠٪ أما اليوم بعد مشاهدة تلفزيون السلام وصل ٩٥٪.

وذكر أن ما رآه في كامبيا من محافظة على الصلاة من الرئيس ووزرائه أكثر منه في الشرق الإسلامي!

ولا زال في الدعوة إلى الله على علم وبصيرة، وحجة وبرهان.
يقول: أكثر من ٢٥ عاما قضيتها في الدعوة.

هذا هو الدكتور ذاكر، الذي يتهم اليوم بالإرهاب، وقد قال مرة في مقابلة:
قبل أحداث ٢٠٠١ ولمدة ٢٠٠ عام سابقة لم يكن هناك مصطلحا إرهابيا!

ولا غرو، فليس هذا غريباً على الغرب الكافر، الذي يغيظه ما يفعله هذا الرجل من دعوة إلى دين الإسلام، وحينما رأوا أن الله حقق على يديه نجاحاً باهراً، وفوزاً ظاهراً.. وصموه بهذه السمة المنهارة التي أصبحت في أيديهم يضربون بها من شاؤوا.

فهو رجل عظيم، وسيبرئه الله، وللحق الغلبة، والباطل منكوس، وأهله في ارتكاس، “ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا”.

أسأل الله أن يحفظه ويطيل عمره في طاعته.

وأن ييسر ربي لمن يخلفه في علمه وخلقه وتمكنه من الاستحضار في المناظرات، وجمعه في فنون كثيرة علمية وطبية ودينية.

إن ربي على كل شيء قدير، وعليه التكلان، والله المستعان.

كتبه: وليد بن عبده الوصابي.
١٤٣٨/٨/١٩
الرابط

 

Advertisements

لطائف من السّيرة المنيفة

لطائف من السّيرة المنيفة

أحمد بن عبد المحسن العساف @ahmalassaf

في يوم من خواتيم سنة مضت، دخلت إلى مكتبتي، فالخلوة في المكتبة، والنّظر إلى الكتب متعة فائقة، وإذا ترافق معها قراءة زاد الإمتاع، وستبلغ الّلذة القمّة في الحوار مع المؤلفين، على اختلاف أعصارهم، وثقافاتهم، وبلدانهم، وفنونهم.السيرة 1.jpg

وحين نظرت إلى كتب السّيرة النّبويّة العطرة، لمت نفسي على تقصيري في قراءة كتاب كامل غير مختصر، فقررت قراءة الرّوض الأنف للإمام السّهيلي، ويقع في سبعة أجزاء، وكنت قد اشتريته قبل ربع قرن تقريبًا، وما أعظم تقصيرنا تجاه سيرة خير خلق الله قاطبة.

وأخذت الجزء الأول، ووضعته أمامي على أن أشرع بقراءته ابتداءً من غرّة المحرّم القريب، وأنهي الأجزاء السّبعة خلال عام واحد؛ بيد أنّي لم أفعل، وظلّ الكتاب طريحًا أمامي لأزيد من عامين، حتى حضرت برنامجًا تدريبيًا، واستفدت منه عمليًا ما كنّا نسمعه عن قاعدة “عشر دقائق يوميًا”.

وبفضل الله، ثمّ بالاستمرار في القراءة لمدة عشر دقائق يوميًا، أنهيت قراءة الكتاب كاملًا في أقلّ من عام. وخلال القراءة، كتبت بعض التّدوينات المختصرة على تويتر في وسم نافع المحتوى بعنوان من لطائف السّيرة، وما أحرانا بتنقية هذه المنصّات من الغثاء والهباء والبلاء، والله يكتب الأجر والمثوبة لمن أحسن عملًا.

وتوافقت بعض التّدوينات مع مناسبات بالصّدفة دونما ترتيب، لأنّها مرتبطة بوقت القراءة، ولم أكتب كلّ فائدة خطرت لي، وكم نحن بحاجة للاغتراف من معين هذه السّيرة العذبة. وسأسرد الّلطائف أدناه بلا إشارة إلى موضعها من مجريات السّيرة الكريمة، والغاية بعد الاختصار، تحفيز القارئ الموفق إلى الخلوة مع سيرة إمامنا وقدوتنا صلّى الله عليه وسلم، والنّهل من نميرها العذب، فمنها:

1. حرص كفار مكة على تشويه صورة الجناب الكريم، وحجز النّاس عنه، فلم يفلحوا، لأنّ التّاريخ، والحاضر يشفعان لصاحبهما.

2. اجتهد صناديد قريش لكسر إرادة المسلمين، وسحق كرامتهم، والاعتداء على حقوقهم الطبيعيّة، فكان الصّبر مع الإيمان درعين ضدّ عدوان المجرمين.

3. استخدمت قريش جميع صنوف العذاب المادي والمعنوي، الفردي والجماعي، فلم تفلح؛ لأنّهم يحاربون دعوة سماويّة منصورة ولابد.

4. تعاضد المشركون واليهود والمنافقون ثنائيًا أو بالاشتراك، وبالتّواصل مع القوى المحيطة أو الكبرى، وغايتهم إطفاء نور الله، فآبوا ببوار وخسران، وبقي الإسلام ينير الدّيار والقلوب، فمن يجرؤ على حرب دين كتب الله له النّصرة والغلبة؟!

5. من ملامح السّيرة خلال المرحلة المدنيّة نجد أنّه لا أمان لليهود مهما كتبوا وعاهدوا.

6. ‏اتضح من خلال الفترة المدنيّة أنّ المنافقين بارعون في استخدام الأحداث، وقلب الحقائق، وسوق الشّبه على سبيل الاحتجاج.

7. أبرم النّبي صلح الحديبية لمدة عشر سنوات، وظاهر الصّلح انكسار للمسلمين، فنقضه الكفّار، وفتحت مكة بعد عامين، ودانت عموم الجزيرة خلال عشرة أعوام! إنّه تدبير رباني!

8. للتّاريخ حق متين، وللأسبقيّة واجب الرّعاية، ولذلك أكرم النّبي عليه الصّلاة والسّلام السّابقين من أصحابه، والمهاجرين والأنصار، والبدريين، ودافع عنهم.

9. أرضى النّبي الكريم جميع أزواجه حتى بعد أن فارقن الحياة، وكانت لخديجة وصاحباتها مكانة خاصة لديه.

10. أحيانًا، تحول موانع دون أن تفعل أو أن تقول، بيد أنّ الله يوفق الصّادقين المخلصين لمخرج، ومنه قوله عليه الصّلاة والسّلام، لأبي بصير رضي الله عنه، حين أعاده لقريش: مسعر حرب لو كان معه رجال!

11. ‏مع عظمة النّبي إلّا أنّه لم يقل أو يفعل ما يدل على أنّه المحرك الوحيد لدولته وأفرادها، بل كان معه الوحي المقدّس، وكبار الصّحابة، وسائرهم، والمصلحة المعتبرة، ومقتضى الحال، وواجب الوقت.

12. صفح الرّسول عمّن يصلحه الصّفح مثل طلقاء قريش، وعاقب من لا يزجره إلّا العقاب مثل يهود المدينة، فالمسألة موقفية، وخاضعة للمصلحة الشّرعيّة إذا عدم النّص الصّريح الصّحيح.

13. أنف المشركون من تسوّر بيت النّبي عليه الصّلاة والسّلام هروبًا من عار اقتحام منزل فيه نساء!‬

14. عندما لطم أبو جهل أسماء رضي الله عنها طلب ممن شاهده أن يكتم فعلته الوقحة! فحتى في جاهليتهم وعدائهم كانت لهم حدود وأعراف!

15. إنّك لتكسب المعدوم: وصف قيل عن الرّسول والصدّيق، فما أجدر التّجار وروّاد الأعمال بالاقتداء بهما: من خلال إرشاد الشّباب ومشاركتهم.

16. ‏أسلم حمزة وأعز الله به المسلمين مع أنّ إسلامه جاء في سياق غضبة وحميّة!‬ وأسلم أبو محذورة وأصبح مؤذنًا مع أنّ مبتدأ أمره كان الاستهزاء بالآذان! فالهداية بيد الله، وقلوب العباد طوع أمره.

17. حين أسلم حمزة وعمر رضي الله عنهما تغيرت الموازين، وقويت أوراق الجماعة المؤمنة، وإنّ مراعاة الحال لواجب وحكمة.

18. ‬قال عمرو بن أمية الضّمري للنّجاشي رضي الله عنهما: عليّ القول وعليك الاستماع: إنّك كأنّك في الرّقة علينا منّا! وكأنّا بالثّقة بك منك؛ فلم نظن بك خيرًا إلّا نلناه، ولم نخفك على شيء إلّا أمناه، فما أجملها من علاقة!

19. ‏استقوى مشرك بأسلحته لمقاومة الفاتحين، فأظهرت زوجه شكوكها في جدواها، بينما وعدها الرّجل بأن يجعل بعضهم خدمًا لها!‬ ولم يلبث أن عاد إليها مذعورًا منهزمًا يبحث عن خباء يختفي فيه، فقالت له: أين ماكنت تقول؟!

20. ‏في قصّة وفد مضر، دخل النّبي عليه السّلام إلى بيوته ثمّ خرج دون أن يجد شيئًا يقدّمه لهم؛ فخطب النّاس وحثّهم على الصّدقة، فقد‬ بدأ بنفسه قبل النّاس! وليس في بيوته جميعها شيء وهو من هو!

21. قيّم نفسك حسب مقياس خديجة: تصل الرحم؟ تصدق الحديث؟ تؤدي الأمانة؟ تحمل الكل؟ تقري الضّيف؟ تعين على نوائب الحق؟ والنّتيجة: لا يخزيك الله أبدا!

22. رفض النّبي إطباق الجبال على المشركين أملًا في أن يخرج من أصلابهم جيل مؤمن، وصنيعه هذا فيه رحمة، تفاؤل، استشراف، بعد نظر! أين منها المقتدون؟!

23. أصيب صحابي شاب بجرح في معركة أحد‬ فأتي به لداره والنّاس يبشرونه بخير؛ فقال أبوه وهو منافق طاعن بالسّن: بأيّ شيء تبشرونه وقد غررتم هذا الغلام من نفسه؟!‬ منطق النّفاق ولغته واحدة!

24. ‏إذا كان لك عمل عام مشين، ثم وفقك الله للتوبة، فاجتهد في عمل عام راشد، فوحشي إبّان كفره قتل حمزة عمّ النّبي عليه السّلام، ورضي الله عنهما، وحين أسلم قتل مسيلمة مدعي النّبوة.

25. ‏نصح أبو سفيان قريشًا بالاستسلام قبيل فتح مكة‬؛ لكنّ زوجه عارضته، فكرر رأيه وحذرهم من الاغترار برأيها، فآراء الشّاطحين بسبب موقف، أو أمنية، أو حقد قديم لا قيمة لها!‬ ‬‬
26. ‏أشاع الكفار في معركة أحد أنّهم قتلوا النّبي عليه السّلام لتوهين الصّحابة بحرب نفسيّة، فكان كيدهم سبب سلوان الأصحاب عن قتلاهم لما تحققوا من حياة الرّسول، وانقلب مكر المشركين عليهم!‬ ‬‬

27. ‏اشيروا عليّ أيها النّاس! كررها النّبي عليه السّلام في معركة بدر،‬ والتّلميح فنٌّ يخاطب به أصحابُ الأخلاق العظيمة، كرامَ بني آدم وأذكياءهم ابتعادًا عن المباشرة التي قد تحرج أو تجرح!‬ ‬‬

28. ‏أيقن بعض أكابر قريش في قرارة نفوسهم، بصدق النّبي ودعوته، بيد أنّهم كابروا بالجحود والشّرك، فمات بعضهم كافرًا، وتأخر إسلام آخرون ففاتهم خير كثير، ألا ما أخسر الكِبر من خلق!‬

29. ‏لسعد بن معاذ رضي الله عنه مواقف عظيمة، لكنّ أعظمها موقفه من خيانة يهود المدينة،‬ فقدر كبار أمتنا أن يكون لهم موقف صدق مع أعاديها.السيرة 2

30. ‏اعتدى بنو قينقاع على مسلمة محاولين كشف وجهها ثمّ جسدها، فانتقض العهد معهم!‬ ومن جرائم ابن الأشرف التي أوجبت اغتياله تشبيبه بنساء المسلمين وتغزلّه بهن! حفظ العرض مقصد شرعي، والغيرة المنضبطة على المحارم من المكارم وكمالات الرّجال!

31. غضب البعض من جيش مؤتة، ووصفهم بالفرّارين، بيد أنّ القائد العظيم، صاحب النّظرة الإيجابيّة، نفى عنهم ذلك ووصفهم بالبطولة والكر!‬ القيادة نظر بعيد، وقول رشيد، وتقدير موقف.

32. ‏مهما بلغ سوء القوم؛ فقد يكون فيهم مثل مؤمن آل فرعون، وعبد الله بن سلام، ومخيريق، رضي الله عنهم، فلا تيأسن من حال وفئام.‬

33. حضرت المرأة في السّيرة بقوة؛ لأنّها شريكة الرّجل في المجتمع والتّكليف، فتقدّمت بالخير حين آمنت، ونصرت، وأنفقت، وعُرفت بالسّوء حمّالة الحطب!‬ ‬‬

34. ‏لقي النّبي وصحبه من كفار مكة سخرية وصدًا وحصرًا وتعذيبًا وتهجيرًا، ثمّ دخلوها فاتحين بعد ثمان، فحجّاجًا مع مئة ألف، والظّفر مع الصّبر!

35. إنّ حَمَلة مشاعل الإصلاح يحتاجون إلى سند عاطفي في بيوتهم كما فعلت خديجة، وإلى سند اجتماعي في محيطهم كما صنع أبو طالب وغيره.‬

36. حاول رسولا قريش إلى النّجاشي الحيلولة بينه وبين السّماع من المسلمين، واشتروا البطارقة، لكنّ الملك تجاوز المكر والغش والظّلم من حاشيته التي يفترض أن تكون ناصحة له، صادقة معه!

37. كان عليه الصّلاة والسّلام يهجر قريشًا قبل البعثة ويتحنّث، فلمّا بُعث بعين الحق الذي يخالف قومه، خالطهم وغشى مجالسهم داعيًا صابرًا.

38. من مميزات شخصيّة الجناب الكريم أنّها محل القدوة في كلّ جانب، فرحمته وغضبته قدوة، وسلمه وحربه أسوة، وقيادته وأبوته كذلك، وهكذا.

39. ‏أمر النّبي صحابته بالاضطباع والرّمل في عمرة القضاء كي يعاين كفّار قريش قوة المسلمين، وليقطع على المشركين نشوة الفرح الحقيقي أو المتوهم بالانتصار،‬ لأنّ قوتك المعنويّة أو الماديّة تحزن عدوك، وتفسد على خصمك لذة تفوقه عليك!

40. مع شدّة كفّار الطّائف على النّبي صلى الله عليه وسلّم؛ طلب الملائكة والنّاس منه أن يدعو عليهم في موقفين، فأبى وسأل الله لهم ولأجيالهم الهداية، فالمصلح لا يحقد، ولا ييأس، ولا ينتصر لشخصه، ونظرته مستقبليّة.

41. ‏بدرت من بعض الزّعماء حديثي الإسلام كلمات مريبة خلال غزوة حنين‬ والطّائف، وبسؤال بعضهم تبين أنّهم شاركوا طلبًا لمغانم خاصّة فقط!‬ ‬ ليس كلّ من كان معك يشاركك في غاياتك!‬ ‬

42. لم يرض زعيم من المؤلّفة قلوبهم بما أعطي، فقال النّبي عليه الصّلاة والسّلام لصحابته: اقطعوا عنّي لسانه! فأعطوه حتى رضي وسكت. المال، والعطاء، والكرم، يسكن النّفوس، ويكبت شرها، ويشبع شرهها.

43. أخذ المؤلّفة قلوبهم نصيبهم من المال والأنعام ثمّ أكلوه وأفنوه، وحاز الأنصار شرف الاختصاص بالجناب الكريم، وهو مجد باق لهم أبد الدّهر.

44. استثمر المنافقون المرأة في مواضع كثيرة دون أخذ أذنها أو مراعاة مصلحتها، فلأجل البلبلة وإشاعة السّوء افتروا حادثة الإفك، وللنّكوص عن الجهاد تذرعوا بالخوف من الفتنة!

45. ‏جاءت حليمة السّعدية رضوان الله عليها إلى مكة، وهي أقلّ رفيقاتها في الدّابة والمال والحال، وكان نصيبها طفلًا يتيمًا خلافًا لصاحباتها، لكنّ الله جعل البركة لها ومعها وحولها ببركة وجود النّبي عليه الصّلاة والسّلام وإرضاعه، وخيرة الله واختياره خير لنا!

46. ادعى المنافقون أنّهم بنوا مسجد الضّرار‬ لذي العلّة والحاجة والليلة المطيرة والشّاتية، لكنّ الله كذبهم وفضحهم،‬ فسوق أسباب وجيهة لا يزكي العمل، ولا يبرئ النّية من الشّوائب.

47. حين بنى المنافقون مسجد الضّرار‬ اختاروا له إمامًا حافظًا تقيًا ليس منهم، واستثمروا غفلته عن مرادهم!‬ ‬وعلى كلّ مؤمن أن يحذر من استخدامه جسرًا أو مطيّة أو غطاء!‬ ‬

48. بعض النّخب والوجهاء من كفار قريش لم يوافقوا قومهم على جورهم وإيذائهم للنّبي وصحبه، وإنّ مصداقية نخبويتك ووجاهتك تظهر في مواقفك مع العدل، وحسن العهد، والخلق النّبيل، بغض النّظر عن الحب والبغض.

49. ‏من أعظم الجنائز جنازة عبد الله ذي البجادين المزني، حفر قبره الرّسول عليه السّلام وأبو بكر وعمر رضي الله عنهم، وهيأه النّبي داخل قبره بعد أن دلّاه العمران، ودعى له بالرّضوان، وإنّه ليغبط.‬السيرة 3

50. المؤمن لا يخون دينه وبلاده وقومه، ولذلك حين قال ملك غسّان في رسالته لكعب بن مالك رضي الله عنه: الحق بنا نواسك! كان جوابه الفصيح تسجير الرّقعة في التّنور، فمهما اختلفنا لا مكان للعدو والغريب في شؤننا.‬

51. استفهم النّبي عليه الصّلاة والسّلام من فتيان قريش عن عدد ما ينحرونه من الإبل يوميًا فأخبروه، فعرف أن تعدادهم في معركة بدر‬ بين التّسعمئة والألف.‬ الإحصاء والاستقراء مجلبتان للمعلومة، وامتلاك المعلومة قوّة.‬

52. مشاركة النّاس في مناسباتهم، والتّعبير الّلفظي والعملي عن مشاعرك، حسنة ولطف وأثر يبقى، ولذلك لم ينس كعب بن مالك لطلحة بن عبيد الله رضي الله عنهما، قيامه وتحيته وتهنئته بتوبة الله على كعب.

53. كم من مشرك كره النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ انقلب البغض إلى حب شديد بمجرد رؤية الجناب الكريم، أو حدوث أوّل موقف معه، فسبحان القدير الذي جعل للصّالحين المصلحين مودّة في القلوب‬.

54. يمارس السّياسي المسلم أعماله وفي ذهنه تحقيق المصالح الشّرعية العليا العامة، ودفع الضّرر أو تخفيفه، ولذلك يعاهد، ويحالف، ويسالم، ويوالي، ويعادي، ويحارب، وكلّ ذلك بإرادته المستقلة.

55. سأل النّبي عليه السّلام وفدًا من العرب عن سر انتصاراتهم في الجاهلية فقالوا: كنّا نجتمع ولا نفترق، ولا نبدأ أحدًا بظلم!

56. لم يوقر الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا مقام النّبوة، ولا بيته، فما ظنّكم بسلوكهم مع مقام دونه، ومع باقي البيوت؟!

57. ‏في خطبة حجّة الوداع ذكر النّبي عليه السّلام شهر رجب بطريقة لا لبس فيها، فهو رجب مضر، وهو الواقع بين شعبان وجمادى!‬ ليكن أمرك واضحًا وأنت قائد، وتعليمك كاملًا وأنت معلّم‬.

58. بعث النّبي عليه السّلام سفراءه، ومنهم دحيّة لقيصر، فقال له: اسمع بذل، ثمّ أجب بنصح، فإنّك إن لم تذلل لم تفهم، وإن لم تنصح لم تنصف!

59. بعد وفاة الرّسول عليه الصّلاة والسّلام ارتدت العرب، واشرأبت اليهود والنّصارى، وانتفخ النّفاق، وصار المسلمون كغنم مطيرة في ليلة شاتية! فجمعهم الله بأبي بكر والمهاجرين والأنصار، فللسّابقين مواقف ومواقع.

60. العمل المؤسسي يقوم على مبادئ ونظم لا على أشخاص مهما كانت منزلتهم عالية.

61. في السّيرة المحمّدية فقه، وسياسة، واقتصاد، وتربية، وتعليم، وجهاد، ومجتمع، وعلاقات دوليّة، وإدارة، وما أحوجنا لها أيًا كانت مواقعنا.

62. جعل الله نبيه بشرًا كغيره في الجبلّة البشريّة، يأكل وينام ويتزوج ويطلق ويبيع ويشتري، وهكذا من سار على دربه من العلماء والدّعاة والمصلحين.

63. مات النبي صلى الله عليه وسلم دون أن يعمّر كثيرًا، وقضى ثلث عمره تقريبًا في النّبوة، وبإمكان كلّ ذي رسالة أن يبلغها ويجتهد في ذلك، ومن الله العون والسّداد.


وليست هذه كل ما في السّيرة الطّاهرة من فوائد ودروس وعبر، وإنّي لآمل أن ينهض القارئ إلى كتاب مختصر أو متوسط أو مطول، في السّيرة، أو الهدي، أو الشّمائل، أو الدّلائل، فيقرأ منه، ويفيد من حوله، فو الله إنّها لمنقصة عظيمة ألّا تعرف أجيالنا عن رسولنا عليه الصّلاة والسّلام إلّا اسمه وربمّا الأوّل فقط!


أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض ahmalassaf@
الأربعاء 12 من شهر ذي القعدة الحرام عام 1439
25 من شهر يوليو عام 2018م

رابط المحدث

الرابط الأصلي

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

ترجمة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

عبدالرحمن بن محمد بن علي الهرفي
الداعية بمركز الدعوة بالمنطقة الشرقيةبن عثيمين

الشيخ محمد رجل عالم و رجل فاضل . ابن باز

ترجمة الشيخ محمد العثيمين [1]

اسمه ونسبه :
هو أبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد بن سليمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أحمد بن مقبل من آل مقبل من آل ريِّس الوهيبي التميمي ، وجده الرابع عثمان أطلق عليه عثيمين فاشتهر به ، وهو من فخذ وهبه من تميم نزح أجداده من الوشم إلى عنيزة .

ومولده :
كان مولده في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك عام 1347هـ، في مدينة عنيزة – إحدى مدن القصيم- بالمملكة العربية السعودية.

وصفه :
قصير القامة معتدل الجسد ـ إلا في مرضه الأخير فقد هزل جدا ـ ذو لحية طويلة إلى صدره بيضاء ـ ما كان يحنيها ـ أبيض البشرة بشوش دائما طلق الوجه له نفس شاب وقد بلغ السبعين ،

نشأته العلمية:
تعلم الكتابة وشيئاً من الأدب والحساب والتحق بإحدى المدارس وحفظ القرآن عن ظهر قلب في سن مبكرة، وكذا مختصرات المتون في الحديث والفقه.

ثم درس على فضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي – رحمه الله –وقد توسم فيه شيخه النجابة والذكاء وسرعة التحصيل فكان به حفياً ودفعه إلى التدريس وهو لا يزال طالباً في حلقته.

ولما فتح المعهد العلمي بالرياض أشار عليه بعض إخوانه أن يلتحق به فاستأذن شيخه عبد الرحمن السعدي فأذن له فالتحق بالمعهد العلمي في الرياض سنة 1372هـ وانتظم في الدراسة سنتين انتفع فيهما بالعلماء الذين كانوا يدرسون في المعهد حينذاك ، ولتقى هناك بسماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز ـ رحمه الله ـ ويعتبر سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز شيخه الثاني في التحصيل والتأثر به .

وتخرج من المعهد العلمي ثم تابع دراسته الجامعية انتساباً حتى نال الشهادة الجامعية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض.

شيوخه :
1. جده من جهة أمه عبد الرحمن بن سليمان الدامغ -رحمه الله- درس عليه القران الكريم .

2. فضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي ـ رحمه الله ـ ويعتبر الشيخ عبدالرحمن السعدي شيخه الأول الذي نهل من معين علمه وتأثر بمنهجه وتأصيله واتباعه للدليل وطريقة تدريسه .

3. سماحة الإمام العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز -رحمه الله- فقرأ عليه في المسجد من صحيح البخاري ومن رسائل شيخ الإسلام بن تيمية وانتفع منه في علم الحديث والنظر في آراء فقهاء المذاهب والمقارنة بينها .

4. الشيخ محمد بن عبد العزيز المطوع -رحمه الله- .

5. قرأ على الشيخ عبد الرحمن بن علي بن عودان -رحمه الله- في علم الفرائض حال ولايته القضاء في عنيزة.

6. قرأ على الشيخ عبد الرزاق عفيفي -رحمه الله- في النحو والبلاغة أثناء وجوده في عنيزة.

7. الإمام العلامة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ـ رحمه الله ـ
8. الشيخ عبد العزيز بن ناصر بن رشيد ـ رحمه الله ـ

9. الشيخ عبد الرحمن الأفريقي.

10. قرأ على سماحة الشيخ عبدالله بن عقيل العقيل في الفقه وغيرهم.

زواجه :
تزوج ـ رحمه الله ـ ثلاث مرات الأولى : ابنة عمه بنت سليمان بن محمد العثيمين التي توفيت أثناء الولادة ، ثم تزوج بعد وفاتها من ابنة الشيخ عبدالرحمن بن الزامل العفيسان وظلت معه خمس سنوات لم ينجب منها فطلقها ثم تزوج بنت محمد بن إبراهيم التركي وهي أم أولادة ، ولم يجمع بين زوجتين .

أعماله ونشاطه العلمي:

* بدأ التدريس منذ عام 1370هـ في الجامع الكبير بعنيزة في عهد شيخه عبد الرحمن السعدي وبعد أن تخرج من المعهد العلمي في الرياض عين مدرساً في المعهد العلمي بعنيزة عام 1374هـ.

* وفي سنه 1376هـ توفي شيخه عبدالرحمن السعدي فتولى بعده إمامة المسجد بالجامع الكبير في عنيزة والخطابة فيه والتدريس بمكتبة عنيزة الوطنية التابعة للجامع والتى أسسها شيخه عام 1359هـ .

* ولما كثر الطلبة وصارت المكتبة لا تكفيهم صار يدرس في المسجد الجامع نفسه واجتمع إليه طلاب كثيرون من داخل المملكة وخارجها حتى كانو يبلغون المئات وهؤلاء يدرسون دراسة تحصيل لا لمجرد الاستماع – ولم يزل مدرساً في مسجده وإماماً وخطيباً حتى توفي -رحمه الله-.

* استمر مدرساً بالمعهد العلمي في عنيزة حتى عام 1398هـ وشارك في آخر هذه الفترة في عضوية لجنة الخطط ومناهج المعاهد العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وألف بعض المناهج الدراسية.

* ثم لم يزل أستاذاً بفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم بكلية الشريعة وأصول الدين منذ العام الدراسي 1398-1399هـ حتى توفي -رحمه الله-.

* درّس في المسجد الحرام والمسجد النبوي في مواسم الحج وشهر رمضان والعطل الصيفية.

* شارك في عدة لجان علمية متخصصة عديدة داخل المملكة العربية السعودية.

* ألقى محاضرات علمية داخل المملكة وخارجها عن طريق الهاتف.

* تولى رئاسة جمعية تحفيظ القرآن الكريم الخيرية في عنيزة منذ تأسيسها عام 1405هـ حتى وفاته -رحمه الله-

* كان عضواً في المجلس العلمي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للعامين الدراسيين 1398 – 1399 هـ و 1399 – 1400 هـ.

* كان عضواً في مجلس كلية الشريعة وأصول الدين بفرع الجامعة بالقصيم ورئيساً لقسم العقيدة فيها.

* كان عضواً في هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية منذ عام 1407هـ حتى وفاته -رحمه الله-

وكان بالإضافة إلي أعماله الجليلة والمسؤوليات الكبيرة حريصاً على نفع الناس بالتعليم والفتوى وقضاء حوائجهم ليلاً ونهاراً حضراً وسفراً وفي أيام صحته ومرضه -رحمه الله تعالى رحمة واسعة-

كما كان يلزم نفسه باللقاءات العلمية والاجتماعية النافعة المنتظمة المجدولة كما سبق ذكرها .فكان يعقد اللقاءات المنتظمة الأسبوعية مع قضاة منطقة القصيم وأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في عنيزة ومع خطباء مدينة عنيزة ومع كبار طلابه ومع الطلبة المقيمين في السكن ومع أعضاء مجلس إدارة جمعية تحفيظ القران الكريم ومع منسوبي قسم العقيدة بفرع جامعة الإمام بالقصيم.

وكان يعقد اللقاءات العامة كاللقاء الأسبوعي في منزله واللقاء الشهري في مسجده واللقاءات الموسمية السنوية التي كان يجدولها خارج مدينته فكانت حياته زاخرة بالعطاء والنشاط والعمل الدؤوب وكان مباركا في علمه الواسع أينما توجه كالغيث من السماء أينما حل نفع.

أعلن فوزه بجائزة الملك فيصل العالية لخدمة الإسلام للعام الهجري 1414هـ وذكرت لجنة الاختيار في حيثيات فوز الشيخ بالجائزة ما يلي:-

أولاً : تحليه بأخلاق العلماء الفاضلة التي من أبرزها الورع ورحابة الصدر وقول الحق والعمل لمصلحة المسلمين والنصح لخاصتهم وعامتهم.

ثانيا ً : انتفاع الكثيرين بعلمه تدريساً وإفتاءً وتأليفاً.

ثالثاً : إلقاؤه المحاضرات العامة النافعة في مختلف مناطق المملكة.

رابعاً : مشاركته المفيدة في مؤتمرات إسلامية كبيرة.

خامساً: اتباعه أسلوباً متميزاً في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وتقديمه مثلاً حياً لمنهج السلف الصالح فكراً وسلوكاً.

ولقد آتاه الله سبحانه وتعالى ملكة عظيمة لاستحضار الآيات والأحاديث لتعزيز الدليل واستنباط الأحكام والفوائد فهو في هذا المجال عالم لا يشق له غبار في غزارة علمه ودقة استنباطه للفوائد والأحكام وسعة فقهه ومعرفته بأسرار اللغة العربية وبلاغتها.

أمضى وقته ـ رحمه الله ـ في التعليم والتربية والإفتاء والبحث والتحقيق ولـه اجتهادات واختيارات موفقة ، لم يترك لنفسه وقتاً للراحة حتى إذا سار على قدميه من منزله إلى المسجد وعاد إلى منزله فإن الناس ينتظرونه ويسيرون معه يسألونه فيجيبهم ويسجلون إجاباته وفتاواه.

كان للشيخ -رحمه الله- أسلوب تعليمي رائع فريد فهو يسأل ويناقش ليزرع الثقة في نفوس طلابه ويلقي الدروس والمحاضرات في عزيمة ونشاط وهمة عالية ويمضي الساعات يلقي دروسه ومحاضراته وفتاواه بدون ملل ولا ضجر بل يجد في ذلك متعته وبغيته من أجل نشر العلم وتقريبه للناس.

ويعتنى بتوجيه طلبة العلم وإرشادهم واستقطابهم والصبر على تعليمهم وتحمل أسئلتهم المتعددة والاهتمام بأمورهم.

وأخيراً توجت جهوده العلمية وخدمته العظيمة التي قدمها للناس في مؤلفاته العديدة ذات القيمة العلمية من كتب ورسائل وشروح للمتون العلمية طبقت شهرتها الآفاق وأقبل عليها طلبة العلم في أنحاء العالم وقد بلغت مؤلفاته أكثر من تسعين كتاباً ورسالة ثم لا ننسى تلك الكنوز العلمية الثمينة المحفوظة في أشرطة الدروس والمحاضرات فإنها تقدر بآلاف الساعات [2] فقد بارك الله تعالى في وقت هذا العالم الجليل وعمره نسأل الله تعالى أن يجعل كل خطوة خطاها في تلك الجهود الخيرة النافعة في ميزان حسناته يوم القيامة.

ملامح من مناقبه وصفاته الشخصية:
كان الشيخ رحمه الله تعالى قدوة صالحة وأنموذجاً حياً فلم يكن علمه مجرد دروس ومحاضرات تلقى على أسماع الطلبة وإنما كان مثالاً يحتذى في علمه وتواضعه وحلمه وزهده ونبل أخلاقه.

تميز بالحلم والصبر والجلد والجدية في طلب العلم وتعليمه وتنظيم وقته والحفاظ على كل لحظة من عمره كان بعيداً عن التكلف وكان قمة في التواضع والأخلاق الكريمة والخصال الحميدة وكان بوجهه البشوش اجتماعياً يخالط الناس ويؤثر فيهم ويدخل السرور إلى قلوبهم ترى السعادة تعلو محياه وهو يلقي دروسه ومحاضراته – رحمه الله تعالى – كان حريصاً على تطبيق السنة في جميع أموره.

كان رحمه الله عطوفاً مع الشباب يستمع إليهم ويناقشهم ويمنحهم الوعظ والتوجيه بالرفق واللين والإقناع .

ومن ورعه أنه كان كثير التثبت فيما يفتي ولا يتسرع في الفتوى قبل أن يظهر له الدليل فكان إذا أشكل عليه أمر من أمور الفتوى يقول : انتظر حتى أتأمل المسألة، وغير ذلك من العبارات التي توحي بورعه وحرصه على التحرير الدقيق للمسائل الفقهية.

لم تفتر عزيمته في سبيل نشر العلم حتى أنه في رحلته العلاجية إلي الولايات المتحدة الأمريكية قبل ستة أشهر من وفاته نظم العديد من المحاضرات في المراكز الإسلامية والتقى بجموع المسلمين من الأمريكيين وغيرهم ووعظهم وأرشدهم كما أمهم في صلاة الجمعة.

وكان يحمل هم الأمة الإسلامية وقضاياها في مشارق الأرض ومغاربها وقد واصل -رحمه الله تعالى- مسيرته التعليمية والدعوية بعد عودته من رحلته العلاجية فلم تمنعه شدة المرض من الاهتمام بالتوجيه والتدريس في الحرم المكي حتى قبيل وفاته بأيام.

أصابه المرض فتلقى قضاء الله بنفس صابرة راضية محتسبة، وقدم للناس نموذجاً حياً صالحاً يقتدي به لتعامل المؤمن مع المرض المضني، نسأل الله تعالى أن يكون في هذا رفعة لمنزلته عند رب العالمين.

كان رحمه الله يستمع إلى شكاوى الناس ويقضي حاجاتهم قدر استطاعته وقد خصص لهذا العمل الخيري وقتاً محدداً في كل يوم لاستقبال هذه الأمور وكان يدعم جمعيات البر وجمعيات تحفيظ القرآن بل قد من الله عليه ووفقه لجميع أبواب البر والخير ونفع الناس فكان شيخناً بحق مؤسسة خيرية اجتماعية وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

طلابه :
هم بحمد الله كثيرون سواء من تلقى عنه مباشرة وهؤلاء إما طال بهم المقام أو قصر سواء في القصيم ـ الجامع والجامعة ـ أو في الحرم المكي ، أو عن طريق الكتب والأشرطة ، وكثير من طلاب العلم يقدمون كتب الشيخ وأشرطته لغزارة ما يلقي من العلم ولتجرده للدليل ، ولحسن أسلوبه في التعليم ولا أعرف أحدا يباريه في التدريس [3]. وقد بلغ الشيخ وليد الحسن بطلاب الشيخ 74 طالبا وهؤلاء أكثر الطلاب ملازمة للشيخ ، وذكر من القضاة 18 قاضيا وقرأ فيها : الطرق الحكمية لإبن القيم ثم كتاب الوقف والوصايا من الإقناع للحجاوي ثم كتاب إعلام الموقعين لإبن القيم وتمت هذه الكتب إلا عشر صفحات من الإعلام لمرض الشيخ ـ رحمه الله ـ، وذكر من أساتذة الجامعة 25 أستاذا وقرأ فيها : حادى الأرواح لإبن القيم ، وذكر من خطباء الجوامع 21 خطيبا وقرأ فيها : زاد المعاد ، وذكر من أعضاء الحسبة 40 عضوا وقرأ فيها كتاب الحسبة لشيخ الإسلام .

ومنهم :

1. الدكتور إبراهيم بن علي العبيد .
2. الدكتور أحمد بن عبدالرحمن القاضي ، وهو شيخ نبيل الخلق كريم السجايا .
3. الدكتور أحمد بن محمد الخليل .
4. الشيخ خالد بن عبدالله المصلح ، زوج بنت الشيخ .
5. الدكتور خالد بن عبدالله المشيقح .
6. الشيخ سامي بن محمد الصقير ، وهو زوح بنت الشيخ .
7. الأمير الدكتور عبدالرحمن بن سعود الكبير آل سعود .
8. الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الطيار ، كان يطلق عليه سماحة الإمام عبدالعزيز ابن باز العلامة .
9. الشيخ محمد بن سليمان السلمان .
10. وليد بن أحمد الحسين .
11. شيخنا القاضي الشيخ صالح بن عبدالله بن عبدالكريم الدرويش [4] ، وهو من خيرة من رأيت من الناس في بذل نفسه وجاهه ووقته في الدعوة إلى الله تعالى ، فنعم العالم والداعية والمربي هو .
12. الدكتور ناصر بن عبدالله القفاري [5].
وهم أكثر بكثير

مؤلفاته :
بلغ بها الشيخ وليد الحسن 115 مؤلف بين كتاب صغير ومجلدات كبيرة وهي :
1. مجموع فتاوى الشيخ ، ويحوى المجموع حسبما أمر الشيخ كل مؤلفات الشيخ التي تبلغ مجلدين فأقل ، وبلغت خمسة عشر مجلد وقد تصل إلى ثلاثين مجلدا .
2. تخريج أحاديث الروض المربع . لم يطبع
3. الشرح الممتع على زاد المستقنع ، وهو أكبر مؤلفات الشيخ وأكثرها نفعا وفيها يظهر دقة علم الشيخ وقد يصل إلى ستة عشر مجلد .
4. فتاوى منار الإسلام . ثلاث مجلدات
5. نيل الأرب من قواعد ابن رجب . لم يطبع
6. القواعد المثلى . وهو من كتب الصفات الجيدة
7. القول المفيد على كتاب التوحيد . ثلاث مجلدات
8. فتح ذي الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام .
9. شرح العقيدة الواسطية . مجلدان
10. شرح رياض الصالحين . سبع مجلدات

عقبه :
الذكور : خمسة هم
1. عبدالله : موظف في جامعة الملك سعود .
2. عبدالرحمن : ضابط في وزارة الدفاع .
3. إبراهيم : ضابط في الحرس الملكي .
4. عبدالعزيز : ضابط في الجوازات .
5. عبدالرحيم : موظف في الخطوط السعودية .
ولم يطلب العلم أحد من أبناءه عليه ـ رحمه الله ـ ، وله ثلاث بنات تزوجتْ ثنتان منهم باثنين من طلابه وهما الشيخ سامي الصقير والشيخ خالد المصلح .

مواقف للشيخ :
دخل على الشيخ ـ رحمه الله ـ صبي دون السادسة من عمره وهو بين طلابه وأمسك بيده وقال : أبي يريد السلام عليك قبل سفره فلاطفه الشيخ والطفل آخذ بيده حتى بلغ به والده فتعجب من هذا الخلق النبيل .

ركب الشيخ مع أحد محبيه وكانت سيارة الرجل كثيرة الأعطال فتوقفت فيهم أثناء الطريق فنزل الشيخ وقال للرجال : أنت ابق مكانك وأنا أدفع السيارة !! فدفعها ـ رحمه الله ـ حتى تحركت بهم .

ويحكي لي مدير المعهد العلمي في عنيزة سابقا فيقول : احتجت مبلغ من المال فاقترضت من الشيخ ـ رحمه الله ـ وذكرت له أنني محتاج المبلغ لأنني سأسافر للرياض فقال لي : بي رغبة بالسفر للرياض هل تأخذني معك ؟ ، فأخذته معي وكانت المواصلات صعبة في تلك الفترة ، فلما وصلنا أصر الشيخ على دفع مبلغ مقابل السفر ، فرفضت بشدة فقال : لو أنني ما أقرضتك لكان الأمر هينا ولكن أخشى أن يكون قرضا جر نفعا !! .

لي مع الشيخ ـ رحمه الله ـ موقف واحد وهو عندما طلبت منه الإذن بطباعة هذا الكتاب وكان ذلك في منزل سماحة شيخنا الشيخ عبدالله ابن عقيل ، فقال الشيخ ـ رحمه الله ـ : لا مانع لدي سأقدم لك على أن تطبعه مفردا ، فقلت له : كما تحب يا شيخ ، فمسك يدي ولفها للخلف وهو يتبسم ضاحكا وقال : أكيد ، فقلت : أكيد … أكيد، فرحمه الله من أب شفيق ومعلم رحيم ومرب ودود .

وفاته رحمه الله تعالى:
رزئت الأمة الإسلامية جميعها قبيل مغرب يوم الأربعاء الخامس عشر من شهر شوال سنة 1421هـ بإعلان وفاة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية وصلى على الشيخ في المسجد الحرام بعد صلاة العصر يوم الخميس السادس عشر من شهر شوال سنة 1421هـ الآلاف المؤلفة وشيعته إلي المقبرة في مشاهد عظيمة لا تكاد توصف ثم صلي عليه من الغد بعد صلاة الجمعة صلاة الغائب في جميع مدن المملكة و في خارج المملكة جموع أخرى لا يحصيها إلا باريها، ودفن بمكة المكرمة رحمه الله رحمة واسعة .

نسأل الله تعالى أن يرحم شيخنا رحمة الأبرار ويسكنه فسيح جناته وأن يغفر له و يجزيه عما قدم للإسلام والمسلمين خيراً ويعوض المسلمين بفقده خيراً والحمد لله على قضائه وقدره وإنا لله وانا إليه راجعون وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين .

قيل في الشيخ ـ رحمه الله ـ مراثي كثيرة اخترت منها هذه المرثية وهي : للأستاذ سلمان بن زيد الجربوع .

لحظةً لا تغب,, وجوه الليالي *** كاسفات، تفيض حزناً وثكلا
وحناياك روضة من رياض الذكر *** أشهى من أن تمل وأحلى
وفتاواك في شفاه المريدين *** اشتياق على المشوقين يملى!
ومصلّاك ضارع يتلوّى *** هل تناهى إليك شوق المصلى؟
لو رأيت القصيم في حلة العرس *** كئيباً,, يصيح بالنعش,, مهلا
وحواليه من بنيه جموع *** تزرع الأفق ياسميناً وفلا
كان يزدان للقاء بيوتاً *** وحقولاً,, طفلاً غريراً وكهلا
وتغنت بك البطاح ربيعاً *** أنت أشهى منه مراحاً وظلا
كلهم كان في انتظارك,, عيناً *** تتملى، وخاطراً يتسلى
يتنادى بك المدى فننادي *** طائرات القدوم (أهلاً وسهلا)
القصيم الذي عهدت حنينٌ *** يغتلي حرقة ويلتاع وبلا
كلنا كان بين مد وجزر *** وحبال القضاء تفتل فتلا
ها هنا اصطفت القلوب تناغي *** أملاً من كوى الغيوب أطلا
لفنا باليقين برداً ونوراً *** ونمانا لسدرة الحب أصلا
ودعانا لعالم من مجالي الخلد *** أغلى من أن ينال وأعلى
عالم مبهر، فلم تر عين *** قبله مثله دياراً وأهلا
وتراءى لنا على البعد طيف *** أي حسن بدا ونور تجلى؟!
إنه حسنه المهيب ووجه *** يستثير الرؤى جلالاً ونبلا
أهنا يرقد الحبيب ملما *** بشتات العلم السني مدلا؟!
أهنا يرقد الحبيب,, أفيقي *** يا يد الحلم، فالجمال تدلى
أهنأ يرقد الحبيب,, فهلا *** طفت شعراً على مغانيه هلا
قال: قد رُمت وصفه قلت: من لي؟ *** قال: وفيت حقه، قلتُ: كلا
واستفقنا، فمُ الزمان رثاء *** يُهجر الأنس في ذراه ويُقلى
والعثيمين رحلة ما توانت *** تملأ الخافقين علماً وبذلا
والعثيمين صفحة من كتاب *** في يد الموت قد طواها، وولّى
والدُّنا دمعة تعزي زماناً *** كنت فيه السفر العظيم الأجلا!
شفك السقم يا طهور السجايا *** واحتوتك الدروب وعراً وسهلا
وتساميت راضياً مطمئناً *** ينبت البؤسُ في شفاهك فألا
ثابت القلب في يمينك سيف *** من يقين يفل سقمك فلاا
ياخدين العلوم لُحت رياضاً *** تتمشى نهراً وتختال نخلا
كنت تتلو الصباح غضاً ندياً *** ما عرفت الصباح قبلك يتلى
والليالي تنام في صدرك الرحب *** فليست تحس حقداً وغلا
ضمك الليل عالماً من خشوع *** يغسل القلب في مجاليه غسلا
أين لا اين دمعةٌ منك تروي *** عطش القلب، كم شكا القلب محلا
اين لا أين حلقة منك تشفي *** علة العقل، كم شكا العقل جهلا
قد فقدناك، والأماني انتظار *** فالمساءات بالمسرات حبلى

————————
[1] للشيخ تراجم مفردة وتراجم مع غيره من العلماء والذي وقفت عيها هي من المفردة : ابن عثيمن الإمام الزاهد للدكتور ناصر الزهراني ، صفحات مشرقة في حياة الشيخ محمد ابن عثيمن لإحسان العتيبي ، الجامع لحياة العلامة محمد بن صالح العثمين لوليد الحسن ، أما مع غيره : علماؤنا 42 ، مجلة الحكمة العدد :2 .
[2] الجامع لحياة الشيخ ، وليد الحسن ، 154
[3] ومن اراد المزيد فليراجع ما خطه وليد الحسن في ترجمة الشيخ ، 72 .
[4] وهو الذ اقترح على الشيخ ـ رحمه الله ـ عقد لقاء خاص بالقضاة ، كما ذكر لي فضيلته وذكر ذلك وليد الحسن . 115
[5] قال وليد الحسن : ( الشيخ سليمان بن ناصر العلوان من أبرز المتخصصين بعلم الحديث في منطقة القصيم وليس من تلاميذ شيخنا أبي عبدالله العثيمين ـ رحمه الله ـ وكان الشيخ يسأله عن بعض الأحاديث ، وطلب الشيخ منه أن يوافيه بكل ملحوظاته عن كتبه ومنها شرح كتاب التوحيد ) !!! 86 .، وذكر لي الشيخ سليمان الفهيد مدير مركز الدعوة والإرشاد والأوقاف بحفر الباطن أنه حمل بعض أسئلة الشيخ محمد ـ رحمه الله ـ في الحديث للشيخ سليمان العلوان ثم حمل رد الشيخ سليمان . ذكره يوم السيت الموافق 28/7/1423هـ

الرابط

ترجمة موجزة للحافظ ابن كثير

ترجمة موجزة للحافظ ابن كثير

من هو ابن كثير ؟ عرفت أن ابن كثير كان شافعيًا فلماذا ؟

الحمد لله
الكلام في ترجمة الحافظ ابن كثير ضمن الفقرات الآتية :

أولا : اسمه ونسبه ومولده .

هو الحافظ المؤرخ المفسر عماد الدين أبو الفداء : إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء القرشي البصروي ، ثم الدمشقي . ولد بمجدل من أعمال دمشق سنة (701هـ) ، ثم انتقل إلى دمشق مع أخيه كمال الدين سنة (707هـ) بعد موت أبيه .

ثانيا : طلبه للعلم .

حفظ القرآن الكريم وختم حفظه في سنة (711هـ) ، وقرأ القراءات وبرع في التفسير ، وحفظ متن ” التنبيه ” في الفقه الشافعي سنة (718هـ) ، وحفظ مختصر ابن الحاجب ، وتفقه على الشيخين برهان الدين الفزاري ، وكمال الدين ابن قاضي شهبة . ثم صاهر الحافظ أبا الحجاج المزي ، فتزوج ابنته زينب ، ولازمه ، وأخذ عنه ، وأقبل على علم الحديث فتخرج عليه فيه ، وصحب الشيخ تقي الدين ابن تيمية ، وكانت له به خصوصية ، وكان يفتي برأيه في مسألة الطلاق ، وامتحن بسبب ذلك وأوذي . وقرأ الأصول على الأصفهاني وسمع علي أبي نصر ابن الشيرازي ، وأبي القاسم بن عساكر ، وآخرين كثيرين جدا . وأقبل على حفظ المتون ، ومعرفة الأسانيد والعلل والرجال والتاريخ ، حتى برع في ذلك وهو شاب ، وأفتى ودرس وناظر وبرع في الفقه والتفسير والنحو ، وأمعن النظر في الرجال والعلل .

ثالثا : مكانته العلمية .

ولي العديد من المدارس العلمية في ذلك العصر ، منها : دار الحديث الأشرفية ، والمدرسة الصالحية ، والمدرسة النجيبية ، والمدرسة التنكزية ، والمدرسة النورية الكبرى .

رابعا : ثناء العلماء عليه وذكر بعض مصنفاته .

قال الحافظ الذهبي رحمه الله في ترجمته : ” إسماعيل بن عمر بن كثير : الإمام ، الفقيه ، المحدث الأوحد ، البارع ، عماد الدين البصروي الشافعي ، فقيه متقن ، ومحدث متقن ، ومفسر نقال ، وله تصانيف مفيدة ، يدري الفقه ، ويفهم العربية والأصول ، ويحفظ جملة صالحة من المتون والتفسير والرجال وأحوالهم ، سمع مني ، وله حفظ ومعرفة ” انتهى .
“معجم المحدثين” (1/56) .

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله : ” إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير القيسي البصروي ، الشيخ عماد الدين .
ولد سنة سبعمائة أو بعدها بيسير ، ومات أبوه سنة (703) ، ونشأ هو بدمشق ، وسمع من ابن الشحنة ، وابن الزراد ، وإسحاق الآمدي ، وابن عساكر ، والمزي ، وابن الرضى ، وطائفة .

وأجاز له من مصر الدبوسي ، والواني ، والختني ، وغيرهم .

واشتغل بالحديث مطالعة في متونه ورجاله ، فجمع التفسير ، وشرع في كتاب كبير في الأحكام لم يكمل ، وجمع التاريخ الذي سماه البداية والنهاية ، وعمل طبقات الشافعية ، وخرج أحاديث أدلة التنبيه ، وأحاديث مختصر ابن الحاجب الأصلي ، وشرع في شرح البخاري ولازم المزي ، وقرأ عليه تهذيب الكمال ، وصاهره على ابنته ، وأخذ عن ابن تيمية ففتن بحبه ، وامتحن لسببه ، وكان كثير الاستحضار ، حسن المفاكهة ، سارت تصانيفه في البلاد في حياته ، وانتفع بها الناس بعد وفاته ، ولم يكن على طريق المحدثين في تحصيل العوالي وتمييز العالي من النازل ونحو ذلك من فنونهم ، وإنما هو من محدثي الفقهاء ، وقد اختصر مع ذلك كتاب ابن الصلاح ، وله فيه فوائد ” انتهى . “الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة” (1/445-446) .

خامسا : مذهبه .

تفقه الإمام ابن كثير على فقهاء الشافعية في زمانه ، فحفظ كتبهم ، ودرس علومهم ، بل وكتب الكتب المختصة بهم ، فقد كان مذهب الشافعية هو المذهب المنتشر في بلاد الشام ومصر .

يقول الإمام السبكي رحمه الله :
” وهذان الإقليمان – يعني الشام ومصر – وما معهما من عيذاب – وهي منتهى الصعيد إلى العراق – مركز ملك الشافعية منذ ظهر مذهب الشافعي ، اليد العالية لأصحابه في هذه البلاد ، لا يكون القضاء والخطابة في غيرهم ، ومنذ انتشر مذهبه لم يول أحد قضاء الديار المصرية إلا على مذهبه ، إلا ما كان من القاضي بكار ، ولم يول في الشام قاض إلا على مذهبه ، إلا البلاساغوني ، وجرى له ما جرى ، فإنه ولي دمشق وأساء السيرة ، ثم أراد أن يعمل في جامع بني أمية إماما حنفيا ، وجامع بني أمية منذ ظهور مذهب الشافعي لم يؤم فيه إلا شافعي ، ولا صعد منبره غير شافعي ، فأراد هذا القاضي إحداث إمام حنفي .

قال ابن عساكر : فأغلق أهل دمشق الجامع ، ولم يمكنوه ، ثم عزل القاضي ، واستمرت دمشق على عادتها لا يليها إلا شافعي إلى زمن الظاهر بيبرس التركي ، ضم إلى الشافعي القضاة من المذاهب الثلاثة .

قال الأستاذ أبو منصور البغدادي : وقبل ظهور مذهب الشافعي في دمشق لم يكن يلي القضاء بها والخطابة والإمامة إلا أوزاعي ، على رأي الإمام الأوزاعي ” انتهى . “طبقات الشافعية الكبرى” (1/326) .

فليس من المستغرب أن يكون ابن كثير شافعي المذهب . ولا يلزم مما سبق خلو بلاد الشام من المذاهب الأخرى ، فقد كان للحنابلة – مثلا – حضور ظاهر في الشام ، يتمثل حضورهم بعبد الغني المقدسي وعائلته ومن جاء بعدهم ، وبآل تيمية أيضا ، وبغيرهم من علماء المذاهب الأخرى .

سادسا : وفاته .

توفي في شعبان سنة (774هـ) ، وكان قد أضر في أواخر عمره .
انظر ترجمة موسعة له في مقدمة تحقيق “البداية والنهاية” بإشراف د. عبد الله التركي (1/13-33) .

والله أعلم .

الرابط
https://islamqa.info/ar/110699

البطل سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه

البطل سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه
الشيخ : عبد العزيز بن عبد الله السويدان
تاريخ النشر : 1435/11/28

عناصر الخطبة

  • 1/ أهمية القدوة الحسنة لعموم الأمة

  • 2/ أحداث غزوة ذي قَرَد أو غزوة الغابة

  • 3/ فضائل وسمات سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه-

  • 4/ ضرورة التأسي بالصالحين.

اقتباس
في زمن غياب القدوة الحسنة وتشبّه الفتيان والفتيات بل حتى الكبار في هذا العصر بالفنانين والممثلين واللاعبين وغيرهم؛ تبرز أهمية التبصير بسيرة أسلافنا العظام الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في العطاء والفداء والتضحية في سبيل إعلاء كلمة التوحيد وانتشار الإسلام.. سلمة بن الأكوع وغيره من الصحابة كثير ينبغي أن يكونوا محل القدوة في حياتنا وحياة أبنائنا؛ لأنهم عاشوا كبارًا وماتوا كبارًا، فلنسعَ جميعًا إلى إحياء سِيَرهم والانتفاع بصفاتهم.


الخطبة الأولى:سلمة-بن-الاكوع
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71].

أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

في زمن غياب القدوة الحسنة وتشبّه الفتيان والفتيات بل حتى الكبار في هذا العصر بالفنانين والممثلين واللاعبين وغيرهم؛ تبرز أهمية التبصير بسيرة أسلافنا العظام الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في العطاء والفداء والتضحية في سبيل إعلاء كلمة التوحيد وانتشار الإسلام.

غزوة ذي قَرَد أو غزوة الغابة، وقعت في السنة السادسة من الهجرة تجلت فيها روح الفداء والوفاء، وبرز فيها الشعور بالمسئولية من بطل من أبطال المسلمين، وصاحب من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- إنه سلمة بن عمرو بن الأكوع -رضي الله عنه وأرضاه-.

صاحَب النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-، وتعلم منه حتى أصبح مِن الصحابة الذين تُنقل عنهم الفتوى في مدينة الرسول.

في صحيح مسلم عن إياس بن سلمة قال: حدثني أبي قال: قَدِمْنا الحديبيةَ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحنُ أربعَ عشرةَ مائة، وعليها خمسون شاة لا تُرويها، قال: فقعدَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- على جَبَا الرَّكِيَّةِ، فإما دعا، وإِمَّا بصق فيها، قال: فَجَاشَتْ فَسَقَيْنا وَاسْتَقَيْنَا، قال: ثم إن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- دعانا للبيعة في أصل الشجرة.

بيعة الرضوان التي قال تعالى فيها:

(لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا) [الفتح:18].

قال سلمة: قال: فبايعتُهُ في أول الناس، ثم بايع وبايع، حتى إِذا كانَ في وسط من الناس قال: بايِعْ يا سلمةُ، قال: قلتُ: قد بايعتُكَ يا رسولَ الله في أول الناس، قال: وأيضا قال: وقد رآني رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- أَعْزَلَ – يعني: ليس معه سلاح -فأعطاني رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- حَجفَة – أو دَرَقَة – ثم بايَعَ، حتى إِذا كان في آخر الناس، قال: ألا تُبايعني يا سلمةُ؟ قال: قلتُ: قد بايعتُك يا رسولَ الله في أول الناس، وفي أوسط الناس، قال: وأيضًا، قال: فبايعتُهُ الثَالثَةَ.
ما شاء الله! ثلاث مرات تمسّ يده يد الرسول -صلى الله عليه وسلم- تحت أصل شجرة بيعة الرضوان.

ثم قال لي: يا سلمةُ، أين حَجفَتُك – أو دَرَقَتُكَ – التي أعطيتُكَ ؟ قال: قلتُ: يا رسولَ الله، لقيَني عمّي عامر أعْزَلَ، فأعطيتُهُ إِياها، قال: فضحك رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، وقال: إِنكَ كالذي قال الأول: اللهم أبْغِنِي حبيبا هو أحبُّ إِليَّ من نفسي، ثم إِنَّ المشركين وَاسَوْنا الصلحَ، حتى مشى بعضُنا في بعض، واصطلحنا.

قال: وكنتُ تَبِيعا لطلحةَ بنِ عُبيد الله، أسقي فرَسه، وأحُسُّه وأخدُمه، وآكل من طعامه، وتركتُ أهلي ومالي مهاجرا إِلى الله وإِلى رسولِهِ -صلى الله عليه وسلم-، فلما اصطلحنا نحن وأهلُ مكةَ، واختلط بعضُنا ببعض، أتيتُ شجرة، فَكَسَحْتُ شوكَها، فاضطجعتُ في أصلها، فأتاني أربعة من المشركين من أهلِ مكةَ، فجعلوا يقعون في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأَبْغَضْتُهم، فتحوَّلتُ إِلى شجرة أُخرى، وعلَّقوا سلاحهم، واضطجعوا، فبينما هم كذلك إِذْ نادى مُناد من أسفل الوادي: يَا لَلْمهاجرين، قُتِلَ ابنُ زُنَيْم، قال: فاخترطتُ سيفي، ثم شددتُ على أُولئك الأربعةِ وهم رُقُود، فأخذت سلاحهم، فجعلتُه ضِغْثا في يدي، قال: ثم قلتُ: والذي كرَّم وجهَ محمَّد -صلى الله عليه وسلم-، لا يرفع أحد منكم رَأسَهُ، إِلا ضربتُ الذي فيه عيناه.

قال: ثم جئتُ بهم أسوقهم إِلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: وجاء عَمِّي عامر برجل من العَبَلات يقال له: مِكْرَز، يقودُهُ إِلى رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- على فَرَس مُجَفَّف في سبعين من المشركين، فنظر إِليهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: دعُوهم، يكنْ لهم بَدْءُ الفُجور وثِناه، فعفا عنهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- وأنزل الله عز وجل: (وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ، مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ، وَكَانَ الله بِمَا تعْمَلُونَ بَصِيرًا) [الفتح: 24].

قال: ثم خرجنا راجعين إِلى المدينة، فنزلنا منزلا، بيننا وبين بني لحيان جبل وهم المشركون، فاستغفرَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- لمن رَقيَ هذا الجبل الليلةَ، كأنه طَليعة للنبيِّ -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه.

كان من عادة النبي -صلى الله عليه وسلم- ألا يكلف أصحابه تكليفًا مباشرًا، وإنما يعرّض تعريضًا يستنهض النفوس ليرى من كان في نفسه الاستعداد بطيب نفس، فيكون له الأجر الأكثر، وكأنه يقول -عليه الصلاة والسلام-: اللهم اغفر لمن رقى هذا الجبل كي يستطلع المشركين فينذرنا لو أرادونا بسوء.

قال سلمةُ: فرقِيتُ تلك الليلة مرتين أو ثلاثا، ثم قَدِمْنا المدينةَ، فبعثَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- بظَهْره مع رَباح – غلامِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم- وأنا معه، وخرجتُ معه بفرس لطلحة أُنَدِّيه، مع الظهر، فلما أصبحنا إِذا عبد الرحمن الفزاريُّ قد أغار على ظَهْر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فَاسْتَاقَه أَجْمَعَ، وقتل راعيَه، فقلتُ: يا رباحُ، خذ هذا الفرس فأبْلِغْه طلحةَ بنَ عبيد، وأخبِرْ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- أَنَّ المشركين قد أَغاروا على سَرْحه، ثم قمتُ على أَكمَة، فاستقبلتُ المدينةَ، فناديتُ ثلاثا: يا صَبَاحَاه، ثم خرجت في آثار القوم أرميهم بالنَّبْل، وأَرْتَجِزُ، أقول:

أنا ابنُ الأكوَعِ *** واليومُ يومُ الرُّضَّعِ

يوم الرضع أي: يوم اللئام، أو اليوم يُعرف من أرضعته الحرب من صغره وتدرب بها، ويُعرف غيره ممن هو غير ذلك.

فألحَقُ رجلا منهم، فأصُكُّ سهما في رَحْله، حتى خَلَص نَصْلُ السهم إِلى كتفه، قال: قلتُ: خذها وأنا ابنُ الأكوع *** واليومُ يومُ الرُّضَّعِ

قال: فوالله، ما زلتُ أرميهم وأَعقِرُ بهم، فإذَا رجع إِليَّ فارس أتيتُ شجرة، فجلستُ في أصلها، ثم رميتُه فَعَقَرتُه، حتى إِذا تَضَايَقَ الجبل، فدخلوا في تَضَايُقِهِ عَلَوْتُ الجبل، فجعلتُ أرميهم بالحجارة.. في الروايات قالوا: إنهم كانوا أربعين رجلاً مع عبدالرحمن الفزاري وسلمة لوحده. أقول هذا القول واستغفر الله فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه وبعد،

قال سلمة: فما زلتُ كذلك أَتْبَعُهم، حتى ما خلق الله من بعير من ظهر رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- إِلا خَلَّفتُهُ وراءَ ظهري، وَخَلَّوْا بيني وبينه، ثم اتَّبَعْتُهم أرميهم، حتى أَلقَوْا أكثرَ من ثلاثين بُرْدَة وثلاثين رُمْحا، يَسْتَخِفُّون، ولا يطرحون شيئا إِلا جعلتُ عليه آرَاما من الحجارة يعرفُها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، حتى أتوا مُتَضَايقا من ثَنِيَّة، فإذا هم قد أتاهم فلانُ بنُ بَدر الفزاريُّ، فجلسوا يتضحَّوْن – يعني: يتغدَّوْنَ – وجلستُ على رأس قَرْن”.. جلس على رأس جبل صغير يراقبهم كالصقر -رضي الله عنه-.

قال الفزاريُّ: ما هذا الذي أرى؟ قالوا: لقينا من هذا البَرْحَ، واللهِ ما فارقنا مُنذُ غَلَس يرمينا، حتى انْتَزَع كلَّ شيء من أيدينا، قال: فليقُم إِليه نفر منكم أربعة، قال: فَصَعِدَ إِليَّ منهم أربعة في الجبل، فلما أمْكنَوني من الكلام، قلت: هل تعرفوني؟ قالوا: لا، ومَن أَنتَ؟ قال: قلتُ: أنا سلمةُ بنُ الأكوع، والذي كَرَّمَ وجهَ محمد -صلى الله عليه وسلم-، لا أطلبُ رجلا منكم إِلا أدركتُه، ولا يطلبني رجل منكم فيدركني، قال أحدُهم: أنا أظنُّ”، –أي أنه قادر على ذلك حتمًا-.

قال: فرجعوا، فما برحتُ مكاني حتى رأيتُ فَوارِسَ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- يتخلّلون الشجر، قال: فإِذا أوَّلهُم الأخرَمُ الأسديُّ، وعلى إِثْرِهِ أبو قتادةَ الأنصاريُّ، وعلى إِثْرِهِ المقدادُ بنُ الأسودِ الكِنْديُّ، قال: فأخذتُ بعِنان الأخرم، قال: فَولَّوْا مُدبرين، قلتُ: يا أَخْرم، احْذَرْهم لا يَقْتَطِعُوكَ –أي لا يأخذوك وينفردوا بك- حتى تلحقَ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، قال: يا سلمةُ إن كنتَ تؤمنُ بالله واليوم الآخر، وتعلم أن الجنةَ حَقّ، والنارَ حَقّ، فلا تَحُلْ بيني وبين الشهادة.

قال: فخلَّيتُهُ، فالتَقى هو وعبد الرحمن، قال: فعَقَر بعبد الرحمن فَرَسُهُ، وطعنَهُ عبد الرحمن فقتله، وتَحوَّل على فَرَسِهِ –أي: ركب فرس الأخرم-.

ولحق أبو قتادةَ – فارسُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعبد الرحمن فطعنه فقتله، فوالذي كرَّم وجه محمد -صلى الله عليه وسلم، دائمًا يقسم بهذا القسم- لَتَبعتْهُم أعْدُو على رِجْليَّ، حتى ما أرى ورائي من أصحاب محمَّد ولا غبارهم شيئا –من شدة سرعته- حتى يَعدِلوا قبل غروب الشمس إِلى شِعْب فيه ماء يقال له: ذو قَرَد، ليشربوا منه وهم عِطاش، قال: فنظروا إِليَّ أعْدُو وَرَاءهم، فَحلَّيتُهم عنه -يعني: أجْلَيْتُهم عنه- فما ذاقوا منه قطرة، قال: ويخرجُون فيشتدُّون في ثَنِيَّة، قال: فأعْدُو، فأَلْحَقُ رجلا منهم، فأصُكُّه بسهم في نُغْضِ كَتِفِهِ، قال: قلتُ:

خُذْها وأنا ابنُ الأكوعِ *** واليومَ يومَ الرُّضَّعِ

قال: يا ثَكلَتْه أُمُّه، أَكْوَعُهُ بُكْرَةَ؟ –يعني: أنت الأكوع الذي ما زال يتبعنا من الصباح- قال: قلت: نعم يا عدوَّ نَفْسِهِ أَكْوَعُك بكرة، وأَرْدَوْا فرسين على ثنيَّة” –أي: أتعبوهم حتى أسقطوهم- قال: فجئتُ بهما أسوقُهما إِلى رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم-، ولحقني عامرُ بسطيِحَة فيها مَذْقَة من لَبَن، وسَطيحة فيها ماء، فتوضأتُ وشربتُ.

ثم أتيتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على الماء الذي حَلَّيتُهم عنه، فإذا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قد أخذ تلكَ الإِبلَ، وكلَّ شيء اسْتَنْقَذْتُهُ من المشركين، وكلّ رُمْح وبُرْدَة، وإِذا بلال نحرَ ناقة من الإِبلِ التي استنقذتُ من القوم، وإِذا هو يشوي لرسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- من كَبِدِها وسَنَامِها، قال: قلتُ: يا رسولَ الله، خَلِّني فَأنْتَخِبُ من القوم مائةَ رجل، فأتْبَعُ القوم، فلا يبقى منهم مُخبِر إِلا قتلتُه، قال: فضحكَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- حتى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ في ضوء النار.

فقال: يا سلمةُ، أَتُراك كنتَ فاعلا ؟ قلتُ: نعم، والذي أكرمكَ، قال: إِنهم لَيُقْرَوْن في أرض غَطَفان، قال: فجاء رجل من غَطَفَانَ، فقال: نَحَرَ لهم فلان جزورا، فلما كشفوا جلدها رأَوْا غُبَارا، فقالوا: أتاكم القومُ، فخرجوا هاربين، فلما أصبحنا قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: كان خيرَ فُرْساننا اليومَ أبو قَتَادةَ، وخيرَ رَجَّالَتِنا سلمةُ، قال: ثم أعطاني رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- سهمين: سهم الفارس، وسهم الراجل، فجمعهما لي جميعا، ثم أرْدَفَني رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- وراءه على العَضْبَاء، راجعِين إِلى المدينة.

معاشر الإخوة: سلمة بن الأكوع وغيره من الصحابة كثير ينبغي أن يكونوا محل القدوة في حياتنا وحياة أبنائنا؛ لأنهم عاشوا كبارًا وماتوا كبارًا، فلنسعَ جميعًا إلى إحياء سِيَرهم والانتفاع بإجلال صفاتهم، فلربما كنا ممن مهَّد للأمة أن يعود لها مجدها من جديد.

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


الرابط الأصلي

أثر الإسلام في العرب في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

أثر الإسلام في العرب في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

MAIN_Khoulafa

تقدم الإسلام وسبيل العرب إلى المدنية:

أجملنا في القسم الأول من (بشائر الإسلام) الأحوالَ التي مهدت لظهور الإسلام وأسباب ظهوره في العرب، والمصاعب التي أحاطت به في نشوئه ومراحل النجاح التي قطعها في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد بقي أن نواصل البحث في هذا الفصل حتى ننتهي ببشائر الإسلام إلى ما انتهت إليه، أو انتهى بها العرب من ذُرى المدنية والرقي. ولعل كثيرين من القراء يأخذون على هذا البحث وسابقه الإجمال المفرط في بعض المواضع، والحقيقة أنه اقتضاب مقصود إذ كان الغرض استخلاص النتائج البارزة لا سرد التفاصيل.

فإيفاء تاريخ الإسلام حقه من البحث والتحليل والنقد يستغرق المجلدات، فإذا عرض لبعض نواحيه في مجلة شهرية كهذه المجلة لا يمكن أن يكون ذلك إلا على سبيل إعطاء فكرة) تكون نواة صالحة لبحث مستفيض يعنى به أرباب الاختصاص فيكون أوفى بياناً وأقوى حجة وأوضح فكرة.

وحسب القراء الأفاضل من هذه الفصول سداد من عوز، وغذاء للروح.

أثر الإسلام في العرب في عهد رسول الله:

لقد كان للإسلام تأثير عميق في قلوب المؤمنين الأولين. هذا التأثير كشفت عنه تلك المحن التي صابروا رسول الله عليها نحواً من عشرين سنة طيبة نفوسهم بالفداء في سبيل الله وفي سبيله. ولم يكن ذلك الإيمان عن وعد أو وعيد فيتقيد بهما، بل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلقى بدعوته – في أول الأمر – غير الصفوة الممتازة من رجالات قريش عقلاً وخلقاً وسدد رأي، فلم يكن يؤمن الواحد منهم إلا مقتنعاً بصدق دعوته، موطناً النفس على التضحية في كل شيء في سبيل عقيدته. فقام الإسلام حين قام على أثبت الأسس وأرسخ الدعائم وظل يصعد في أناة وإحكام حتى خرج آخر الأمر كأفضل ما يخرج البناء من يد أحذق المعمارين، لا ترى فيه عوجاً ولا أمتاً.

ولقد كان لحسن الاختيار هذا لأشخاص أول المؤمنين الأثر الأكبر في سرعة انتشار الإسلام بين العرب بعامل القدوة، ونمو الإيمان ورسوخ الإسلام في صدور الداخلين فيه. فلم يكن مضي الأيام ليزيد تلك العقيدة إلا قوة، وقلوب المؤمنين إلا صفاء. ولم يكد يمضي على إعلان الدعوة سنوات حتى بدأت ثمرات الإيمان تعلن عن نفسها؛ وتتكشف من خلال الحوادث عن تلك الخلال الفريدة والمزايا العالية التي كان يتطلبها الإسلام فيمن يحمل رسالته ويرفع رايته، ويحمي في مدى العصور حوزته. فكان استظهار ما ينـزل من القرآن الكريم والعناية بكتابته بوسائل ذلك العهد، الشغل الشاغل للنبي عليه السلام وصحبه وكانت ثقتهم بوعد الله من إحدى الحسنيين: شرف النصر أو شرف الاستشهاد أثناء ذلك الكفاح العصيب، تجعل الموت أحب إليهم من الحياة.

ولقد ربط الإسلام بين قلوبهم بحبل متين من الأخوة والإخلاص والإيثار كما قال الله تعالى: ﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ﴾ [الفتح: 29] وإليك أمثلة من هذه النفسية التي هذبها الإسلام وتشربت بروحه على جدة وحداثة عهد هي في الوقت نفسه شواهد من التفاني في سبيل الله والاعتزاز بدين الحق ومحبة رسول الله:

1- استشار رسول الله عليه السلام الأنصار ليخرج بهم إلى حرب قريش لأول مرة (وقعة بدر الكبرى) ولم تكن بيعة الأنصار إلا أن يمنعوه ما دام فيهم؛ فأجابه المقداد بن عمرو بقوله:(امض يا رسول الله لما أمرك الله، فنحن معك! والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: ﴿ فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ﴾! ولكن نقول: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون فوالذي بعثك بالحق، لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه). وقد أمد الله المسلمين في هذه الواقعة فهزم المسلمون – وعددهم 314 – ثلاثة أمثالهم من المشركين.

2- وقد مر رسول الله عند انصرافه من وقعة أحد بامرأة من بني دينار، من الأنصار، أصيب زوجها وأخوها وأبوها. فلما نعوا لها، قالت: فما فعل رسول الله؟ قالوا: خيراً يا أم فلان، وهو بحمد الله كما تحبين. قالت: أرونيه حتى أنظر إليه. فأشير إليه، حتى إذا رأته قالت: كل مصيبة بعدك جلل. وفي هذه الواقعة – وقعة أحد – التي أصيب فيها شخص رسول الله بأشد ما يصاب به محارب من الأذى، حتى وقف دونه خمسة من الأنصار يدفعون عنه، وقد انحنى أحدهم وهو أبو دجانة فوقه والنبل يقع في ظهره ولا يتحول، ووقفت نسيبة بنت كعب تذب عنه بالسيف وترمي عن القوس حتى جرحت جرحاً شديداً؛ وقد كانت تسقي الماء أول النهار فلما رأت هزيمة المسلمين انحازت إلى رسول الله تدفع عنه كأصدق ما يكون دفاع الأبطال.

3- استشار رسول الله عليه السلام في إعطاء ثلث ثمار المدينة لقائدي غطفان لينصرفا بجيوشهما عن حصار المدينة، في واقعة الخندق، وقد اجتمعت عليهم الأحزاب، فأجابه سعد بن معاذ بقوله: (يا رسول الله! قد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك وعبادة الأوثان، لا نعبد الله ولا نعرفه، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قرى أو بيعاً، أفحين أكرمنا الله بالإسلام وهدانا له وأعزنا بك وبه، نعطيهم أموالنا؟ والله ما لنا بهذا من حاجة، والله ما نعطيهم إلا السيف، حتى يحكم الله بيننا وبينهم) وصبروا في وجه الحصار، وقد جاءهم العدو من فوقهم ومن أسفل منهم، حتى أوقع الله الخلاف في عدوهم وسلط الريح عليهم فانصرفوا ولم يمسس المسلمين بفضل الله سوء.

هذه صور لمظاهر الصدق والإخلاص في العقيدة والإيمان ومحبة رسول الله، نوردها كمثال لنفسية المسلمين في أيام الشدة والعسر والقلة. وقد نمت فيهم هذه الروح بما حقق الله لهم ولرسوله من نصر وبما أعز به دينه بعد دخول أكابر قريش المتخلفين من قبل الفتح، أمثال أبي سفيان، في الإسلام ومتابعة الناس لهم من قريش وسائر العرب في ذلك.

فلما كانت حجة الوداع، ونـزول خاتمة الكتاب، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوشك أن يفرغ من أداء رسالته الكبرى، وقد أودع أمانته: كتاب الله الجامع لشرعة الإسلام، رجالاً من هذا الطراز الممتاز، نشأوا تحت كنفه وتطبعوا بطابع الإسلام وخلقه، لم يكن شيء أحب لديهم من المضي في سبيل تلك الدعوة التي شرع رسول الله يوجهها إلى ملوك الأمم قبيل وفاته، (رجالاً صبراً في الحرب، صدقاً عند اللقاء، لو استعرض بهم البحر لخاضوه، ما يتخلف منهم أحد)، أمرهم شورى بينهم، يسعى بذمتهم أدناهم، تجردت صدورهم من كل هوى وغرض، وقد ألف بينها الإيمان وساوى بينها الإسلام، فلا فضل لأحدهم على أحدهم إلا بالتقوى.

وقد كانت حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم درساً وتمحيصاً لهم، فلما لقي ربه، كان فيهم خير خلف يقيم العرب على ذلك النهج ويحملهم على تطبيق ذلك الدرس، وتلقينه لغيرهم من الأمم. وقد شاء الله أن يكون نمو هذا الدين وانتشاره على أيدي رجال لا تميزهم (النبوة) عن غيرهم ليكون عملهم في ذلك، وتكون دولة الإسلام القائمة على سواعدهم قدوة لغيره. (فلم يرد في كتاب الله أمر صريح بشكل انتخاب خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تلك الأوامر (العامة) التي تتناول الخلافة وغيرها. كأن الشريعة أرادت أن تكل هذا الأمر للمسلمين حتى يحلوه بأنفسهم ولو لم يكن الأمر كذلك لمهدت قواعده، وأوضحت سبله كما أوضحت سبل الصلاة والصيام وغيرهما).

فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وآله كان العرب المسلمون في قلة: عدداً وعدة، ولكنهم كانوا من الاعتزاز بدين الله والثقة بنصره والتفاني في سبيل الذود عنه حيث كانوا ورسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر وأحد والخندق.

بهذه العقيدة الراسخة والنيات الصالحة والتعاون على البر والتقوى والحرص على كتاب الله، تقدم خلفاء رسول الله ليتمموا رسالته، وينشروا دعوته، ويضعوا حجر الأساس لبناء ملك العرب ودولة المسلمين.

مجلة التمدن الإسلامي، السنة الثالثة، العدد السادس، 1356هـ – 1937م

رابط الموضوع:

 http://www.alukah.net/culture/0/99615/#ixzz5HzG5M0M9

أصحاب الفيل

خطبة عن أصحاب الفيل

Elephant Soora

الخطبة الأولى

الْحَمْدُ لِلَّهِ وَحْدَهُ، أَعَزَّ جُنْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الْأحْزَابَ وَحْدَهُ، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي رَفَعَ رَايَةَ الدِّينِ، وَوَعَدَ مَنْ نَصَرَهُ بِالنَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ، فَقَالَ: ﴿ إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ﴾ [محمد: 7]- {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [الروم: 47].

وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ إِلَهُ الْأَوَّلِينَ والآخِرِينَ.

وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ إمَامُ الْمُتَّقِينَ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ الْغُرِّ الْمَيَامِينِ.. أَمَّا بَعْدُ:

فَيَا عِبَادَ اللَّهِ، اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ، فَالْخَيْرُ وَالسَّلاَمَةُ فِي طَاعَتِهِ، وَالشَّرُّ وَالنَّدَامَةُ فِي مَعْصِيَتِهِ، وَلَا يَجْنِي جَانٍ إلَّا عَلَى نَفْسِهِ، فَمَنْ أَحْسَنَ فَلِنَفْسِهِ، وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا، وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ، هَلْ سَمِعْتُمْ بِمَنْ عَلا فِي الْأَرْضِ وَتَجَبَّرَ، وَسَامَ النَّاسَ الْعَذَابَ وَتَبَخْتَرَ مَا فَعَلَ اللهُ بِهِ؟ لَمْ يَكُنْ هَذَا الْمُجْرِمُ لِيَفْلِتَ مِنْ سُنَّةِ اللَّهِ فِيهِ، سُنَّةِ التَّدْمِيرِ وَالْإِبَادَةِ، وَالْإِفْنَاءِ وَالنَّكَالِ، حَتَّى جَعَلَهُمُ اللهُ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآخِرِينَ، وَسُبْحَانَ اللهِ الْعَظِيمِ لَقَدْ مَرَّ عَلَى الْحَيَاةِ عَمَالِقَةٌ وَأَشْرَارٌ، فَاغْتَرُّوا بِقُوَّتِهِمْ وَبَطْشِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ حَتَّى ظَنُّوا أَنَّهُمْ مُخَلَّدُونَ! وَقَالُوا: مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً؟! فَحَلَّتْ بِهِمْ سُنَّةُ اللَّهِ فِي الظَّالِمِينَ…

عِبَادَ اللهِ، لَا يَزَالُ الْمَكْرُ بالْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ مُنْذُ أَنْ قَالَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ)، وَغَزَوَاتُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابِهِ مِنْ بَعْدِهِ هِيَ أكْبَرُ دَلِيلٍ عَلَى ذَلِكَ، لَكِنَّ هَذَا الْمَكْرَ يَبُوءُ بِالْفَشَلِ إِذْ إِنَّ رَبَّكُمْ جَلَّ وَعَلاَ يَقُولُ ﴿ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾ [الأنفال: 30].

وَقَدْ سَجَّلَ التَّارِيخُ لَنَا صُوَرًا لِلنَّصْرِ يَكَادُ الْعَقْلُ يَعْجَزُ عَنْ إِدْرَاكِهَا؛ فَجَيْشٌ قِوَامُهُ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ يَقِفُ أَمَامَ مِئَتَيْ أَلْفٍ فِي مُؤْتَةَ، وَمَا الْقَادِسِيَّةُ عَنَّا بِبَعِيدٍ؛ إلاَّ أَنَّ أَشَدَّ الْمَلاَحِمِ سَوَادًا هِيَ عِنْدَمَا يَتَعَرَّضُ الْفَجَرَةُ الْكَفَرَةُ لِمُقَدَّسَاتِ الْمُسْلِمِينَ وَيُثِيرُوا مَشَاعِرَ عَوَّامِهَا فَضْلًا عَنْ أَبْطَالِهَا وَعُلَمَائِهَا وَأُولِي الْفَضْلِ فِيهَا؛ لَكِنَّهُمْ دَائِمًا مَا يَرْجِعُونَ بِالْخُسْرَانِ وَالْخَيْبَةِ، وَلَنَا فِي التَّارِيخِ عِبْرَةٌ.

فَفِي عَهْدِ الْعَبَّاسِيِّينَ اجْتَمَعَتْ أُورُوبَّا والرُّوسُ وَجُمُوعُ الْكُفْرِ بِجَيْشٍ عَرَمْرَمٍ بَلَغَ حَجْمُهُ مِئَتَيْ أَلْفِ مُقَاتِلٍ وَمَعَهُمْ ألْفًا مِنَ الْمَنْجَنِيقِ، وَمَا لَا يُحْصَى عَدَدُهُ مِنَ الْجُنُودِ وَالسِّلاَحِ، وَأعْلنُوا الْحَرْبَ الْمُقَدَّسَةَ ضِدَّ الْمُسْلِمِينَ وَتَوَجَّهُوا لِدِيَارِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ أَجْلِ إِفْنَائِهِمْ وَإِبَادَتِهِمْ -زَعَمُواْ- وَلاجْتِثَاثِ الْإِسْلامِ وَأَهْلِهُ، وَهَدْمِ مُقَدَّسَاتِهِمْ، وَكَانَتِ الْخِلاَفَةُ الْعَبَّاسِيَّةُ فِي أَسْوَأِ أَيَّامِهَا مِنْ فَقْرٍ وَضَعْفٍ وَمَهَانَةٍ، وَتَحَكُّمِ الرَّوَافِضِ بِدِيَارِ الْإِسْلامِ تَحْتَ دُوَيْلَاتٍ شَتَّى، وَكَانَتِ الْخِلاَفَةُ لَا تَضُمُّ سِوَى أَلْفَيْ مُقَاتِلٍ يَخْرُجُونَ فِي مَوْكِبِ الْخَلِيفَةِ الَّذِي لَمْ يَبْقَ لَهُ مِنَ الْخِلاَفَةِ سِوَى الدُّعَاءِ لَهُ عَلَى الْمَنَابِرِ.

وَفِي ظِلِّ هَذَا الضَّعْفِ وَالْعَجْزِ وَالْخَوَرِ كَانَتْ هُنَاكَ إِمَارَةٌ صَغِيرَةٌ اسْمُهَا دَوْلَةُ السَّلاَجِقَةِ -وَكَانَتْ تَابِعَةً لِلدَّوْلَةِ الْعَبَّاسِيَّةِ- وَكَانُوا عَجَمًا، وَيَقِفُونَ كَحَرَسِ حُدُودٍ عَلَى مَشَارِفِ أَرْضِ الْخِلاَفَةِ، يَصُدُّونَ غَارَاتِ الرُّومِ تَارَةً وَيَنْهَزِمُونَ أُخْرَى، وَكَانَ قَائِدُ تِلْكَ الْإِمَارَةِ شَابًّا صَغِيرًا، اسْمُهُ (أَلْبُ أَرْسَلاَنَ) وَهِيَ تَعْنِي: الْأَسَدَ الشُّجَاعَ.

كَانَ هَذَا الْبَطَلُ عَائِدًا لِتَوِّهِ مِنْ إحْدَى حُرُوبِهِ بِجَيْشٍ يُقَارِبُ عَدَدُهُ الْعِشْرِينَ أَلْفَ رَجُلٍ فَقَطْ مَا بَيْنَ مُصَابٍ وَفَاقِدٍ لِسِلاَحِهِ، وَسَمِعَ بِمَجِيءِ الْجَيْشِ الصَّلِيبِيِّ فَأَسْرَعَ بِالْعَوْدَةِ، وَحَاوَلَ أَنْ يُقْنِعَ قَائِدَ الصَّلِيبِيِّينَ بِأَنْ يَرْجِعَ مُقَابِلَ بَعْضِ الْأَرْضِ وَالْمَالِ، وَلَكِنَّهُ رَفَضَ، مُعَلِّلاً بِأَنَّ إِبَادَةَ الْمُسْلِمِينَ وَهَدْمَ وَحَرْقَ مُقَدَّسَاتِهِمْ هِي الثَّمَنُ الْوَحِيدُ.

وَخَافَ (أَرْسَلاَنُ) مِنْ كَثْرَةِ عَدُوِّهِ، فَقَالَ لَهُ الْفَقِيهُ أَبُو نَصْرٍ الْبُخَارِيُّ: “إِنَّكَ تُقَاتِلُ عَنْ دِينٍ وَعَدَ اللَّهُ بِنَصْرِهِ وَإِظْهَارِهِ عَلَى سَائِرِ الْأَدْيَانِ، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ اللَّهُ تَعَالَى قَدْ كَتَبَ بِاسْمِكَ هَذَا الْفَتْحَ، فَلاَقِهِمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ بَعْدَ الزَّوَالِ، فِي السَّاعَةِ الَّتِي تَكُونُ الْخُطَبَاءُ عَلَى الْمَنَابِرِ، فَإِنَّهُمْ يَدْعُونَ لِلْمُجَاهِدِينَ بِالنَّصْرِ، وَالدُّعَاءُ مَقْرُونٌ بِالْإِجَابَةِ”، ثُمَّ قَامَ الْأَسَدُ الشُّجَاعُ خَطِيبًا فِي جَيْشِهِ وَقَدْ لَبِسَ الْبَيَاضَ قَائِلاً: “إِنَّنِي أُقَاتِلُ مُحْتَسِبًا صَابِرًا، فَإِنْ سَلِمْتُ فَنِعْمَةٌ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى، وَإِنْ كَانَتِ الشَّهَادَةُ فَهَذَا كَفَنَي، وَأَكْمِلُوا مَعْرَكَتَكُمْ تَحْتَ قِيَادَةِ ابْنِي”، ثَمَّ قَالَ لِجُنُودِهِ: “مَنْ أَرَادَ الِانْصِرَافَ فَلْيَنْصَرِفْ، فَمَا هَاهُنَا سُلْطَانٌ يَأْمُرُ وَيَنْهَى”.

فَلَمَّا تَوَاجَهَ الْفِئَتَانِ نَزَلَ السُّلْطَانُ عَنْ فَرَسِهِ، وَسَجَدَ للهِ عَزَّ وَجَلَّ وَمَرَّغَ وَجْهَهُ فِي التُّرَابِ وَبَكَى، وَأَكْثَرَ الدُّعَاءَ، وَاسْتَنْصَرَ رَبَّهُ…

فَأَنْزَلَ اللهُ نَصْرَهُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ وَمَنْحَهُمْ أَكْتَافَ الْمُشْرِكِينَ، فَقَتَلُوا مِنْهُمْ خَلْقًا كَثِيرًا لَا يُحْصَوْنَ، وَأُسِرَ مَلِكُهُمْ (أَرْمَانُوسُ)، فَطَلَبَ مِنْ (أَرْسَلاَنَ) أَنْ يَفْدِيَ نَفْسَهُ بِالْمَالِ فَفَدَاهَا بِألْفِ أَلْفِ دِينَارٍ وَخَمْسِمِائَةِ أَلْفِ دِينَارٍ، وَاشْتَرَطَ عَلَيْهِ السُّلْطَانُ أَنْ يُطْلِقَ كُلَّ أَسِيرٍ مُسْلِمٍ فِي بِلاَدِ الرُّومِ.

كُنَّا جِبَالاً فِي الْجِبَالِ وَرُبَّمَا .. سِرْنَا عَلَى مَوْجِ الْبِحَارِ بِحَارا
بِمَعَابِدِ الْإِفْرِنْجِ كَانَ أَذَانُنَا .. قَبْلَ الْكَتَائِبِ يَفْتَحُ الأَمْصَارَا
نَدْعُوَ جِهَارًا لاَ إلَهَ سِوَى الَّذِي .. صَنَعَ الْوُجُودَ وَقَدَّرَ الأَقْدَارَا
نَحْنُ الَّذِينَ إِذَا دُعُوا لِصَلاَتِهِمْ .. وَالْحَرْبُ تَسْقِي الْأَرْضَ جَامًا أحْمَرَا
جَعَلُوا الْوُجُوهَ إِلَى الْحِجَازِ وَكَبَّرُوا .. فِي مَسْمَعِ الرُّوْحِ الْأَمِينِ فَكَبَّرَا

إِخْوَةَ الْإِسْلامِ، هَلْ يَتَصَوَّرُ أَحَدٌ أَنْ يَصْمُدَ عِشْرُونَ أَلْفَ مُقَاتِلٍ، أَمَامَ مِئَتَيْ أَلْفِ مُقَاتِلٍ قَدْ تَشَبَّعَتْ أَرْوَاحُهُمْ بِالْحِقْدِ عَلَى الْإِسْلامِ وَالْمُسْلِمِينَ، إِنَّ نَصْرَ اللهِ لَا يَأْتِي بِالْعَدَدِ وَالْكَمِّ بِقَدْرِ مَا يَأْتِي بِالْإِيمَانِ وَالْإِخْلاَصِ.

هَؤُلَاءِ النَّصَارَى هُمْ أَحْفَادُ أَبْرَهَةَ الْحَبَشِيِّ –فَالتَّارِيخُ يُعِيدُ نَفْسَهُ الْمَرَّةَ وَالْمَرَّتَيْنِ- فَقَبْلَهُمْ كَانَ أَبْرَهَةُ، وَالْيَوْمَ صَارَ أَتْبَاعُ الْفُرْسِ وَأَذْنَابُ الرَّوَافِضِ، وَفِي جَمِيعِهِمْ صَدَقَ رَبُّنَا إِذْ يَقُولُ ﴿ يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾ [التوبة: 32] أَرَادَ أَبْرَهَةُ الأَشْرَمُ أَنْ يَهْدِمَ الْكَعْبَةَ لِيَحُجَّ النَّاسُ إِلَى كَنِيسَةٍ لَهُ بَنَاهَا، وَلَمَّا وَصَلَ أَبْرَهَةُ إِلَى مَشَارِفِ مَكَّةَ بِجَيْشِهِ وفِيلِهِ، وَمَعَهُمْ أَبِي رِغَالٍ يَدُلُّهُ عَلَى الطَّرِيقِ، فأَغَارَ جَيْشُهُ عَلَى إِبِلِ أَهْلِ مَكَّةَ فَأَصَابُوا إِبِلًا لِعَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَهُوَ يَوْمَئِذٍ سَيِّدُ قُرَيْشٍ، فَجَاءَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ إِلَى أَبْرَهَةَ، فَلَمَّا رَآهُ أَبْرَهَةُ عَظَّمَهُ وَأَكْرَمَهُ، وَنَزَلَ أَبْرَهَةُ إِلَى الْبِسَاطِ فَجَلَسَ عَلَيْهِ مَعَهُ.

فَقَالَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ: “أَيُّهَا الْمَلِكُ إِنَّكَ قَدْ أَصَبْتَ لِي إِبِلاً فَارْدُدْهَا عَلَيَّ”، فَقَالَ لَهُ أَبْرَهَةُ: “لَقَدْ أَعْجَبْتَنِي حِينَ رَأَيْتُكَ وَلَقَدْ زَهِدْتُ فِيكَ حِينَ تَكَلَّمْتَ” قَالَ: وَلِمَ؟ قَالَ: “أَتُكَلِّمُنِي فِي إِبِلٍ لَكَ، وَتَتْرُكُ بَيْتًا هُوَ دِينُكَ وَدِيِنُ آبَائِكَ جِئْتُ لِأَهْدِمَهُ لَا تُكَلِّمُنِي فِيهِ؟” فَقَالَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ: “أَنَا رَبُّ هَذِهِ الْإِبِلِ، وَلِلْبَيْتِ رَبٌّ سَيَمْنَعُهُ وَيَحْمِيهِ” فَرَدَّ عَلَيْهِ إِبِلَهُ، ثُمَّ انْصَرَفَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ إِلَى قَوْمِهِ فَأَمَرَهُمْ بِالْخُرُوجِ مِنْ مَكَّةَ وَأَنْ يَتَفَرَّقُوا فِي الشِّعَابِ وَرُؤُوسِ الْجِبَالِ، وَتَوَجَّهَ أَبْرَهَةُ وَجَيْشُهُ وَفِيلُهُ نَحْوَ مَكَّةَ وَتَهَيَّئُوا لِلدُّخُولِ، وَقَرَّبَ فِيْلَهُ وَحَمَلَ عَلَيْهِ فَلَمَّا حرَّكُوهُ وَقَفَ ثُمَّ بَرَكَ إِلَى الْأَرْضِ، فَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ فَأَبَى، فَإِذَا وَجَّهُوهُ إِلَى الْيَمَنِ هَرْوَلَ، حَتَّى لَحِقَ الْفِيلُ بِجَبَلٍ! ثُمَّ كَانَتْ آيَاتُ اللهِ وَقُدْرَتُهُ، ﴿ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ﴾ [الفيل: 3 – 5] حَتَّى أَهْلَكَتْهُمْ وَجَعَلَهُمُ اللهُ عِبْرَةً لِلْمُعْتَبِرِينَ.

اللهُ أكْبَرُ… جَاءَ أَبْرَهَةُ لِيَهْدِمَ الْكَعْبَةَ فَهَدَمَ اللهُ كَيَانَهُ، وَزَلْزَلَ أَرْكَانَهُ وَأَعْوَانَهُ، فَأَمْطَرَهُمْ بِالْحِجَارَةِ، وَصَبَّ عَلَيْهِمُ الْوَيْلَ وَالْخَسَارَةَ، فَسُبْحَانَ مَنْ نَقْضَ مَا أَبْرَمُوهُ، وَأَبْطَلَ مَا دَبَّرُوهُ، جَاءَتْهُمْ حِجَارَةٌ مِنْ طِينٍ، تَسْحَقُ الطَّاغِينَ، وَتُمَزِّقُ الْمَارِقِينَ، وَمَا رَمَتِ الطُّيُورُ يَوْمَ رَمَتْ، وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى، وَلِبَيْتِهِ حَمَى، وَلِلْمُعْتَدِينَ الْمَوْتُ وَالْعَمَى ﴿ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إلَّا الْكُفُورَ ﴾ [سبأ: 17].

أَلاَ فَلْيَعْتَبِرْ ذَيْلُ الرَّوَافِضِ فِي الْيَمَنِ، وَلْيَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ حَافِظٌ بَيْتَهُ وَحَامِيهِ بِالْعَرَبِ أَوْ بِالْعَجَمِ، بَالطَّيْرِ أَوْ بِالرِّيحِ، فَقَدْ جَعَلَهُ أَمْنًا وَأَمَانًا، لَقَدْ كَانَ لِهَؤُلاَءِ الضُلَّالِ فِي أَسْلاَفِهِمْ عَبْرَةٌ وآيَةٌ، لِكِنَّهُمْ أَشْقِيَاءُ لاَ يَتَّعِظُونَ إِلاَّ بِأَنْفُسِهِمْ… فأَيْنَ الْمَفَرُّ؟ وَالْإلَهُ الطَّالِبْ *** والْفَاجِرُ الْمَغْلُوبُ غَيْرُ الْغَالِبْ..

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ ﴾ [العنكبوت: 67] أَقُولُ مَا سَمِعْتُمْ، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ وَلِلْمُسْلِمِينَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

الخطبة الثانية

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ، وَلَا عُدْوَانَ إلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ، وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ، نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أَجْمَعِينَ. أَمَّا بَعْدُ…

فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، وَخَافُوهُ وَعَظِّمُوهُ، فَهُوَ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالُ. الْعِزُّ إِزَارُهُ، وَالْكِبْرِيَاءُ رِدَاؤُهُ، وَهُوَ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ.

فَتَبَارَكَ اللَّهُ… مَنِ الَّذِي يُعَادِيهِ فَلَمْ يُذَلْ؟ وَمَنِ الَّذِي يُحَارِبُهُ فَلَمْ يُهْزَمْ؟ وَمَنِ الَّذِي نَازَعَهُ كِبْرِيَائَهُ فَلَمْ يُقْصَمْ؟! ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102].

عِبَادَ اللَّهِ، إِنَّ قِصَّةَ غَزْوِ الإِسْلاَمِ وَأَهْلِهِ وَمُقَدَّسَاتِهِمْ دَرْسٌ عَقَدِيٌّ، وَسُنَّةٌ رَبَّانِيَّةٌ، وَقُدْرَةٌ إلَهِيَّةٌ، تَأَمَّلُوا عَظِيمَ قُدْرَةِ اللَّهِ وَشَدِيدَ بَأْسِهِ وَأَخْذِهِ، وَهَذَا الْمَعْنَى يَجِبُ أَنْ يَقُومَ فِي قُلُوبِنَا، فَنَعْلَمَ أَنَّ رَبَّنَا سُبْحَانَه يُمْهِلُ وَلَا يُهْمِلُ، وَأَنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ، وَأَنَّ الْكُفَّارَ وَالطُّغَاةَ مَهْمَا أُوتُوا مِنْ قُوَّةٍ وَسِلاَحٍ أَنْ لَوْ شَاءَ اللهُ لأَفْنَاهُمْ، وَإِنَّ رَبَّكَ لَعَلِيمٌ حَكِيمٌ.

عِبَادَ اللَّهِ، بَيَّنَتْ هَذِهِ الْقَصَصُ شَرَفَ مُقَدَّسَاتِ الإِسْلاَمِ، وَبَيَّنَتْ كَذَلِكَ حِمَايَةَ اللهِ لِدِينِهِ وَعِبَادِهِ، وَكَشَفَتْ لِكُلِّ ذِي لُبٍّ حَسَدَ النَّصَارَى وَحِقْدَهُمْ عَلَى مَكَّةَ خُصُوصًا وَعَلَى الْمُسْلِمِينَ وَأَرْضِهِمْ عُمُومًا! فَحَسَدُهُمْ مَبْدَأُهُ دِينِيُّ عَقَدِيٌّ أَكْثَرَ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ آخَرَ، وَمَا يُمَارِسُهُ نَصَارَى الْيَوْمِ بِالتَّعَاوُنِ مَعَ الرَّافِضَةِ امْتِدَادٌ لِذَلِكَ الْعِدَاءِ السَّافِرِ.

وَمِنَ الدُّرُوسِ الْمُسْتَفَادَةِ أَنَّ خَوَنَةَ الْأُمَّةِ مَخْذُولُونَ، فَالَّذِينَ تَعَاوَنُوا مَعَ أَبْرَهَةَ وَصَارُوا عُيُونًا لَهُ وَجَوَاسِيسَ لُعِنُوْا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، حَتَّى أَصْبَحَ قَبْرُ أَبِي رِغَالٍ رَمْزًا لِلْخِيَانَةِ وَالْعَمَالَةِ.

كَمَا كَانَتْ قِصَّةُ الْفِيلِ إِرْهَاصًا بِمَوْلِدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبِعْثَتِهِ؛ فَلَمْ يَكُنْ هَذَا مِنْ بَابِ الصُّدْفَةِ، بَلْ كَأَنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وتعالى أَرَادَ أَنْ يُهَيِّأَ النَّاسَ بِهَذَا الْحَدَثِ الْعَظِيمِ لِأَمْرٍ عَظِيمٍ، وَهُوَ بِشَارَةٌ أَنَّ النَّصْرَ لِلْإِسْلامِ وَأَنَّ اللهَ يَحْمِي بِلاَدَهُ وَعِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ.

قَالَ ابْنُ الْقَيِّمِ رَحِمَهُ اللهُ: “وَكَانَ أَمْرُ الْفِيلِ تَقْدِمَةً قَدَّمَهَا اللَّهُ لِنَبِيِّهِ وَبَيْتِهِ، وَإِلَّا فَأَصْحَابُ الْفِيلِ كَانُوا نَصَارَى أَهْلَ كِتَابٍ، وَكَانَ دِينُهُمْ خَيْرًا مِنْ دِينِ أَهْلِ مَكَّةَ إِذْ ذَاكَ؛ لِأَنَّهُمْ كَانُوا عُبَّادَ أَوْثَانٍ فَنَصَرَهُمُ اللَّهُ عَلَى أَهْلِ الْكِتَابِ نَصْرًا لَا صُنْعَ لِلْبَشَرِ فِيهِ، إِرْهَاصًا وَتَقْدِمَةً لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي خَرَجَ مِنْ مَكَّةَ، وَتَعْظِيمًا لِلْبَيْتِ الْحَرَامِ” انْتَهَى كَلاَمُهُ رَحِمَهُ اللهُ.

“فَنَصَرَهُمُ اللهُ تَعَالَى نَصْرًا لَا صُنْعَ لِلْبَشَرِ فِيهِ، وَلِسَانُ حَالِ الْقَدَرِ يَقُولُ: لَمْ نَنْصُرْكُمْ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ عَلَى الْحَبَشَةِ لِخَيْرِيَّتِكُمْ عَلَيْهِمْ، وَلَكِنْ صِيَانَةً لِلْبَيْتِ الْعَتِيقِ الَّذِي نُشَرِّفُهُ وَنُعَظِّمُهُ وَنُوَقِّرُهُ بِبِعْثَةِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ خَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”. كَمَا يَقُولُ صَاحِبُ “سُبُلِ الْهُدى وَالرّشادِ”.

فِيَا مُسْلِمُونَ، اتَّقُوا اللهَ، وانْصُرُوهُ فِي أَنْفُسِكُمْ، وافْعَلُوا مَا بِهِ أَمَرَكُمْ، وَمَا عَنْهُ نَهَى فَاجْتَنِبُوهُ، إِنْ فَعَلْتُمْ مَكَّنَ لَكُمْ وَنَصَرَكُمْ، وَعَلَى عَدُوِّكُمْ أَظْهَرَكُمْ؛ ﴿ وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ﴾ [الحج: 40، 41].

واتَّقُوا اللهَ فِي إِخْوَانِكُمْ؛ فَإِنَّهُمْ يَمُرُّونَ بِمِحَنٍ وَبَلاَيَا، وَفِتَنٍ وَرَزَايَا، وَضِيقٍ في الْعَيْشِ غَيْرِ مَسْبُوقٍ، وَلَيْسَ لَهُمْ بَعْدَ اللهِ إلَّا أَنْتُمْ، فَأَعِينُوهُمْ بِمَا اسْتَطَعْتُمْ؛ وإِلاَّ فَادْعُوْا اللَّهَ لَهُمْ سِرًّا وَجِهَارًا، لِيْلاً وَنَهَارًا؛ فَرَسُولُنَا صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: “مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى”. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وَرَوَى الطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ فِي الدُّعَاءِ”.

فَاللَّهُمَّ احْفَظِ الْحَرَمَيْنِ وَمَا حَوْلَهُمَا، وَأَمِّنْ بِلاَدَكَ وَعِبَادَكَ الْمُوَحِّدِينَ. اللَّهُمَّ انْصُرْ الْإِسْلامَ وَأَعِزَّ الْمُسْلِمِينَ، وَأَذِلَّ الشِّرْكَ وَالْمُشْرِكِينَ، وَدَمِّرْ أَعْدَاءَ الدِّينِ، اللَّهُمَّ انْصُرْ دِينَكَ وَكتَابَكَ وَسُنَّةَ نَبِيِّكَ وَعِبَادَكَ الْمُؤْمِنِينَ… اللَّهُمَّ انْصُرِ الْمُجَاهِدِينَ الَّذِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِكَ فِي كُلِّ مَكَانٍ. اللَّهُمَّ انْصُرْ إِخْوَانَنَا فِي الْحَدِّ الْجَنُوبِيِ، اللَّهُمَّ اشْفِ جَرْحَاهُمْ وَارْحَمْ مَوْتَاهُمْ وَسَدِّدْ رَمْيَهُمْ وَبَارِكْ فِي جُهُودِهِمْ. اللَّهُمَّ اجْمَعْ كَلِمَتَنَا وَوَحِّدْ صَفَّنَا وَأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ. اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيِّ أَمْرِنَا لِهُدَاكَ، وَاجْعَلْ عَمَلَهُ فِي رِضَاكَ. رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً؛ وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

وَصَلَّ اللَّهُمَّ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَى النَّبِيِّ الْأَمِينِ، وَعَلَى خُلَفَائِهِ الرَّاشِدِينَ، وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

رابط الموضوع