الفرقة القاديانية

القاديانية

إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي

التعريف:

القاديانية حركة نشأت سنة 1900م بتخطيط من الاستعمار الإنجليزي في القارة الهندية، بهدف إبعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد بشكل خاص، حتى لا يواجهوا المستعمر باسم الإسلام، وكان لسان حال هذه الحركة هو مجلة الأديان التي تصدر باللغة الإنجليزية.ميرزا غلام أحمد

التأسيس وأبرز الشخصيات:

• كان مرزا غلام أحمد القادياني 1839ـ 1908م أداة التنفيذ الأساسية لإيجاد القاديانية. وقد ولد في قرية قاديان من بنجاب في الهند عام 1839م، وكان ينتمي إلى أسرة اشتهرت بخيانة الدين والوطن، وهكذا نشأ غلام أحمد وفياً للاستعمار مطيعاً له في كل حال، فاختير لدور المتنبئ حتى يلتف حوله المسلمون وينشغلوا به عن جهادهم للاستعمار الإنجليزي. وكان للحكومة البريطانية إحسانات كثيرة عليهم، فأظهروا الولاء لها، وكان غلام أحمد معروفاً عند أتباعه باختلال المزاج وكثرة الأمراض وإدمان المخدرات.

ـ وممن تصدى له ولدعوته الخبيثة، الشيخ أبو الوفاء ثناء الله الأمرتستري أمير جمعية أهل الحديث في عموم الهند، حيث ناظره وأفحم حجته، وكشف خبث طويته، وكفره ، وانحراف نحلته. ولما لم يرجع غلام أحمد إلى رشده باهله الشيخ أبو الوفا على أن يموت الكاذب منهما في حياة الصادق، ولم تمر سوى أيام قلائل حتى هلك المرزا غلام أحمد القادياني في عام 1908م مخلفاً أكثر من خمسين كتاباً ونشرة ومقالاً، ومن أهم كتبه: إزالة الأوهام، إعجاز أحمدي، براهين أحمدية، أنوار الإسلام، إعجاز المسيح، التبليغ، تجليات إلهية.

• نور الدين: الخليفة الأول للقاديانية، وضع الإنجليز تاج الخلافة على رأسه فتبعه المريدون. من مؤلفاته: فصل الخطاب.

• محمد علي وخوجه كمال الدين: أمير القاديانية اللاهورية، وهما مُنَظّرا القاديانية وقد قدّم الأول ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية ومن مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة في الإسلام، والدين الإسلامي. أما الخوجة كمال الدين فله كتاب المثل الأعلى في الأنبياء وغيره من الكتب، وجماعة لاهور هذه تنظر إلى غلام أحمد ميرزا على أنه مجدد فحسب، ولكنهما يعتبران حركة واحدة تستوعب الأولى ما ضاقت به الثانية وبالعكس.

• محمد علي: أمير القاديانية اللاهورية، وهو مُنَظِّر القاديانية وجاسوس الاستعمار والقائم على المجلة الناطقة باسم القاديانية، قدم ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية. من مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة في الإسلام على ما تقدم.

• محمد صادق: مفتي القاديانية، من مؤلفاته: خاتم النبيين.

• بشير أحمد بن الغلام: من مؤلفاته سيرة المهدي، كلمة الفصل.

• محمود أحمد بن الغلام وخليفته الثاني: من مؤلفاته أنوار الخلافة، تحفة الملوك، حقيقة النبوة.

• كان لتعيين ظفر الله خان القادياني كأول وزير للخارجية الباكستانية أثر كبير في دعم هذه الفرقة الضالة حيث خصص لها بقعة كبيرة في إقليم بنجاب لتكون مركزاً عالمياً لهذه الطائفة وسموها ربوة استعارة من نص الآية القرآنية (وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين).[سورة المؤمنون، الآية: 50].

الأفكار والمعتقدات:

• بدأ غلام أحمد نشاطه كداعية إسلامي حتى يلتف حوله الأنصار ثم ادعى أنه مجدد وملهم من الله ثم تدرج خطوة أخرى فادعى أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود ثم ادعى النبوة وزعم أن نبوته أعلى وأرقى من نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

• يعتقد القاديانيون أن الله يصوم ويصلي وينام ويصحو ويكتب ويخطئ ويجامع ـ تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً ـ.

• يعتقد القادياني بأن إلهه إنجليزي لأنه يخاطبه بالإنجليزية !!!.

• تعتقد القاديانية بأن النبوة لم تختم بمحمد صلى الله عليه وسلم بل هي جارية، والله يرسل الرسول حسب الضرورة، وأن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء جميعاً.

• يعتقدون أن جبريل عليه السلام كان ينزل على غلام أحمد وأنه كان يوحى إليه، وأن إلهاماته كالقرآن.

• يقولون لا قرآن إلا الذي قدمه المسيح الموعود (الغلام)، ولا حديث إلا ما يكون في ضوء تعليماته، ولا نبي إلا تحت سيادة غلام أحمد.

• يعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.

• يعتقدون أنهم أصحاب دين جديد مستقل وشريعة مستقلة وأن رفاق الغلام كالصحابة.

• يعتقدون أن قاديان كالمدينة المنورة ومكة المكرمة بل وأفضل منهما وأرضها حرم وهي قبلتهم وإليها حجهم.

• نادوا بإلغاء عقيدة الجهاد كما طالبوا بالطاعة العمياء للحكومة الإنجليزية لأنها حسب زعمهم ولي الأمر بنص القرآن !!!.

• كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية: كما أن من تزوج أو زوج من غير القاديانيين فهو كافر.

• يبيحون الخمر والأفيون والمخدرات والمسكرات.

الجذور الفكرية والعقائدية:

• كانت حركة سير سيد أحمد خان التغريبية قد مهدت لظهور القاديانية بما بثته من الأفكار المنحرفة.

• استغل الإنجليز هذه الظروف فصنعوا الحركة القاديانية واختاروا لها رجلاً من أسرة عريقة في العمالة.

• في عام 1953م قامت ثورة شعبية في باكستان طالبت بإقالة ظفر الله خان وزير الخارجية حينئذ واعتبار الطائفة القاديانية أقلية غير مسلمة، وقد استشهد فيها حوالي العشرة آلاف من المسلمين ونجحوا في إقالة الوزير القادياني.

• وفي شهر ربيع الأول 1394ه‍ الموافق إبريل 1974م انعقد مؤتمر كبير برابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة وحضره ممثلون للمنظمات الإسلامية العالمية من جميع أنحاء العالم، وأعلن المؤتمر كفر هذه الطائفة وخروجها عن الإسلام، وطالب المسلمون بمقاومة خطرها وعدم التعامل مع القاديانيين وعدم دفن موتاهم في قبور المسلمين.

• قام مجلس الأمة في باكستان (البرلمان المركزي) بمناقشة زعيم الطائفة مرزا ناصر أحمد والرد عليه من قبل الشيخ مفتي محمود رحمه الله. وقد استمرت هذه المناقشة قرابة الثلاثين ساعة عجز فيها ناصر أحمد عن الأجوبة وانكشف النقاب عن كفر هذه الطائفة، فأصدر المجلس قراراً باعتبار القاديانية أقلية غير مسلمة.

• من موجبات كفر الميرزا غلام أحمد الآتي:
ـ ادعاؤه النبوة .
ـ نسخه فريضة الجهاد خدمة للاستعمار.
ـ إلغاؤه الحج إلى مكة وتحويله إلى قاديان.
ـ تشبيهه الله تعالى بالبشر.
ـ إيمانه بعقيدة التناسخ والحلول .
ـ نسبته الولد إلى الله تعالى وادعاؤه أنه ابن الإله.
ـ إنكاره ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم وفتح بابها لكل من هبَّ ودبَّ.

• للقاديانية علاقات وطيدة مع إسرائيل وقد فتحت لهم إسرائيل المراكز والمدارس ومكنتهم من إصدار مجلة تنطق باسمهم وطبع الكتب والنشرات لتوزيعها في العالم.

• تأثرهم بالمسيحية واليهودية والحركات الباطنية واضح في عقائدهم وسلوكهم رغم ادعائهم الإسلام ظاهرياً.

الانتشار ومواقع النفوذ:

• معظم القاديانيين يعيشون الآن في الهند وباكستان وقليل منهم في إسرائيل والعالم العربي ويسعون بمساعدة الاستعمار للحصول على المراكز الحساسة في كل بلد يستقرون فيه.

• وللقاديانيين نشاط كبير في أفريقيا، وفي بعض الدول الغربية، ولهم في أفريقيا وحدها ما يزيد عن خمسة آلاف مرشد وداعية متفرغين لدعوة الناس إلى القاديانية، ونشاطهم الواسع يؤكد دعم الجهات الاستعمارية لهم.

• هذا وتحتضن الحكومة الإنجليزية هذا المذهب وتسهل لأتباعه التوظف بالدوائر الحكومية العالمية في إدارة الشركات والمفوضيات وتتخذ منهم ضباطاً من رتب عالية في مخابراتها السرية.

• نشط القاديانيون في الدعوة إلى مذهبهم بكافة الوسائل، وخصوصاً الثقافية منها حيث أنهم مثقفون ولديهم كثير من العلماء والمهندسين والأطباء. ويوجد في بريطانيا قناة فضائية باسم التلفزيون الإسلامي يديرها القاديانية.

ويتضح مما سبق:
أن القاديانية دعوة ضالة، ليست من الإسلام في شيء، وعقيدتها تخالف الإسلام في كل شيء، وينبغي تحذير المسلمين من نشاطهم، بعد أن أفتى علماء الإسلام بكفرهم.


مراجع للتوسع:

 

ـ  القاديانية، إحسان إلهي ظهير.

ـ القاديانية، أبو الحسن علي الحسني الندوي، أبو الأعلى المودودي، محمد الخضر حسين.

ـ  تاريخ القاديانية، ثناء الله تسري.

ـ  سوداء القاديانية، محمد علي الأمر تسري.

ـ  فتنة القاديانية، عتيق الرحمن عتيق (قادياني ـ سابقًا).

ـ  المذهب القادياني، إلياس برني.

الرابط الأصلي

Advertisements

ما يفعله الشيعة في عاشوراء بدعةٌ وضلالة

ما يفعله الشيعة في عاشوراء بدعة وضلالة


أعيش بدبي وحولنا عد كبير من الشيعة هنا وهم يقولون دائما إن ما يقومون به يومي التاسع والعاشر من شهر محرم هو دليل على حبهم للحسين ، ولا شيء فيه ، وهو كما قال يعقوب : ( يا أسفى على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم. قالوا تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين. قال إنما أشكوا بثى وحزنى إلى الله وأعلم من الله مالا تعلمون ) برجاء إطلاعي على الإجابة بخصوص ما إذا كان يجوز ضرب الصدر أم لا ؟


الحمد للهGraveWorship (2)

ما يفعله الشيعة في عاشوراء من ضرب الصدور، ولطم الخدود ، وضرب السلاسل على الأكتاف، وشج الرؤوس بالسيوف وإراقة الدماء ، محدث لا أصل له في الإسلام، فإن هذه أمور منكرة نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم، كما أنه لم يشرع لأمته أن تصنع شيئا من ذلك أو قريبا منه، لموت عظيم، أو فقد شهيد ، مهما كان قدره ومنزلته . وقد استشهد في حياته صلى الله عليه وسلم عدد من كبار أصحابه الذين حزن لفقدهم كحمزة بن عبد المطلب ، وزيد بن حارثة ، وجعفر بن أبي طالب ، وعبد الله بن رواحة ، فلم يفعل شيئا مما يفعله هؤلاء ، ولو كان خيرا لسبقنا إليه صلى الله عليه وسلم .

ويعقوب عليه السلام لم يضرب صدراً، ولم يخمش وجهاً، ولم يُسل دماً، ولا اتخذ يوم فقد يوسف عيدا ولا مأتماً، وإنما كان يذكر حبيبه وغائبه، فيحزن لذلك ويغتم، وهذا مما لا ينكر على أحد، وإنما المنكر هو هذه الأعمال الموروثة عن الجاهلية، التي نهى عنها الإسلام.Shiaa - 0002

فقد روى البخاري (1294) ومسلم (103) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَطَمَ الْخُدُودَ وَشَقَّ الْجُيُوبَ وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ).

فهذه الأعمال المنكرة التي يعملها الشيعة في يوم عاشوراء لا أصل لها في الإسلام ، لم يعملها النبي صلى الله عليه وسلم لأحد من أصحابه ، ولا عملها أحد من أصحابه لوفاته أو لوفاة غيره ، مع أن المصاب بمحمد صلى الله عليه وسلم أعظم من موت الحسين رضي الله عنه .

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله : ” فكل مسلم ينبغي له أن يحزنه قتله – أي الحسين- رضي الله عنه، فإنه من سادات المسلمين، وعلماء الصحابة وابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هي أفضل بناته، وقد كان عابدا وشجاعا وسخيا ، ولكن لا يحسن ما يفعله الشيعة من إظهار الجزع والحزن الذي لعل أكثره تصنعٌ ورياءٌ، وقد كان أبوه أفضل منه ، فقتل وهم لا يتخذون مقتله مأتما كيوم مقتل الحسين، فإن أباه قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذلك عثمان كان أفضل من علي عند أهل السنة والجماعة ، وقد قتل وهو محصورٌ في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين ، وقد ذبح من الوريد إلى الوريد ، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً ، وكذلك عمر بن الخطاب وهو أفضل من عثمان وعلي ، قتل وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر ويقرأ القرآن ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتماً، وكذلك الصديق كان أفضل منه ولم يتخذ الناس يوم وفاته مأتما، ورسول الله صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، وقد قبضه الله إليه كما مات الأنبياء قبله ، ولم يتخذ أحد يوم موتهم مأتما يفعلون فيه ما يفعله هؤلاء الجهلة من الرافضة يوم مصرع الحسين … وأحسن ما يقال عند ذكر هذه المصائب وأمثالها ما رواه علي بن الحسين عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلمأنه قال: ( ما من مسلم يصاب بمصيبة فيتذكرها وإن تقادم عهدها فيحدث لها استرجاعا إلا أعطاه الله من الأجر مثل يوم أصيب بها ) رواه الإمام أحمد وابن ماجه. ” انتهى من “البداية والنهاية” (8/221).

 

وقال في (8/220): ” وقد أسرف الرافضة في دولة بني بويه في حدود الأربعمائة وما حولها فكانت الدبادب – أي الطبول – تضرب ببغداد ونحوها من البلاد في يوم عاشوراء، ويُذر الرماد والتبن في الطرقات والأسواق، وتعلق المسوح على الدكاكين، ويظهر الناس الحزن والبكاء، وكثيرٌ منهم لا يشرب الماء تلك الليلة موافقةً للحسين؛ لأنه قتل عطشان ثم تخرج النساء حاسراتٍ عن وجوههن ينحن ويلطمنَ وُجوههن وصدورهن حافيات في الأسواق إلى غير ذلك من البدع الشنيعة والأهواء الفظيعة، والهتائك المخترعة، وإنما يريدون بهذا وأشباهه أن يشنعوا على دولة بني أمية، لأنه قتل في دولتهم.

وقد عاكس الرافضةَ والشيعة يوم عاشوراء النواصبُ من أهل الشام، فكانوا إلى يوم عاشوراء يطبخون الحبوب ويغتسلون ويتطيبون ويلبسون أفخر ثيابهم ويتخذون ذلك اليوم عيدا يصنعون فيه أنواع الأطعمة، ويظهرون السرور والفرح، يريدون بذلك عناد الروافض ومعاكستهم ” انتهى .

والاحتفال بهذا اليوم بدعة ، كما أن جعله مأتما بدعة كذلك ، ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
” وصار الشيطان بسبب قتل الحسين رضي الله عنه ، يُحدث للناس بدعتين : بدعة الحزن والنوح يوم عاشوراء من اللطم والصراخ والبكاء وإنشاد المراثى . . . وبدعة السرور والفرح . . . فأحدث أولئك الحزن ، وأحدث هؤلاء السرور ، فصاروا يستحبون يوم عاشوراء الاكتحال والاغتسال والتوسعة على العيال وإحداث أطعمة غير معتادة . . . وكل بدعة ضلالة ، ولم يستحبَّ أحدٌ من أئمة المسلمين الأربعة وغيرهم لا هذا ولا هذا ” انتهى من “منهاج السنة” (4/554) باختصار .

وينبغي التنبيه على أن هذه الأعمال المنكرة يشجعها أعداء الإسلام، ليتوصلوا بها إلى مقاصدهم الخبيثة لتشويه صورة الإسلام وأهله ، وفي هذا يقول موسى الموسوي في كتابه: “الشيعة والتصحيح”: ” ولكن الذي لا شك فيه أن ضرب السيوف على الرؤوس، وشج الرأس حداداً على “الحسين” في يوم العاشر من محرم تسرب إلى إيران والعراق من الهند ، وفي إبان الاحتلال الإنجليزي لتلك البلاد ، وكان الإنجليز هم الذين استغلوا جهل الشيعة وسذاجتهم وحبهم الجارف للإمام الحسين فعلموهم ضرب القامات على الرؤوس، وحتى إلى عهد قريب كانت السفارات البريطانية في طهران وبغداد تمول المواكب الحسينية التي كانت تظهر بذلك المظهر البشع في الشوارع والأزقة، وكان الغرض وراء السياسة الاستعمارية الإنجليزية في تنميتها لهذه العملية البشعة واستغلالها أبشع الاستغلال هو إعطاء مبرر معقول للشعب البريطاني وللصحف الحرة التي كانت تعارض بريطانيا في استعمارها للهند ولبلاد إسلامية أخرى، وإظهار شعوب تلك البلاد بمظهر المتوحشين الذين يحتاجون إلى قيِّم ينقذهم من أودية الجهل والتوحش ، فكانت صور المواكب التي تسير في الشوارع في يوم عاشوراء وفيها الآلاف من الناس يضربون بالسلاسل على ظهورهم ويدمونها بالقامات والسيوف على رؤوسهم ويشجونها تنشر في الصحف الإنجليزية والأوربية ، وكان الساسة الاستعماريون يتذرعون بالواجب الإنساني في استعمار بلادٍ تلك هي ثقافة شعوبها ولحمل تلك الشعوب على جادة المدنية والتقدم، وقد قيل إن ” ياسين الهاشمي ” رئيس الوزراء العراقي في عهد الاحتلال الإنجليزي للعراق عندما زار لندن للتفاوض مع الإنجليز لإنهاء عهد الانتداب قال له الإنجليز: نحن في العراق لمساعدة الشعب العراقي كي ينهض بالسعادة وينعم بالخروج من الهمجية ، ولقد أثار هذا الكلام ” ياسين الهاشمي ” فخرج من غرفة المفاوضات غاضباً غير أن الإنجليز اعتذروا منه بلباقة ثم طلبوا منه بكل احترام أن يشاهد فيلماً وثائقياً عن العراق ، فإذا به فيلم عن المواكب الحسينية في شوارع النجف وكربلاء والكاظمية تصور مشاهد مروعة ومقززة عن ضرب القامات والسلاسل ، وكأن الإنجليز قد أرادوا أن يقولوا له: هل إن شعباً مثقفاً لم يحظ من المدنية بحظ قليل يعمل بنفسه هكذا؟! ” انتهى .
والله أعلم .


الرابط الأصلي

قطتي ذبحها “عمــر”

قطتي ذبحها “عمــر”

عبدالهادي الخلاقي

بسم الله الرحمن الرحيم

طفلة بسن السادسة من عمرها كان لديه قطه ماتت وحزنت عليها هذه الطفلة حزن شديد وهذا أمر طبيعي كون الأطفال يتعلقون في هذه الحيوانات الأليفة والتي تعد بالنسبة لهم كفرد من أفراد الأسرة، هذه الطفلة بدت عليها ملامح الحزن والأسى على موت قطتها فكان هذا الحزن واضح جلياً على وجهها في مدرستها فما كان من معلمتها إلا أن أخذتها على انفراد فسألتها عما يضايقها وعن سبب حزنها الشديد فقالت الطالبة: “قطتي ماتت”

فسألتها المعلمة وما سبب موتها ؟ فردت عليها الطالبة بانفعال وبوجه حزين قتلها “عمر” فقالت لها المعلمة من أخبرك بأن عمر هو من قتل قطتك فقالت الطالبة: أمي هي من أخبرتني بذلك.

هذه القصة وغيرها من القصص والأكاذيب التي يلقنها الكبار للأبناء وهم في هذه السن حتى ينشئوا على كره هذه الشخصية منذ نعومة أظافرهم، المشكلة ليست في (عمر رضي الله عنه وأرضاه) الذي يعد ثاني الخلفاء الراشدين ومن أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ومن علماء الصحابة الذي في عهده فتحت بقية العراق وشرقه ومصر وليبيا والشام وفلسطين وفارس وخرسان وشرق الأناضول وجنوب أرمينيا وطجكستان وعادت القدس إلى الدولة الإسلامية والمسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين تحت حكم المسلمين لأول مرة ولا فيما يقال ويفترا عليه،

ولكن المشكلة الأدهى والأعظم بأن هؤلاء الأطفال يربون على الحقد والكراهية منذ صغرهم، يربون على الكذب وكيفية التعامل بهذه الصفة البغيضة منذ صغرهم، يربون على تزوير الحقائق وتلفيق التهم منذ صغرهم ، يربون على أنهم مظلومين وان حقوقهم سلبت منهم منذ صغرهم. فكيف إذا كبر هؤلاء ما تُـرى أن يكونوا وأي مبادئ سيحمل هؤلاء الناشئة في حياتهم إذا كانت تربيتهم قد بنيت على هذا الأساس وهذه القواعد الكاذبة الحاقدة المطعمة بتزوير الحقائق .

وعندما عادت المعلمة في محاولة منها بإقناع هذه الطالبة بأن هذا ليس صحيح ، تساءلت كيف تبرر لهذه الطفلة بأن (عمر ابن الخطاب) توفي منذ أكثر من 1367 سنة وإنه لم يقتل قطتها ولم يكن هو المتسبب في موتها وإن ما قيل عنه إنما هو كذب وافتراء عار عن الصحة.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ)، وكما يُقال:”التربية في الصغر كالنقش على الحجر”. فإذ كان الأساس تربية صالحة صادقة بعيدة عن الكذب وتلفيق التهم والأكاذيب وخلق قصص لا تمس للواقع بصلة كان لهذا النشء أن يكون لبنة صالحة في المجتمع وفي أسرته وإذا كان غير ذلك فلا يستطيع البناء عليه ويكون ممن يعتمدون الكذب والتلفيق وتدلس الحقائق في حياتهم اليومية بكل أعمالهم وهذا ما يذكرنا به الشاعر بقوله : “وينشا ناشا الفتيان فينا كما قد كان عوده أبوه”.

ولاشك بان على الوالدين مسؤولية كبيره لأن بيدهم الأساس الذي تقوم عليه شخصية الإنسان لقوله صلى الله عليه وسلم (معلم البشرية وخير مربي لها) ” كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ” فلنحسن تربية أبنائنا ونغرس في نفوسهم صادق الأفعال ونربيهم على القيم الحميدة الفاضلة واحترام الأخلاقيات ومنها قول الصدق والعمل به والاتزان في الحكم على الأمور بمنظور الحيادية يقول النبي صلى الله عليه وسلم (عليكم بالصدق فان الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا) ولا نبرر لهم القيام بأعمال منافية للواقع بأي حجة من الحجج ومهما كانت الغاية التي نسعى إليها فتربية الإنسان دون قيم حميدة وأخلاقيات فاضلة تربية فاسدة غير صحيحة وعواقبها وخيمة سواء على الفرد نفسه أو على أسرته أو على مجتمعه.

باطنية العصر الجديد

باطنية العصر الجديد

بسم الله الرحمن الرحيم

KAHAN000
ظهرَت في العالم الإسلامي – وفي دول الخليج خصوصاً – خلال العقدين الماضيين عدد من الأفكار والممارسات التي يمكن تصنيفها تحت مظلة ما اصطلح المختصون على تسميتها الباطنية الحديثة ، أو الروحانيات المحدثة ، أو تطبيقات “العصر الجديد” .

وهي منظومة فكرية متفرعة عن الفلسفات الشرقية المتمثلة بالهندوسية والبوذية والطاوية ، ومتأثرة بالتيارات الباطنية في الغرب كالثيوصوفي و”الفكر الجديد” ، بالإضافة للديانات الوثنية المحدثة والتصوف الفلسفي المغالي .

KAHAN001

اجتمع في هذه المذاهب المتفرقة عوامل مشتركة شكلت القاعدة التي بُنيت عليها تطبيقات الباطنية الحديثة ،

تتلخص هذه العوامل بالمبادئ التالية :
١- عقيدة الحلول والاتحاد ووحدة والوجود .
٢- الاعتقاد بالألوهية الكامنة للنفس البشرية .
٣- الاعتقاد بالوحي الذاتي المستغني عن التوسط النبوي .
٤- الاعتقاد بنسبية الحق ووحدة الأديان .
٥- السعي “للاستنارة” أو “الإشراق” المتمثل باتحاد المخلوق بالخالق .

تتجلى هذه المبادئ بشكل صريح وظاهر في طرح رموز الباطنية الحديثة عند الغرب، أمثال : إكهارت تولي، وأوشو، وديباك تشوبرا، وواين داير وغيرهم، ولكنها تظهر بدرجات متفاوته في الوضوح والصراحة عند أتباع هؤلاء في العالم العربي .

ورغم وضوح الإشكالات العقدية الشديدة في تطبيقات الباطنية الحديثة لأي متابع مطلع ومختص، إلا أن الجدل فيها لا يزال قائمًا بين عوام الناس لأسباب متعددة، من أهمها غياب الفتوى وصوت كبار العلماء في البت في هذه النوازل الخطيرة منذ سنوات طويلة.

وفيما يلي ملخص لأبرز أنواع الممارسات مع التوضيح الموجز والتمثيل :

أولاً : الممارسات المتعلقة بفلسفة “الطاقة الكونية” .
“الطاقة الكونية” في الفلسفة الشرقية وتطبيقات الباطنية الحديثة هي تعبير عن الوجود الكلي المطلق ، وإحدى صور عقيدة وحدة الوجود . ويُبنى عليها تصورهم عن الصحة والمرض ، فكلما كانت “الطاقة” متوازنة كان الإنسان أقرب لأصله “الإلهي” الذي لا يصيبه المرض ولا يتضرر بالآفات والعلل . ووجه الإشكال في التشافي بها من جهتين : عدم ثبوت سببيتها – ولا حتى وجودها كونًا ، ولارتباطها بمعتقدات باطلة لا تنفك عنها .

ومن أمثلة الممارسات المبنية على “فلسفة الطاقة” :
١- أنواع العلاج بالطاقة .
٢- الريكي .
٣- العلاج بالبرانا .
٤- الأيورفيدا .
٥- وخز مسارات الطاقة بالإبر .
٦- الماكروبيوتيك .

ثانيًا : الممارسات المتعلقة بالقدرات الخارقة .
من فروع القول بوحدة الوجود والألوهية الكامنة بالنفس البشرية ، برزت مزاعم امتلاك الإنسان لقدرات خارقة يتم كشفها عبر رياضات روحية معينة . بعدها يتمكن الإنسان من القيام بأفعال فوق بشرية .
ومن أمثلة ذلك :
١- المشي على الجمر .
٢- الخروج من الجسد ( الإسقاط النجمي ) .
٣- قراءة الأفكار وإرسالها ( التخاطر ) .
٤- تحريك الأشياء عن بعد ( تليكنيسيس ) .

ثالثًا : الممارسات الشركية .
وهذه الممارسات مع ارتباطها بالمبادئ المذكورة آنفًا يظهر فيها جانب شركي أكثر وضوحًا ، يشبه حكم التمائم واعتقاد التأثير فيما لا يؤثر.
ومن أمثلة ذلك :
١- الاستشفاء “بطاقة” الأحجار وذبذباتها ( بتعليقها أو وضعها في المنزل ) .
٢- استخدام الأحجار في جلب النفع أو دفع الضر ، كحل المشاكل الزوحية أو جذب الخب وشريك الحياة .
٣- الفونغ شوي وطاقة المكان ، حيث يقسم المكان لعدة مناطق مؤثرة في حياة الساكن ، ركن الثروة ، ركن الصحة .. الخ . وبالتغير في ذلك الركن تتأثر الحياة ، كوضع شجرة المال في ركن الثروة لزيادة الدخل ، أو شلال في ركن الصحة لجلب العافية .

رابعًا : الممارسات المناقضة للإيمان بالقضاء والقدر .
وهي من نتائج الاعتقاد بوحدة الوجود ، حيث إن العالم المشهود عندهم وهم ، وليس سوى انعكاس للوجود الحقيقي الذي يعبرون عنه “بالوعي” ، ومن ثم يكون التغيير في الوعي عن طريق التفكير والتركيز سبب في تجلي تلك الأفكار وظهورها في الواقع . وبذلك يكون الإنسان مدبر لأقداره موجد لها بإرادته أو تركيزه . وهم يصرحون بأن الإنسان ليس فقط يخلق فعله ، بل يخلق قدره كله . ويكثرون من الاستشهاد الخاطئ بالنصوص للتأييد هذا المعتقد ، كحديث [ أنا عند ظن عبدي بي ] .
ومن أمثلة ذلك :
١- كتاب السر .
٢- قانون الجذب .
٣- القوانين الروحية المتفرعة عن قانون الجذب : كقانون التركيز وقانون الامتنان ..

خامسًا : الممارسات المثبتة للغنوص .
والمراد به الاعتقاد بوجود وسيلة مباشرة لتحصيل المعارف من مصدرها الإلهي دون الحاجة إلى الوحي ، ويعبر عنه -كثيرًا- بالإلهام أو الكشف ، ويوجد متفرقًا في طرح المتأثرين بالباطنية الحديثة .
ومن الأمثلة القائمة على هذه الفكرة :KAHANA003
١- دورة فن استفتاء القلب .
٢- دورة “النوتة” .

سادسًا : نشر الأفكار الصوفية وتمجيد رموز التصوف .
نظرًا لقرب الفلسفات الشرقية والباطنية الغربية من مبادئ التصوف الفلسفي أدت محاولة “أسلمة” تلك المبادئ إلى ظهور فكر مطابق للفكر الصوفي القديم ، ووجد المتأثرون بهذا الفكر ضالتهم في كتابات زنادقة الصوفية كابن عربي والحلاج وجلال الدين الرومي .
ومن أمثلة ذلك :
١- وعي الحب الإلهي ( قواعد العشق للرومي ) .
٢- الوصول إلى البصيرة .

سابعًا : الممارسات المتضمنة لمشابهة الكفار فيما هو من خصائصهم .
نظرًا لأن أصول الباطنية الحديثة ترجع للفلسفات والديانات الشرقية فإنها تظهر في تطبيقاتها آثار تلك الديانات ، سواء في المرجعية كالإحالات المتكررة إلى بوذا ولاوتسي ( الطاوي ) وغيرهما ، أو في الألفاظ والممارسات .
ومن أمثلة ذلك :
١- اليوغا ( رياضة هندوسية يراد بها – عندهم الاتحاد بالإله ) .
٢-المشي على الجمر ، في دورات أطلق المارد / العملاق الذي بداخلك .
٣- مصطلحات : الكارما ، المانترا ، الشاكرا .

ثامنًا : ممارسات الكهانة ودعوى معرفة الغيب .
تظهر عند بعض المتأثرين بالباطنية الحديثة ممارسات متنوعة فيها شيء من الدعاوى الغيبية ، وقد يعتمد بعضها على تصور معيّن للوجود، وبعضها ليس له تعلق مباشر بالفلسفة وإنما تمرر ضمن ما يُعرف بتحليل الشخصية .
ومن أمثلة ذلك :
١- الداوزينج ، وهو نوع من “التكهن” عن طريق البندول .
٢- بعض صور تحليل الخط والتوقيع .
٣- قراءة وتشخيص هالات الجسد .

وهذا ليس إلا طرفًا يسيرًا مما يبثه هؤلاء في مجتمعنا المسلم المحافظ بشكل متسارع مخيف ، وإلا لو أردنا التفصيل والاستقصاء لطال بنا المقام جدًا ، فإنما هي إشارات تبين خطورة الأمر والضرورة الشديدة لالتفات العلماء لمعالجته وصده وتحذير الناس من خطره .

علمًا أن جميع ما سبق – مع ما فيه من خلل عقدي بيّن – يُروَّج على زعم “ثبوت منفعته أو تأثيره علميًا” ، وبالرجوع إلى الثقات والمحايدون من الأطباء وعلماء النفس وعلماء الفيزياء يتبين أن ذلك ليس إلا دعاوى فارغة ، وأن الآثار المظنونة في الممارسات المذكورة الآنف ذكرها هي خليط من الأثر الوهمي وقوة الإيحاء النفسي وبعض المنافع التي لا تختص بها تلك الممارسات .

http://saaid.net/Minute/845.htm

هزيمة تاريخية للنظام الايراني

 بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

هزيمة تاريخية للنظام الايراني
السيد زهره – جريدة أخبار الخليج البحرينية

النظام الايراني مني بأكبر هزيمة سياسية على الاطلاق في تاريخه.

في حضور الرئيس الايراني روحاني، أدان البيان الختامي الصادر عن قمة منظمة التعاون الاسلامي، النظام الايراني وعميله الأكبر في المنطقة العربية، حزب الله.

ثلاثة جوانب لها اهمية حاسمة ترتبط بهذه الإدانة التي صدرت عن القمة الاسلامية:
1 – أن هذه هي المرة الأولى التي تصدر هذه الادانة لايران وعميلها حزب الله عن قمة العالم الاسلامي.
2 – ان الإدانة جاءت بإجماع الدول الاسلامية. أي ان هذه الإدانة تعبر عن موقف كل العالم الاسلامي من النظام الايراني وسياساته الارهابية وممارسات القوى العميلة له.
3 – أن الادانة جاءت صريحة وواضحة وقاطعة وتفصيلية كي لا يكون هناك أي مجال للبس او اساءة التفسير.

القمة الاسلامية في بيانها الختامي ادانت تدخلات ايران وممارساتها الارهابية في دول المنطقة، وحددت الدول العربية التي تتدخل ايران في شئونها وتمارس الارهاب. والبيان ادان على وجه الخصوص التحريض الارهابي الايراني ضد السعودية وخرقها لكل الأعراف والتقاليد الدبلوماسية بالهجوم على السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد. والبيان تبنى عمليا القرار العربي باعتبار حزب الله تنظيما ارهابيا بإدانته بوضوح اعماله الارهابية في سوريا والبحرين والكويت واليمن ودعمه الحركات والجماعات الارهابية التي تزعزع الأمن والاستقارار.

بهذه الجوانب الثلاثة، يعتبر قرار القمة الاسلامية عن ايران وحزب الله تطورا حاسما له اهمية استثنائية كبرى، ويحمل معاني كثيرة تتعلق بموقف العالم الاسلامي.

هذه الإدانة تعني ببساطة شديدة ان العالم الاسلامي كله قد فاض به الكيل من سياسات النظام الايراني ومن الارهاب الذي يمارسه ضد دول عربية اسلامية هو والقوى العميلة له، وقرر ان يعلن موقفا صريحا منه.

هذه الإدانة تعني فضحا ورفضا لكل الخطاب السياسي والاعلامي الايراني عبر السنوات الطويلة الماضية، واعلانا من العالم الاسلامي كله بأن هذا الخطاب كاذب لم يعد ينطلي على أحد.

لقد ظلت ايران تتشدق بالحديث عن الروابط الاسلامية والحرص على القضايا الاسمية والوحدة الاسلامية.. الى آخره. لكن العالم الاسمي كله اعلن بوضوح ان كل هذه أكاذيب.

بهذه الإدانة، اعلن العالم اسلامي كله ايران دولة ارهابية منبوذة، وانه آن الأوان للتصدي لارهابها هي والقوى العميلة لها.

بهذا الموقف الذي اتخذته القمة الاسلامية في تركيا، اصبحت ايران عمليا دولة منبوذة في العالم الاسلامي. ومن الآن فصاعدا، لم يعد لها من حلفاء او اصدقاء الا النظم والقوى العميلة لها في المنطقة، والتي ادينت هي الأخرى بالارهاب والطائفية.

هذا الموقف التاريخي للعالم الاسلامي، له نتائج مهمة يجب ان تتصرف على اساسها الدول العربية.

الدول العربية اليوم لديها سند سياسي قوي من كل العالم اسلامي، في معركتها مع النظام الايراني وارهابه ومشروعه الطائفي الاجرامي الذي يريد تنفيذه في منطقتنا العربية.

الدول العربية يجب ان تمضي في هذه المعركة بكل قوة وحزم سعيا الى استئصال الوجود الارهابي الايراني ولوضع حد نهائي لأطماعها الطائفية. يجب ان تفعل الدول العربية هذا من دون أي تردد ومن دون الالتفات الى دعوات الحوار او المساومة التي يطلقها البعض.

والدول العربية يجب ان تتخذ في نفس الوقت اقصى جراءات الحزم والحسم مع القوى الطائفية الارهابية العميلة لايران في دولنا العربية ,التي تسعى لتمزيق مجتمعاتنا واغراقها في الطائفية والعنف والارهاب تنفيذا لأجندات ايرانية.

يبقى ان نشير الى ان هذا الموقف الجماعي الذي اعلنه العالم الاسلامي يمثل في نفس الوقت رسالة واضحة الى القوى الكبرى والدول الأجنبية، وخصوصا التي تتواطأ مع النظام الايراني والتى تسعى الى التحالف معه او تؤيد مشروعه الطائفي في المنطقة العربية.

هذه الرسالة مؤداها ان هذه الدول تضع نفسها ليس في مواجهة الدول العربية ومصالحها فقط، وانما في مواجهة العالم الاسلامي كله.
والأمرالمؤكد ان هذا الموقف الاسلامي العام سوف يكون له تأثير كبير على مواقف بعض القوى الكبرى والدول الأجنبية من النظام الايراني.

الجمعة 8 رجب 1437 / 15 نيسان2016

شاهد الفيديو:

هزيمة تاريخية للنظام الايراني

الخطة الخمسينية الإيرانية لابتلاع المنطقة

الخطة الخمسينية الإيرانية لابتلاع المنطقة

بينما كانت “أليس” تسير في الغابة وحدها، قابلت صديقها الأرنب، والذي التقيته عند مفترق طرق، لا تدري أيها تسلك.
فسألته: أي هذه الطرق أسلك؟
فأجابها الأرنب بسؤال: إلى أي مكان تريدين الذهاب؟
قالت أليس: لا أعرف
قال الأرنب: إذن يمكنك أن تسلكي أيًا منها..

هذا الحوار القصير الذي تضمنه سياق القصة الشهيرة “أليس في بلاد العجائب” للكاتب الإنجليزي “لويس كارول”، يجسد حال أمتنا إذ غابت عنها الرؤية ووضوح الهدف، لذلك تستوي أمامها جميع الطرق.

وفي الوقت الذي نفتقد نحن أهل الحق الرؤية والتخطيط المستقبلي، نرى في المقابل قوى الشر تمتلك مشروعات ورؤى وخطط، وتتفانى في الوصول إلى ما ترمي إليه، لأجد نفسي أستعير كما تعودت مقولة الفاروق عمر بن الخطاب:
“اللهم إني أشكو إليك جلَد الفاجر، وعجز الثقة”.
وعند كلمة “جلَد الفاجر” أتوقف حتمًا عند المشروع الإيراني الصفوي المجوسي الفارسي، الذي لا يقل خطرًا على الأمة من المشروع الصهيوني، لكنَّ بني قومي عنه غافلون.. أو ربما متغافلون..
* إن أكبر تحول في تاريخ هذه الأمة الفارسية قد حدث عندما أتاهم الخميني بنظرية “ولاية الفقيه”، والتي تحرروا بها من الركود الحركي والثوري، ومن الانتظار حتى يأتيهم الإمام الغائب، فناب الفقيه الخميني عن ذلك الإمام الذي ينتظرونه على باب سرداب سامراء، وحرك الأمة الإيرانية الفارسية.
“إننا نعمل على تصدير ثورتنا إلى مختلف أنحاء العالم”
بذا صرح الخميني في الذكرى السنوية الأولى لثورته المشئومة، ولم يدّخر وأعوانه جهدًا في ذلك، إلا أنه اتخذ في تصديرها مسارًا عسكريًا عرَّضه للصدام المسلح مع العراق، وهو ما أضعف من شعبية الثورة الخمينية.
وعلى الفور بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية قام أحفاد المجوس بتعديل المسار، وتصدير المشروع الإيراني الصفوي عبر أجندات اقتصادية واجتماعية وثقافية وتبشيرية بدلًا من الصدام المسلح.
فبرز في عهد “خاتمي” خطة خمسينية تمت صياغتها وعرفت باسم “الخطة السرية لآيات الشيعة في إيران” تهدف إلى نشر الفكر الخميني الفارسي- الذي يرتكز على أساس طائفي رافضي- في دول الخليج بصفة خاصة، والشرق الأوسط بصفة عامة.
ولا بأس أن أذكر لفئام من بني قومي ممن تعودنا منهم قذف وشيطنة الصديق، وإحسان الظن بالعدو، أن هذه الخطة الخمسينية نشرتها رابطة أهل السنة في إيران (مكتب لندن)، وهي عبارة عن رسالة من مجلس شورى الثورة الثقافية الإيرانية إلى المحافظين في ولايات إيران، وقام الدكتور علي البلوشي بترجمتها من الفارسية والتعليق عليها.
وللمهتمين بالتوثيق أقول إن تفاصيل هذه الخطة الإيرانية نشرتها مجلة البيان الإماراتية في عددها رقم (78) تحت عنوان “الخطة السرية للآيات في ضوء الواقع الجديد”.
وقبل أن أسرد مختصرًا لمكونات وعناصر ومراحل هذه الخطة الشيطانية، أنبّه إلى أنني حتمًا سأجد من يشكك فيها، على غرار ما فعله البعض تجاه “بروتوكولات حكماء صهيون”، ولذا أقول ما قاله الشيخ محمود القاسم أبو الأمين على المشككين بصحة بروتوكولات حكماء صهيون: “ليس المهم صحة الوثيقة تاريخيًا بقدر شهادة الوقائع والأحداث لها بالصحة؛ من خلال التطبيق الدقيق لكثير من تعاليمها”.
فطابقوا بين ما يسطره القلم، وبين ما ينطق به الواقع:
الملامح العامة للخطة الشيطانية:
من خلال نص الوثيقة المترجمة يمكن استخلاص أهم ملامحها وعناصرها ومكوناتها في النقاط التالية:
•    التأكيد على أن تصدير الثورة الإيرانية يأتي على رأس أولويات السياسة الخارجية الإيرانية.
•    الخطة لها صبغة قومية فارسية، وثقافية واجتماعية وسياسية ودينية وتاريخية واقتصادية، وتستهدف أهل السنة داخل إيران، وخارج إيران في منطقة الشرق الأوسط والخليج بصفة خاصة.
•    تعتمد الخطة على التقارب مع الدول الأخرى، وتجنيد ممالئين في هذه الدول، وإيفاد عملاء من إيران إلى هذه الدول.
•    العمل على تغيير التركيبة السكانية لهذه الدول، عن طريق أمرين: الأول تهجير قطاعات سكانية من هذه الدول، والثاني: تشجيع الهجرة الإيرانية إليها.
•    إنشاء مراكز ثقافية، ومشروعات اقتصادية، وحسينيات، وجمعيات خيرية، ومؤسسات طبية وخدمية داخل هذه الدول، بغرض زيادة النفوذ الإيراني فيها.
•    تقسيم مجال التطبيق الخارجي لتلك الخطة بحسب سهولة انتشار المذهب الشيعي، فهناك دول يسهل فيها انتشاره، وهي دول: تركيا والعراق وأفغانستان وباكستان والبحرين.
وهناك دول يصعب انتشار المذهب الشيعي فيها على سبيل المثال: الأردن، ومصر، ودول الخليج عدا البحرين، وذلك بحسب مضمون الخطة.
الجدول الزمني للخطة:
هذه الخطة خمسينية يتم تنفيذها خلال 50 عامًا، مقسمة على خمس مراحل:
المرحلة الأولى: التأسيس ورعاية الجذور
وتعتمد على إيجاد تكتل صفوي في البلدان المستهدفة- مثلما هو الحال في البحرين- بالهجرة الإيرانية إلى تلك الدول وإقامة علاقات ناجحة مع المتنفذين من أصحاب رؤوس الأموال، والمسئولين والإداريين فيها، وتشتيت أماكن التجمع السنّي لتحلّ بدلًا منها تجمعات رافضية، كل ذلك في ظل غطاء من المشروعات الاقتصادية الضخمة.
المرحلة الثانية: مرحلة البداية
وجوهر هذه المرحلة عنصران، أولهما: شرعنة الوجود الإيراني في تلك الدول، والثاني: الوقيعة بين حكومات هذه الدول وأهل السنة.
ففي هذه المرحلة يسير الإيرانيون وفقًا للأطر القانونية في تلك الدول المستهدفة، والحصول على الجنسية، وممارسة الأنشطة بشكل رسمي عن طريق استصدار التراخيص اللازمة، ومحاولة التسلل إلى الأجهزة الحكومية والأمنية.
وفي الوقت نفسه، يعمل الصفويون على إبراز مواطن وأوجه الفساد في تلك الدول وتحريض علماء السنة على مواجهتها، ثم يقوم هؤلاء الصفويون بتوزيع منشورات باسم أهل السنة، وإحداث الاضطرابات لاستعداء الأنظمة الحاكمة على أهل السنة.
المرحلة الثالثة: مرحلة الانطلاق
وفي هذه المرحلة يتم توطيد علاقات العملاء الإيرانيين مع الأنظمة الحاكمة والمؤسسات الحكومية، دون إظهار أنشطة دينية، كما تتم زيادة النفوذ الإيراني في الأجهزة الأمنية والحكومية، وزيادة التغول الاقتصادي.
ومن أبرز خطوات تلك المرحلة وأهمها تشجيع هجرة رؤوس الأموال السنية إلى طهران، لكي يتسنى لإيران السيطرة على اقتصاديات تلك الدول.
المرحلة الرابعة: بداية قطف الثمار
وتعتمد على إحداث الوقيعة بين الحكام والشعوب بزعاماتها السنية، فعن طريق السيطرة الإيرانية على اقتصاديات الدولة، يحدث الخلل الاقتصادي بين النظام والشعب، وهو ما يؤدي لسخط شعبي، يستغله العملاء الإيرانيون في الوصول إلى مواقع أكثر حيوية، وشراء مزيد من الأراضي والمؤسسات والعقارات، في الوقت الذي يقومون فيه بمساندة النظام وحثّ الناس على الهدوء.
المرحلة الخامسة: مرحلة النضج
عند الوصول إلى هذه المرحلة يفترض– وفق الخطة- أن تكون الدولة قد فقدت عناصر قوتها وهي الأمن والاقتصاد والهدوء، فيستغل العملاء الإيرانيون القلاقل والاضطرابات وانعدام الثقة بين الحكام والشعوب، في طرح أنفسهم كمُخلّصين، عن طريق اقتراح مجلس شعبي لضبط الأمور وتهدئة الشارع ودعم السلطة في إحكام السيطرة، والدفع بالقيادات الصفوية في ذلك المجلس ليشكلوا أغلبيته.
على أن الخطة قد تضمنت إضرام الثورة الشعبية إذا لم يتسن تحقيق أهدافها بدون إراقة الدماء، مستفيدة من الانجازات التراكمية عبر المراحل السابقة.
وختامًا:
بعد هذا العرض الموجز لتفاصيل هذه الخطة، أدعو القارئ للنظر تأملًا وبحثًا في تلك القضايا:
* الدور الإيراني في إسقاط العراق بيد الأمريكان، إلى أن آلت الأوضاع لأن تكون العراق ولاية إيرانية……..
* الدعم الإيراني اللامتناهي المادي والعسكري لنظام الأسد ضد الثورة منعًا لسقوطه…..
* مخالب إيران داخل لبنان وأعني بها حزب الله، والذي يلعب لتنفيذ أجندة إيرانية، وأصبح ذراع طهران في الداخل اللبناني…….
* الدور الأسود الذي يمارسه شيعة البحرين لإسقاط الحكومة السنية، وبدعم من سادتهم في إيران لتسهيل ابتلاع تلك الدولة الخليجية….
* أزمة اليمن التي فجرها الإيرانيون عن طريق أذنابهم الحوثيين، حتى أصبح البلد بركانًا يوشك أن ينفجر في المنطقة كلها….
* العلاقة المشبوهة بين إيران والكيان الصهيوأمريكي، والتي أزكمت رائحتها الأنوف بعد افتضاحها….
بعد ذلك كله، سيدرك القارئ أن هذه الخطة ليست ضربًا من الخيال، وحينها سيُبدي أسفه على عجز أمتي وجَلَدِ المجوس.
=========
الكاتبة الأردنية إحسان الفقيه
نشر في موقع شؤون خليجية بتاريخ 30/3/2015
http://ehssanalfakeeh.com/?p=3641

مجزرة ديالى… ذكرتنا بورما

مجزرة ديالى… ذكرتنا بورما

منصور بن محمد فهد الشريده
@Aboesam742Are

بسم الله الرحمن الرحيم

أستيقظ العالم على مجزرة بشعة ، ‏دخلت الميليشيات الشيعية تحاصر قرية “نهر الإمام” بالمقدادية وتقصف المنازل بقنابر الهاون ، مليشيات بدر وعصائب أهل الحق وكتائب الإمام علي ، ينادون بمكبرات الصوت ، يا أبناء السنة الرحيل عن منازلكم وإلا سيكون مصيركم القتل و الموت خلال أربع وعشرين ساعة قادمة ، وبعد ثلاثة أيام من أستباحة المقدادية بوحشية من قبل المليشيات الإيرانية يتزعزع الوضع الأمني ويخرج عن السيطرة لتحكم المليشيات الشيعية ببربرة وبشاعة فاقت التتر ، قصف للمنازل بقنابل الهاون
‏أبكي عليك بخافقٍ متقطعٍ
أرأيت قلبًا حين يبكي يُسمـعُ !
حرق للمساجد والمنازل في أحياء السنة ،
اعدام للشباب ورميهم في عربات النفايات كالكلاب ، باتت هي المظاهر المألوفة في كل الشوارع ‏أليست ديالى حره ؟
إذن ما يحدث فيها ؟
ما جرم أهلها ؟
قتلة الحسين رضي الله عنه الآن يعيدون قتل اتباعه مرة أخرى ، طائفية مقيته ، خابوا في كل المواقف السياسية التي يمكن أن يثبتوا فيها وطنيتهم وانسانيتهم!
هدموا تسعة مساجد وقتلوا أكثر من ٢٠٠ شهيد عراقي سني جريمته انه يقول لاإله إلاالله محمد رسول الله
‏إن ضل القلب فلا تعجب ان يسكن فيه الشيطـان
لا تخش خـيول ابي بكر
اجهضها جبن الفرسان
وبلال الصامت فوق المسجد
اسكته سيف السجان
اتراه يؤذن بين الناس بلا استئذان
اتراه يرتل باسم الله ولا يخشي بطش الكهان؟
فاكتب ماشئت ولا تخجل فالكل مهان.
مئات العوائل السنية نزحت لمدن أخرى تاركة خلفها بيوتها ومتاعها واملاكها وارضها.
مشاهد مخيفة الناس يذبحون سلخاً وتقطيعاً فتطير أرواحهم للجنة برحمة الله ونحن تذبح أرواحنا مع كل صورة ومقطع ومازلنا أحياء

‏أبكي عليك بخافقٍ متقطعٍ
أرأيت قلبًا حين يبكي يُسمـعُ !

هل مات العرب هل أصيب المسلمون بالصمم والعمى .
هل جن العرب ، قتلوا وعدوهم يبتسم.
إلا يفجعكم مشهد شيخ قتل أبناؤه وهدم بيته ، لم نتوقع هذا الحشد من الإجرام الطائفي ، أين كانت تختفي هذي المخلوقات البشعة من أين ظهرت ، تطهير عرقي ، هل يرون القضاء على أهل السنة سبب لبقائهم ، هل هذا الحقد الممنهج ينتظر غضبة عمرية توقف استهداف السنة ، من بقي من إخواننا ما استغاث

‏ليست في بورما …انها المقدادية.
‏اسمعونا جعجعاتٍ ** لانرى فيها طحينا..
اشبعونا نصف قرنٍ **من قرارتٍ عزينا..

يعذبون شيخاً كبيراً بالسن ليخبرهم بمكان إبنه الذي لايعلم مكانه ، يشرحون جلود الناس وهم احياء يتلذذون بتقطيع لحومهم وسيل دماؤهم ، تقطيع للآذان والاطراف قبل قتلهم ، قتلوا النساء والأطفال صمت عالمي مُخزي ، أين الصحف الغربية والقنوات العربية ، ديالى اليوم تمر بأقبح صور الإنسانية ، ديالى العراقية تلحق باختها مضايا السورية من حصار وقتل وإهانة ، اختطاف إمرأة مدرسة مع اطفالها ، وجامع حي العصري يتحول لرماد والمحلات المقابلة له تم نشلها وحرقها.

نزل الأسى فوق الأسى بدياري
وامتد كالطوفان كالإعصاري.

‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء فقيل هذه غدرة فلان بن فلان )).
ديالى ياعرب ‏بستان العراق الزاهي بالوانه الجميلة وكانت سلة العراق من الفواكه والخضروات والآن سلة لجثث اصحابها وسكانها السنه ، كانت ديالى ثغر العراق الباسم على مدى التاريخ الحارس الأمين للعراق والعرب ضد أي خطر فارسي واليوم تتعرض لإبادة ، فهل يدرك عامة الحشد الشيعي الذي تزج به إيران لقتل أبناء جلدته العرب السنة ، أنهم أقلية في العراق والوطن العربي؟ الأيام دول! قال الله تعالى { ولا يحيق المكر السئ إلا بأهله }

‏نسـبى و نطرد يا أبي و نباد..فإلى متى يتطاول الأوغاد
وإلى متى تدمي الجراح قلوبنا..وإلى متى تتقرح الأكباد

فياسنة العراق ‏الله الله في
اﻹلتفاف حول بعضكم البعض
(واعتصموا بحبل الله جميعا…)
اللهم لطفك ونصرك وفرجك لإخواننا المضطهين في العراق كل العراق ، وفي الشام كل الشام ، اللهم وعليك بمن بغى عليهم من الرافضة والنصيرية و النصارى