ربِّ اغفر لي ولوَالدَيّ

 ربِّ اغفر لي ولوَالدَيّ
محمد بن سعيد آل قاسم

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [النساء: 36]. وقال تعالى {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} [الإسراء 23].

قال القرطبي رحمه الله في تفسيره: أنّ أَمَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ بِعِبَادَتِهِ وَتَوْحِيدِهِ، وَجَعَلَ بِرَّ الْوَالِدَيْنِ مَقْرُونًا بِذَلِكَ، كَمَا قَرَنَ شُكْرَهُمَا بِشُكْرِهِ فَقَالَ تعالى {وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً} [الإسراء 23]، وَقَالَ تعالى {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} [لقمان: 14]. وَفِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: «سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ؟ قَالَ:” الصَّلَاةُ عَلَى وَقْتِهَا” قَالَ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ:” ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ” قَالَ ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ:” الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» فَأَخْبَرَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ بِرَّ الْوَالِدَيْنِ أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ بَعْدَ الصَّلَاةِ الَّتِي هِيَ أَعْظَمُ دَعَائِمِ الْإِسْلَامِ. وَعَلَى هَذَا إِذَا أَمَرَا أَوْ أَحَدُهُمَا وَلَدَهُمَا بِأَمْرٍ وَجَبَتْ طَاعَتُهُمَا فِيهِ، إِذَا لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ الْأَمْرُ مَعْصِيَةً، وَإِنْ كَانَ ذَلِكَ الْمَأْمُورُ بِهِ مِنْ قَبِيلِ الْمُبَاحِ فِي أَصْلِهِ، وَكَذَلِكَ إِذَا كَانَ مِنْ قَبِيلِ الْمَنْدُوبِ.ا.هـ(1).

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «رَغِمَ أَنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُهُ» قِيلَ: مَنْ؟ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: «مَنْ أَدْرَكَ وَالِدَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ، أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الْجَنَّةَ»(2).

قال الإمام عليٌّ رضي الله تعالى عنه:

عَليك بِبرِّ الوالدَينِ كِلَيهما ***وبرِّ ذَوي القُربى وبرِّ الأباعدِ

وقال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى:

أطِعِ الإلهَ كَما أمَرْ *** وامْلأ فُؤادَك بِالحذَرْ
وأطِعْ أباك فإنَّه *** رَبَّاكَ مِن عَهدِ الصِّغَرْ

كهذا الموضوع – البر بالوالدين – لا يحتاج إلى مقدمه لعظمه ومكانته ، ولكن نذكر هنا بعض المواقف من بر الصحابة والسلف .. وبعض من عُرفو بالبر ..
وليت المقام يسمح هنا لأذكر لكم من وجوه البر العظيمة لوالدَي بوالديهما .. و التي كم نتمنى أن نكون لهما بارين كما كانا لوالديهم .

• من عرف ببر الوالدين :

1. عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: عَن عَبد اللهِ بن دِينَارٍ، عن عبد اللهِ بن عُمَر، أَنَّ رَجُلًا من الأَعرَابِ لَقِيَهُ بِطَرِيقِ مَكَّةَ، فَسَلَّمَ عَلَيهِ عبدُ اللهِ، وَحَمَلَهُ على حِمَارٍ كان يَركَبُهُ. وَأَعطَاهُ عِمَامَةً، كَانَت على رَأْسِهِ فَقَالَ ابنُ دِينَارٍ: فَقُلنَا لَهُ: أَصلَحَكَ اللهُ إِنَّهُمُ الأَعرَابُ وَإِنَّهُم يَرضَونَ بِاليَسِيرِ، فَقَالَ عَبدُ اللهِ: إِنَّ أَبَا هَذَا كَانَ وُدًّا لِعُمَرَ بنِ الخَطَّابِ، وَإِنِّي سَمِعتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ أَبَرَّ البِرِّ صِلَةُ الوَلَدِ أَهلَ وُدِّ أَبِيهِ».([3]).

2. الصحابي الجليل حارثة بن النعمان بن نفع بن زيد بن عبيد الخزرجي النجاري، أبا عبد الله رضي الله عنه: قال الإمام الذهبي رحمه الله شهد بدراً والمشاهد، ولا نعلم له رواية، وكان ديناً، خيراً، براً بأمه. عَن عَائِشَةَ رضي الله عنها، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَسَمِعْتُ فِيهَا قِرَاءَةً قُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا حَارِثَةُ بْنُ النُّعْمَانِ كَذَاكُمْ الْبِرُّ كَذَاكُمْ الْبِرُّ.[4].
قال الذهبي: وكان براً بأمه رضي الله عنه[5].

3. أسامة بن زيد أبو مُحَمَّد الحبُ ابن الحب رضي الله عنه: أمه أم أيمن واسمها بركة، حاضنة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه حباً شديداً وقبض رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأسامة ابن عشرين سنة.
قال مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ : بَلَغَتِ النَّخْلَةُ عَلَى عَهْدِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ أَلْفَ دِرْهَمٍ، قَالَ: فَعَمَدَ أُسَامَةُ إِلَى نَخْلَةٍ فَنَقَرَهَا وَأَخْرَجَ جُمَّارَهَا فَأَطْعَمَهَا أُمَّهُ، فَقَالُوا لَهُ: مَا يَحْمِلُكَ عَلَى هَذَا وَأَنْتَ تَرَى النَّخْلَةَ قَدْ بَلَغَتْ أَلْفَ دِرْهَمٍ؟ قَالَ: إِنَّ أُمِّي سَأَلَتْنِيهِ وَلا تَسْأَلُنِي شَيْئًا أَقْدِرُ عَلَيْهِ إِلا أَعْطَيْتُهَا[6].

4. أبو الحسن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهم أجمعين، المعروف بزين العابدين: قال الزهري: ما رأيت قرشياً أفضل منه. وكان زين العابدين كثير البر بأمه، حتى قيل له: إنك أبر الناس بأمك، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة، فقال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها فأكون قد عققتها[7].

5. أويس القرني أبو عمرو بن عامر بن جزء بن مالك المرادي: القدوة، الزاهد، سيد التابعين في زمانه. قال أبو نعيم: “إِنَّمَا مَنَعَ أُوَيْساً أَنْ يَقْدُمَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِرُّهُ بِأُمِّهِ”[8].
عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه قَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ خَيْرَ التَّابِعِينَ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ أُوَيْسٌ، وَلَهُ وَالِدَةٌ وَكَانَ بِهِ بَيَاضٌ فَمُرُوهُ فَلْيَسْتَغْفِرْ لَكُمْ»[9].

6. كهمس بن الحسن التميمي الحنفي البصري: العابد، أبو الحسن، من كبار الثقات. قال الإمام الذهبي رحمه الله كان براً بأمه، فلما ماتت حج، وأقام بمكة حتى مات، وكان يعمل في الجص، وكان يؤذن.
وقيل: إنه أراد قتل عقرب، فدخلت في جحر، فأدخل أصابعه خلفها، فضربته.
فقيل له، قال: خفت أن تخرج، فتجيء إلى أمي تلدغها.
توفي: كهمس في سنة تسع وأربعين ومائة[10].

7. بندار محمد بن بشار بن عثمان بن داود بن كيسان: الإمام، الحافظ، راوية الإسلام، أبو بكر العبدي، البصري بندار، لقب بذلك، لأنه كان بندار الحديث في عصره ببلده. والبندار: الحافظ.
ولد: سنة سبع وستين ومائة.
كان بُنْدار عارفاً مُتْقِناً بصيراً بحديث البصْرة، لم يرحل براً بأمه، واقتنع بحديث بلده.
قال البخاري، وجماعة: مات في رجب، سنة ثنتين وخمسين ومائتين[11].

8. مؤرّق بن مشمرج العجليّ ويكنى أبا المعتمر: قال ابن قتيبة رحمه الله كان من العبّاد، وكان يَفْلِي رأس أمه، توفى «مؤرق» في ولاية «عمر بن هبيرة» على «العراق»[12].

9. طلق بن حبيب العنزي البَصْرِيّ: قال الإمام الذهبي رحمه الله زاهد كبير، من العلماءالعاملين. قال طاووس: ما رأيت أحدا أحسن صوتا منه، وكان ممن يخشى الله تعالى. ال المزي رحمه الله قَال ابن وهب، عن مالك: بلغني أن طلق بن حبيب كان من العباد، وكان براً بأمه، وأنه دخل عليها يوماً، فإذا هي تبكي من امرأته، فقال لها: ما يبكيك؟ قالت له: يا بني أنا أظلم منها، وأنا بدأتها وظلمتها، فقال لها: صدقت، ولكن لا تطيب نفسي أن أحتبس امرأة بكيت منها[13].

10. عبد الله بن عون بن أرطبان المزني: قال الذهبي : الإمام، القدوة، عالم البصرة، أبو عون المزني مولاهم، البصري، الحافظ.
وكان من أئمة العلم والعمل.
قال ابن المبارك: ما رأيت مصليا مثل ابن عون.
وقال روح بن عبادة: ما رأيت أعبد من ابن عون.
وعن ابن عون: أن أمه نادته، فأجابها، فعلا صوته صوتها، فأعتق رقبتين[14].

11. عمر بن ذر بن عبد الله بن زرارة الهمْداني المرهبي: لما مات عمر بن ذر قيل لأبيه كيف كان معك؟ فقال: ما مشيت معه بليل قط إلا كان أمامي، ولا بنهار قط إلا كان خلفي، وما علا سطحاً قط وأنا تحته[15].

12. عبد الكَرِيم الملقب جاني بك بن ميلب الْمَكِّيّ الصَّانِع بجدة: قال السخاوي رحمه الله وَكَانَ باراً بِوَالِديهِ وإخوته[16].

13. عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «انْطَلَقَ ثَلاَثَةُ رَهْطٍ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَتَّى أَوَوْا المَبِيتَ إِلَى غَارٍ، فَدَخَلُوهُ فَانْحَدَرَتْ صَخْرَةٌ مِنَ الجَبَلِ، فَسَدَّتْ عَلَيْهِمُ الغَارَ، فَقَالُوا: إِنَّهُ لاَ يُنْجِيكُمْ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ إِلَّا أَنْ تَدْعُوا اللَّهَ بِصَالِحِ أَعْمَالِكُمْ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ: اللَّهُمَّ كَانَ لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ، وَكُنْتُ لاَ أَغْبِقُ قَبْلَهُمَا أَهْلًا، وَلاَ مَالًا فَنَأَى بِي فِي طَلَبِ شَيْءٍ يَوْمًا، فَلَمْ أُرِحْ عَلَيْهِمَا حَتَّى نَامَا، فَحَلَبْتُ لَهُمَا غَبُوقَهُمَا، فَوَجَدْتُهُمَا نَائِمَيْنِ وَكَرِهْتُ أَنْ أَغْبِقَ قَبْلَهُمَا أَهْلًا أَوْ مَالًا، فَلَبِثْتُ وَالقَدَحُ عَلَى يَدَيَّ، أَنْتَظِرُ اسْتِيقَاظَهُمَا حَتَّى بَرَقَ الفَجْرُ، فَاسْتَيْقَظَا، فَشَرِبَا غَبُوقَهُمَا، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ، فَفَرِّجْ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ، فَانْفَرَجَتْ شَيْئًا لاَ يَسْتَطِيعُونَ الخُرُوجَ»[17].

14. أَبَرُّ مِنَ العَمَلَّس: ذكر الميداني في مجمع الأمثال هذا المثل فقال : وهو رجل كان بَرَّا بأمه، وكان يحملها على عاتقه[18].

15. أَبَرُّ مِنَ فَلْحَسٍ: قيل هو رجل من بني شيبان، زعموا أنه حمل أباه – وكان خَرِفاً كبيرَ السن – على عاتقه إلى بيت الله الحرام حتى أحَجَّه[19].

16. قَالَ أبوبكر الجصاص رحمه الله قال أَصْحَابُنَا فِي الْمُسْلِمِ يَمُوتُ أَبَوَاهُ وَهُمَا كَافِرَانِ إنَّهُ يُغَسِّلُهُمَا وَيَتْبَعُهُمَا وَيَدْفِنُهُمَا لِأَنَّ ذَلِكَ من الصحبة بالمعروف التي أمر الله بها[20].

منقول من / موقع طريق الإسلام
عبدالعال سعد الرشيدي

و لقد علم سلف الأمة فضل الوالدين، فعاملوهم بالبر والإحسان، وبالغوا في إكرامهم وطاعتهم، اعترافاً منهم بالجميل، وحذراً من غضب الربِّ الجليل، ومما يروى عنهم في ذلك رحمهم الله:
ضعي قدمك على خدي | كان محمد بن المنكر يضع خذّه على الأرض ثم يقول لأمه: “قومي ضعي قدمك على خدّي”
ليس من البر | قال عروة بن الزبير: “ما برّ والده من شد الطرف إليه”
برّ عمر بن ذر بأبيه | لما مات عمر بن ذر قالوا لأبيه ذر: “كيف كانت عشرته معك؟
قال: ما مشى معي قطّ في ليلٍ إلا كان أمامي، ولا مشى معي في نهار قط إلا كان ورائي، ولا ارتقى سطحاً قطُّ كنت تحته”
يخشى أن يأكل مع أمه | روى عن علي بن الحسين رضي الله عنه أنه كان يخشى أن يأكل مع أمه على مائدة، فقيل له في ذلك فقال: “أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها، فأكون قد عققتُها”
يُطعم أمه بيده | عن محمد بن سيرين: بلغت النخلة في عهد عثمان بن عفان ألف درهم، فعمد أسامة إلى نخلة فعقرها فأخرج جمارها-فأطعمه أمه، فقالوا له: “ما يحملك على هذا، وأنت ترى النخلة قد بلغت ألف درهم؟
قال: إن أمي سألتنيه ولا تسألني شيئاً أقدر عليه إلا أعطيتها”
أبرّ هذه الأمة | قالت عائشة رضي الله عنها: “كان رجلان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبرّ من كانا في هذه الأمة بأمهما: عثمان بن عفان، وحارثة بن النعمان رضي الله عنهما، فأما عثمان فإنه قال: ما قدرت أن أتأمل أمي منذ أسلمت.
وأما حارثة، فإنه كان يفلي رأس أمه، ويطعمها بيده، ولم يستفهمها كلاماً قط تأمر به، حتى يسأل من عندها بعد أن يخرج، ما أرادت أمي؟!”
أيهما أفضل؟ | قال محمد بن المنكر: “بات أخي يصلي، وبتُّ أغمز قدم أمي، وما أحبُّ أن ليلتي بليلته!!”
بر كهمس | كان كهمس يعمل في الجصّ كل يوم بدانقَيْن، فإذا أمسى اشترى به فاكهة، فأتى بها إلى أمه.
إمام يطعم الدجاج | كان حيوة بن شريح- وهو أحد أئمة المسلمين- يقعد في حلقته يعلم الناس، فتقول له أمه: “قم يا حيوة، فألق الشعير للدجاج، فيقوم ويترك المجلس ويفعل ما أمرته أمه!!”
إمام لا يرفع طرفه إلى أمه | عن بكر بن عباس قال: “ربما كنت مع منصور في مجلسه جالساً، فتصيح به أمه- وكانت فظة غليظة- فتقول: يا منصور! يريدك ابن هبيرة على القضاء فتأبى؟ وهو واضع لحيته على صدره، ما يرفع طرفه إليها”
اعتق رقبتين | عن عون بن عبدالله أنه نادته أمه فأجابها، فعلا صوته، فأعتق رقبتين!!
تلدغني ولا تلدغها | أراد كهمس قتل عقرب، فدخلت في جحرٍ، فأدخل يده خلفها فضربته، فقيل له: “كيف تُدخل يدك في الجحر؟ قال: خفتُ أن تخرج فتجيء إلى أمي فتلدغها”
يظل واقفاً حتى تستيقظ أمه | استسقت أم مسعر ماءً منه بعض الليل، فذهب فجاء بقربة ماء، فوجدها قد غلبها النوم، فثبت في مكانه والشربة في يده حتى أصبح.
لطيفة | قال بعض العلماء: “من وقّر أباه طال عمره، ومن وقّر أمه رأى ما يسرّه، ومن أحدَّ النظر إلى والديه عقهما”
أدب أبي هريرة مع أمه | عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنه كان إذا أراد أن يخرج من بيته وقف على باب أمه
فقـال: السلام عليك يا أمـاه ورحمة الله وبركاته
فتقول: وعليك السلام يا ولدي ورحمة الله وبركاته
فيقول: رحمكِ الله كما ربيتني صغيرا
فتقول: رحمك الله كما بررتني كبيرة َ
وإذا أراد أن يدخل صنع مثـل ذلك.
وكان يلي حمل أمه إلى المرفق- بيت الخلاء- وينزلها عنه، وكانت مكفوفة.

ومضات
– عن فرقد السبخي قال : قرأت في بعض الكتب أنه لا ينبغي للولد أن يتكلم إذا شهد والديه إلا بإذنهما ، ولا يمشي بين أيديهما ، ولا عن يمينهما ، ولا عن شمالهما ، إلا أن يدعواه فيجيبهما ، ولكن يمشي خلفهما ، كما يمشي العبد خلف مولاه .
– قال الفقيه : فإن سأل سائل : إن الوالدين إذا ماتا ساخطين على الولد ، هل يمكنه أن يرضيهما بعد وفاتهما ؟ قيل لہ : نعم ، يرضيهما بثلاثة أشياء :
أولها : أن يكون الولد صالحاً في نفسه
والثاني : أن يصل قرابتهما وأصدقاءهما
والثالث : أن يستغفر لهما ، ويدعو لهما ، ويتصدق عنهما
– يقول أحد الصالحين : لم أرى شخصاً ناجحاً في حياته إلا وكان له من بر الوالدين نصيب
– من فقه بر الوالدين : دفع الضر مقدم على جلب المنفعة، قال تعالى : | فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَاوَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا |
– قال حكيم : كلما زادت الصدقة زاد الرزق ، وكلما زاد الخشوع في الصلاة زادت السعادة ، و كلما زاد بر الوالدين زاد التوفيق في الحياة .
– قال الحسن البصري -رحمه الله- : لرجل: تعشَّ العشاء مع أمك تقرُّ به عينُها أحبُّ إليّ من حجة تطوُّعاً.
– قال لقمان لابنه:
يا بني : إن الوالدين بابٌ من أبواب الجنة إن رضيا عنك مضيت إلى الجنة، وإن سخطا حُجبت..
– قال عمر بن عبدالعزيز لأبن مهران : لاتصاحب عاقاً، فإنه لن يقبلك وقد عق والديه. ( لأن حقهما أوجب حقاً منه عليه )

فاللهمَّ ارزقنا البرَّ بوالدينا أحياءً وأمواتًا، وبارك لنا فيهم واحفظهم من كل سوء، وعافِهم من كل بلاء، وألبِسْنا وإياهم ثوبَ العافية في الدنيا والآخرة، يا ذا الجلال والإكرام.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين .

________________________________________
[1] تفسير القرطبي (10/155).
[2] رواه مسلم (2551).
[3] رواه مسلم (2552).
[4] رواه الإمام أحمد (39/82 رقم 23677) وقال الألباني (صحيح) السلسلة الصحيحة. (2/ 616 رقم 913).
[5] السير (2/ 378 رقم 81).
[6] المنتظم (5/ 307رقم394).
[7] وفيات الأعيان. لـ ابن خلكان (3/ 235 رقم 422).
[8] حلية الأولياء (2/87) السير (4/19).
[9] رواه مسلم (2542).
[10] السير (6/ 316رقم 134).
[11] السير (12/ 144رقم 52) تاريخ الإسلام. للذهبي (19/179 رقم 406).
[12] المعارف. لـ ابن قتيبة (266).
[13] السير (4/601 رقم 239) تهذيب الكمال. للمزي (13/453 رقم 2988).
[14] السير (6/366 رقم 156).
[15] التعازي والمراثي والمواعظ والوصايا. لـ ابن المبرد (97).
[16] الضوء اللامع (4/321 رقم 878).
[17] رواه البخاري (2272).
[18] مجمع الأمثال. لـ للميداني (1/114 رقم 573).
[19] مجمع الأمثال. لـ للميداني (1/114 رقم 572).
[20] أحكام القرآن. لـ الجصاص (3/156 باب بر الوالدين).

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: