ورحل بلبل المسجد النبوي الشيخ محمد أيوب

ورحل بلبل المسجد النبوي الشيخ محمد أيوب

منصور بن محمد فهد الشريده @Aboesam742Are

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمالشيخ-محمد-أيوب

_ ولد الشيخ القارئ الدكتور محمد أيوب بن محمد يوسف بن سليمان عمر (رحمه الله) في مكة المكرمة عام 1372 هـ الموافق 1952 م ، وبها نشأ وتلقى تعليمه الأوليّ . درس وحفظ القران الكريم على يد الشيخ زكي داغستاني ، وعلى يد الشيخ خليل بن عبد الرحمن القارئ ، عن عمر 12 سنة في مسجد بن لادن .

حصل على الشهادة الابتدائية من مدرسة تحفيظ القرآن التابعة لوزارة المعارف عام 1386هـ ، ثم انتقل إلى المدينة المنورة ودرس المرحلتين المتوسطة والثانوية في معهد المدينة العلمي، وتخرج فيه عام 1392هـ .

ثم التحق بالجامعة الإسلامية وتخرج في كلية الشريعة عام 1396هـ ، ثم تخصص في التفسير وعلوم القرآن ، فحصل على درجة الماجستير من كلية القرآن، وكان موضوع الرسالة ((سعيد بن جبير ومروياته في التفسير من أول القرآن إلى آخر سورة التوبة)). وحصل على درجة الدكتوراه من الكلية نفسها عام 1408هـ، وكان موضوع الرسالة: ((مرويات سعيد بن جبير في التفسير من أول سورة يونس إلى آخر القرآن)).

وإضافة إلى دراسته في المدارس الحكومية والجامعة فقد تتلمذ على العديد من المشايخ والعلماء في المدينة المنورة ودرس عليهم ألواناً من العلوم الشرعية ، ومنها التفسير وعلوم القرآن، والفقه على المذاهب الأربعة واصول الفقه، والحديث وعلومه ومصطلحه ، وغير ذلك. وكان من شيوخه: (الشيخ عبد العزيز محمد عثمان ـ الشيخ محمد سيد طنطاوي ـ الشيخ أكرم ضياء العمري ـ الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ـ الشيخ عبد المحسن العباد ـ الشيخ عبد الله محمد الغنيمان ـ الشيخ أبو بكر الجزائري ـ وغيرهم).

ثم عمل بعد تخرجه في المرحلة الجامعية الأولى معيداً بكلية القرآن من 1397 ـ 1398هـ، وكلف بأمانة امتحانات الكلية لمدة عشر سنوات، وأصبح عضو هيئة التدريس في قسم التفسير منذ حصوله على الدكتوراه، واستمر – رحمه الله – عضوا في هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة حتى عام 1435هـ.

عُيّن إماماً بالمسجد النبوي عام ١٤١٠هـ واستمر فيه حتى عام ١٤١٧هـ حيث اعتذر عن الامامة بسبب حالته الصحية، ثم انقطع عن إمامة المسجد النبوي ١٩ عاماً ليعود ويصلّي في المسجد النبوي مجددا بتكليف من الملك سلمان في رمضان ١٤٣٦هـ

إضافة إلى عمل الشيخ الجامعي فهو عضو في اللجنة العلمية بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وقد اصدر الملك فهد بن عبدالعزيز قرارا ملكيا بتكليف الشيخ محمد ايوب تسجيل المصحف في مجمع الملك فهد بالمدينة بالقراءة الحجازية المكية لرغبة الملك فهد.

وقد رزقه الله صوتا جميلا خاشعا مخشعا لتلاوة كتاب الله عز وجل، وهو شيخ لبعض أئمة الحرم ، ولا تمل حقيقة من سماع تلاوته، واسمعوا -إن شئتم- تلاوته لسورة الإسراء، فقد أتى بالعجب ، ولا أظن ذلك يكمن إلا في إخلاص الرجل، نحسبه ولا نزكي على الله أحدا.

وافته المنية اليوم السبت 9 رجب 1437 عن عمر يناهز 68 عاما قضاها في طاعة الله .. رحمه الله رحمة واسعة ..
رحلتَ وفي القلوب غدت جراحٌ … من الحزن العميق لظىً صليَّا
فمن للمسجد المحزون يبكي … فراق الشيخ بعد البُعد نعيا

شهد دفن الشيخ ‏محمد أيوب في جنازة مهيبة مشهودة.. يبكيك محراب النبي صلى الله عليه وسلم ومحاريب مساجد المدينة التي صدحت فيها بالقرآن سنوات طويلة…
‏يا أيها الشيخ الموسّد في الثرى … مازال صوتك في المدينة يصدحُ

‏رحم الله الشيخ محمد الذي كانت قراءته تعليمية بامتياز لذلك اعتمدتها وزارة التعليم في المناهج الصوتية الرسمية
لا أظن أن هناك شرفاً بعد الإسلام أعظم من أن ترى عبداً أجمع الناس على حبه و الثناء عليه والدعاء له
﴿لمثل هذا فليعمل العاملون﴾

‏ورحل النقي صوتًا وروحًا .. رحل ولم تدنسه شهوات الدنيا …

‏أيوبُ .. والمحراب يذكر عهدكم … وماذن النبوي تبكي والملا
لما طلبتَ وداع مسجد طيبة … ودعتهُ .. والحزنُ منه تمثلا
‏العلماء وجودهم خير عظيم …منارات يهتدى بها … وعلامات يستضاء بها … اصطفاهم الله تعالى لحمل رسالته .. وميراث أنبيائه… .. ‏يغيب أهل القران … ولا يغيب أثرهم … ولا ينقطع أجرهم

وأثرهم باقٍ ينهال عليهم بالأجور في قبورهم لمثل هذا فليعمل العاملون

هنيئا ً لمن افنى حياته مع كتاب الله
اللهم تقبله عندك مع الانبياء والصالحين…
‏انتقل إلى رحاب الله بعدما وقف في المحراب طويلا يتغنى بكتاب الله
ثم المنايا فإما أن يقال مضى
ذميمُ فعْلٍ وإما كوكب خمدا
اللهم اجعل له النصيب الأوفى من بشرى نبيك :الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البرره.
‏قد كنتَ تحملُنا بالآي في حَرَمٍ .. ونبرُ صوتِك يحوي خيرَ ترياقِ
واليومَ ترحلُ والآثارُ شاهدةٌ … تقولُ إنك في أرواحنا باقي

هنيئا للشيخ هذا القبول وتلك الدعوات

رحمه الله رحمة واسعة
لمثل هذا فأعدوا.
اللهم أحسن ختامنا.
‏يا أيها الشيخ الموسد في الثرى… مازال صوتك في المدينة يصدح
منذ قمت تتلو في البقاع مغرّدا … ما زلت ياعذب التلاوة تمدح

‏لنترك لنا أثر يأتينا بالأجر بعد رحلينا
‏دَخلَ الحياة… فكان صوت حِجازِها
فاستأنستْ بخشوعهِ النّبضاتُ
قضّى السنين على جناحَيْ مُصحفٍ
فمضى.. وعُمرُ حياتِه آياتُ

‏عن عمر رضي الله عنه قال : أما إن نبيكم ﷺ قد قال :
” إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما، ويضع به آخرين “. رواه مسلم

‏الأرض تحيى إذا ما عاش عالمها … متى يمت علمٌ فيها يمت طرفُ
كالأرض تحيى إذا مالغيث حل بها … وإن أبى عاد في أكنافها التلفُ

‏سبحان من حقق أمنيته قبل وفاته .. وهي العودة لإمامة الحرم النبوي … العام الماضي .. رحمه الله
سيشهد المِحْراب والقرآن … وستظل تلاوته باقيه …

اللهم اخلفه دارا خيرا من داره واهلين خيرا منهم
هنيئاً له.. لا يذكر اسمه إلا والقران معه..!
خير سيرة له بالدنيا.. وخير شفيع له بالآخرة..!
و هنيئا للشيخ هذا القبول وتلك الدعوات
رحمه الله رحمة واسعة
لمثل هذا فأعدوا.
اللهم أحسن ختامنا.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: