تغريدات: خير الكلام ما قل ودل – فوائد وحكم

تغريدات بعنوان : خير الكلام ما قل ودل – فوائد وحكم

محمد سعيد قاسم
@__5556

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد :

في أثناء تصفحي لشبكة الإنترنت ، وجدت هذه المجموعة من الفوائد والحكم والأقوال المأثورة ، وهي مما يروق لي ، فهي خلاصة تجارب ومواقف خالدة .
أسأل الله أن ينفع بها ..

– قال مطرف: “فضل العلم أحب إليّ من فضل العبادة، وخير دينكم الورع”

– قال قتادة: “باب من العلم يحفظه الرجل لصلاح نفسه وصلاح من بعده أفضل من عبادة حول”.

– قال مالك بن دينار: خرج أهل الدنيا من الدنيا ولم يذوقوا أطيب شيء فيها، قيل: وما هو؟ قال: معرفة الله تعالى .

– كان ربيعة يقول: “العلم وسيلة إلى كل فضيلة”

– قال الشافعي رحمه الله: “العلم ما نفع، ليس العلم ما حفظ”.

– قال سفيان الثوري: “ينبغي للرجل أن يكره ولده على العلم فإنه مسئول عنه”.

– قيل لابن المبارك: إلى متى تكتب العلم؟ قال: “لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بعد”.

– قيل للشعبي:من أين لك كل هذا العلم؟ قال: بنفي الاغتمام، والسير في البلاد، وصبر كصبر الحمار، وبكور كبكور الغراب.

– قال محمد بن الفضل: ذهاب الإسلام من أربعة: لا يعملون بما يعلمون، ويعملون بما لا يعلمون، ولا يتعلمون ما لا يعلمون، ويمنعون الناس من العلم.

– قال عطاء: إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت كأني لم أسمعه، وقد سمعته قبل أن يولد.

– قال الجنيد: أقل ما في الكلام سقوط هيبة الرب من القلب، والقلب إذا تعرى من الهيبة عري من الإيمان.

– قال مالك: “إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذونه”.

– قال مجاهد: “طلبنا هذا العلم وما لنا فيه نية ثم رزق الله النية بعد”

– قال يحيى بن عمار: العلوم خمسة: علم هو حياة الدين وهو علم التوحيد، وعلم هو قوت الدين وهو العظة والذكر، وعلم هو دواء الدين وهو الفقه، وعلم هو داء الدين وهو أخبار ما وقع بين السلف، وعلم هو هلاك الدين وهو علم الكلام.

– قال محمد بن نصر: أول العلم الاستماع والإنصات ثم حفظه ثم العمل به ثم بثه.

– عن أبي الدرداء: لن تكون عالماً حتى تكون متعلماً، ولا تكون متعلماً حتى تكون بما علمت عاملاً، إن أخوف ما أخاف إذا وقفت للحساب أن يُقال لي: “ما عملت فيما علمت؟

– قال أبو الدرداء: ويل للذي يعلم -مرة- وويل للذي يعلم ولا يعمل -سبع مرات-

– قال إبراهيم: ما عرضت قولي على عملي إلا خفت أن أكون مكذّبا.

– قال حماد: ما أتينا سليمان التيمي في ساعة يطاع الله فيها إلا وجدناه طائعا، وكنا نرى أنه لا يحسن يعصي الله.

– قال ابن مهدي: لو قيل لحماد بن سلمه: إنك تموت غدا ما قدر أن يزيد في العمل شيئاً.

– قال أبو الدرداء: لولا ثلاث ما أحببت البقاء: ساعة ظمأ الهواجر، والسجود في الليل، ومجالسة أقوام ينتقون طيب الكلام كما ينتقى أطايب الثمر.

– قال الفضيل: “لا يكون العبد من المتقين حتى يأمنه عدوه”. قال الشافعي: “من لم تعزه التقوى فلا عز له”

– قال الشافعي: “للمروءة أركان أربعة: حسن الخلق، والسخاء، والتواضع، والنسك”

– سئل الأحنف بن قيس: ما المروءة ؟ قال: كتمان السر، والبعد عن الشر.

– قال ابن المنكدر: “كابدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت”

– قال الثوري: “ليس شيء أقطع لظهر إبليس من قول: لا إله إلا الله”.

– قال الأوزاعي: عليك بآثار من سلف وإن ردك الناس، وإيّاك وآراء الرجال وإن زخرفوه لك بالقول، فإن الأمر ينجلي وأنت على طريق مستقيم.

– قال الشافعي: “أي سماء تظلني، وأي أرض تقلني إذا رويت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا فلم أقل به”.

– قال أبو عبيد: “المتبع السنة كالقابض على الجمر، هو اليوم عندي أضل من ضرب السيف في سبيل الله”.

– قال أحمد بن أبي الحواري: “من عمل بلا اتباع سنة فعمله باطل”.

– قال أبو يزيد البسطامي: “ما وجدت شيئاً أشد عليَّ من العلم ومتابعته، ولولا اختلاف العلماء لبقيت حائراً”.

– قال نافع: أن ابن عمر كان إذا فاتته العشاء في جماعة أحيا ليلته.

– قال سعيد بن المسيب: “ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد.

– قال إبراهيم التيمي: “إذا رأيت الرجل يتهاون في التكبيرة الأولى فاغسل يدك منه”.

– قال طاووس: “ما رأيت مصلياً مثل ابن عمر، أشد استقبالاً للقبلة بوجهه وكفيه وقدميه”.

– قالت زوجة مسروق: “كان مسروق يصلي حتى تورم قدماه، فربما جلست أبكي مما أراه يصنع بنفسه”

– قال ثابت البناني: “كابدت الصلاة عشرين سنة، وتنعمت بها عشرين سنة”.

– قال قتادة: “قلما ساهر الليل منافق – أي أن المنافق لا يقوى على قيام الليل”.

– قال أبو سليمان الداراني: “لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا، ولربما رأيت القلب يضحك ضحكا”.

– قال أبو الدرداء: إياك ودعوات المظلوم، فإنهن يصعدن إلى الله كأنهن شرارات من نار.

– قال النباجي: ينبغي أن نكون بدعاء إخواننا أوثق منا بأعمالنا، نخاف في أعمالنا التقصير، ونرجو أن يكونوا في دعائهم لنا مخلصين.

– قال أبو الدرداء: “إن العبد إذا عمل بمعصية الله أبغضه الله، فإذا أبغضه الله بغّضه إلى عباده”.

– قال بلال بن سعد: “لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر من عصيت”.

– قال عمر بن ذر: “يا أهل معاصي الله، لا تغتروا بطول حلم الله عنكم، واحذروا أسفه، فإنه قال: “فلما آسفونا انتقمنا منهم”.

– قال طلق بن حبيب: إن حقوق الله أعظم من أن يقوم بها العباد، وإن نعم الله أكثر من أن تحصى، ولكن أصبحوا تائبين، وأمسوا تائبين”.

– قال الحسن: “ابن آدم ترك الخطيئة أهون عليك من معالجة التوبة، ما يؤمنك أن تكون أصبحت كبيرة أغلق دونها باب التوبة فأنت في غير معمل”.

– قال إبراهيم بن أدهم: “من أراد التوبة فليخرج من المظالم، وليدع مخالطة الناس. وإلا لم ينل ما يريد”.

– قال النهرجوري: “الصدق:موافقة الحق في السر والعلانية، وحقيقة الصدق: القول بالحق في مواطن الهلكة”.

– قال الشافعي: “العلم التثبيت وثمرته السلامة، وأصل الورع القناعة، وثمرته الراحة، وأصل الصبر الحزم، ثمرته الظفر، وأصل العمل التوفيق وثمرته النُّجح، وغاية كل أمر الصدق”.

– قال أبو العالية: “أنتم أكثر صلاة وصياما ممن كان قبلكم، ولكن الكذب قد جرى على ألسنتكم”.

– قال عمر بن عبد العزيز: “ما كذبت منذ علمت أن الكذب يضر أهله” .

– قال أبو جعفر الباقر: “الصواعق تصيب المؤمن وغير المؤمن ولا تصيب الذاكر”.

– قيل لأبي الدرداء – وكان لا يترك الذكر- كم تسبح في اليوم؟ قال: مائة ألف إلا أن تخطئ الأصابع .

– قال عكرمة: أن أبا هريرة كان يسبح كل يوم اثني عشر ألف تسبيحة، يقول أسبح بقدر ديتي”.

– كان حسان بن عطية يدعو فيقول: “اللهم إني أعوذ بك أن أتعزز بشيء من معصيتك، وأن أتزين للناس بما يشينني عندك”.

– قال سعيد بن جبير: “التوكل على الله جماع الإيمان، وكان يدعو اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك، وحسن الظن بك”.

– قال سفيان: “ليس الزهد بأكل الغليظ، ولبس الخشن، ولكنه قصر الأمل وارتقاب الموت”.

– قال سفيان: “الزهد زهدان: زهد فريضة وزهد نافلة، فالفرض أن تدع الفخر والكبر والعلو والرياء والسمعة والتزين للناس، أما زهد النافلة: فأن تدع ما أعطا الله من الحلال، فإذا تركت شيئاً من لك، صار فريضة عليك أن لا تتركه إلا لله”.

– قال إبراهيم: “الزهد فرض وهو الزهد في الحرام، وزهد سلامة وهو الزهد في الشبهات، وزهد فضل وهو الزهد في الحلال”.

– سئل ابن عيينة عن الزهد في الدنيا فقال: إذا أنعم عليه فشكر، وإذا ابتلي ببلية فصبر، فذلك الزهد.

– قال ابن عمر: “إني لأخرج وما لي حاجة إلا أن أسلم على الناس، ويسلمون عليّ”.

– كان شداد بن أوس يتقلب على فراشه، ثم يقول: اللهم، إن النار أذهبت مني النوم، فيصلي حتى يصبح”.

– لما مرض عمر بن عبد العزيز جيء بطبيب، فقال: “به داء ليس له دواء، غلب الخوف على قلبه”.

-“كان سفيان الثوري إذا أخذ في ذكر الآخرة يبول الدم”.

– قال أبو سليمان الداراني: “أصل كل خير: الخوف من الدنيا، ومفتاح الدنيا: الشبع، ومفتاح الآخرة: الجوع”.

– لما نزل بعبد الله بن إدريس الموت، بكت بنته، فقال: لا تبكي، قد ختمت في هذا البيت أربعة آلاف ختمة”.

– قال ميمون لجعفر بن برقان: “يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره”.

– قال البربهاري: “المجالسة للمناصحة فتح باب الفائدة، والمجالسة للمناظرة غلق باب الفائدة”.

– قال معاوية رضي الله عنه: “تصدقوا ولا يقل أحدكم إني مقل؛ فإن صدقة المقل أفضل من صدقة الغني”.

– كان الحسن يحلف بالله، ويقول: “ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله”.

– سئل ابن أسباط: ما غاية التواضع؟ قال: أن لا تلقى أحداً إلا رأيت له الفضل عليك”.

– قال إسحاق بن محمد: “الدنيا بحر، والآخرة ساحل، والمركب التقوى، والناس سفر”.

– قال أحمد بن أبي الحواري: “من نظر إلى الدنيا نظر إرادة وحب، أخرج الله نور اليقين والزهد من قلبه”.

– قال البخاري: “ما أردت أن أتكلم بكلام فيه ذكر الدنيا إلا بدأت بحمد الله والثناء عليه”.

– قال عبد الله بن مسعود: “من أراد الآخرة أضر بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضر بالآخرة، يا قوم فأضرّوا بالفاني للباقي!”.

– قال سهل التستري: “من تكلم فيما لا يعنيه حُرم الصدق، ومن اشتغل بالفضول حُرم الورع، ومن ظن ظن السوء حُرم اليقين، ومن حُرم الثلاثة هلك”.

– قال الفضيل: “من استوحش من الوحدة واستأنس بالناس، لم يسلم من الرياء، لا حج ولا جهاد أشد من حبس اللسان، وليس أحد أشد غماً ممن سجن لسانه”.

– قال الشافعي: ” اجتناب المعاصي، وترك ما لا يعنيك، ينور القلب، عليك بالخلوة، وقلة الأكل، إياك ومخالطة السفهاء ومن لا ينصفك، إذا تكلمت فيما لا يعنيك ملكتك الكلمة، ولم تملكها”.

– قال الشافعي: “الخير في خمسة: غنى النفس، وكف الأذى، وكسب الحلال، والتقوى، والثقة بالله”.

– قال الشافعي: “لا يكمل الرجل إلا بأربع: بالديانة، والأمانة، والصيانة، والرزانة”.

– قال الشافعي: ” التواضع من أخلاق الكرام، والتكبر من شيم اللئام، التواضع يورث المحبة، والقناعة تورث الراحة”.

– قال معروف الكرخي: ” من كابر الله، صرعه، ومن نازعه، قمعه، ومن ماكره، خدعه، ومن توكل عليه، منعه، ومن تواضع له، رفعه، كلام العبد فيما لا يعنيه خذلان من الله”.

– قال جعفر بن محمد: “إياكم والخصومة في الدين؛ فإنها تشغل القلب، وتورث النفاق”.

– قال الشافعي: “المراء في الدين يقسي القلب، ويورث الضغائن”.

– قال مطرف بن عبد الله: “لأن أبيت نائماً وأصبح نادماً أحبُّ إليّ من أن أبيت قائماً وأصبح معجباً”.

– قال عبيد الله بن أبي جعفر: “إذا كان المرء يحدث في مجلس فأعجبه الحديث فليمسك، وإذا كان ساكتاً فأعجبه السكوت فليتحدث”.

– قال ابن واسع: “إن الرجل ليبكي عشرين سنة، وامرأته معه لا تعلم”.

– قال الفضيل: “ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما”.

– قال سفيان: “البكاء عشرة أجزاء، جزء لله، وتسعة أجزاء لغير الله، فإذا جاء الذي لله في العام مرة، فهو كثير”.

– قال ابن المبارك: “رب عمل صغير تكثره نية، ورب عمل كبير تصغره النية”.

– قال سفيان: “إذا أثنى على الرجل جيرانه أجمعون، فهو رجل سوء؛ لأنه ربما رآهم يعصون فلا ينكر، ويلقاهم ببشر”.

– قال الأحنف بن قيس: “عجبت لمن يجري في مجرى البول مرتين، كيف يتكبر؟!”.

– سئل ابن المبارك عن الكبر، فقال: أن تزدري الناس، وسئل عن العجب، فقال: أن ترى أن عندك شيئاً ليس عند غيرك.

– قال الشافعي: “إذا خفت على عملك العجب، فاذكر رضا من تطلب، وفي أي نعيم ترغب، ومن أي عقاب ترهب، فمن فكر في ذلك صغر عنده عمله”.

– قال ابن عيينة: “كان لمحمد بن المنكدر جار مبتلى، فكان يرفع صوته بالبلاء، وكان محمد يرفع صوته بالحمد”.

– قال الشافعي: “رضا الناس غاية لا تدرك، وليس إلى السلامة منهم سبيل، فعليك بما ينفعك فالزمه”.

– كان عمر بن عبد العزيز إذا أراد أن يعاقب رجلاً حبسه ثلاثاً، ثم عاقبه كراهية أن يعجل في أول غضبه”.

– قال عمر بن ذر لرجل كان يشتمه: “يا هذا، لا تفرط في شتمنا، وأبق للصلح موضعاً، فإنا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه”.

– قال المهلب: “ما شيء أبقى للملك من العفو، خير مناقب الملك العفو”.

والله عز وجل أجل وأعلم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: