وخيرهما الذي يبدأ بالسلام !

وخيرهما الذي يبدأ بالسلام !

مصلح بن زويد العتيبي
@alzarige

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمدلله السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار والصلاة والسلام على من جاء بشريعة السلام . أما بعد

فنحن بشر لنا مشاعر وأحاسيس وأفكار وآمال مما يجعلنا نختلف لإختلاف هذه الآمال والأفكار والمشاعر والأحاسيس ثم في أحيان كثيرة نتخاصم ثم وللأسف الشديد نتقاطع ونتهاجر إلا من رحم الله .
ومن المؤسف حقاً أن التهاجر والتقاطع وعدم الارتياح الشخصي صار علامة مسجلة بين الأقارب إلا من رحم الله .

والشيطان له تركيز وعمل متخصص في التحريش في جزيرة العرب ففي الحديث :(إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ؛ لكن بالتحريش بينهم).
عموما لن أطيل في أسباب التهاجر ؛ لكن كيف نستفيد من رمضان في علاج هذه المشكلة ؟!

جاء في الحديث :( لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ).
فاذا كان التحاب والتواد سبب لدخول الجنة ؛ فلا شك أن التقاطع والتهاجر مانع من دخولها .

ولا يخفى عليكم حديث :(الرجل الذي كان يداين الناس ويقول لفتاه إذا لقيت معسرا فتجاوزوا عنه ؛ لعل الله يتجاوز عنا ؛ فلقي الله فتجاوز الله عنه) .
فمن تجاوز عن الناس تجاوز الله عنه ؛ ومن عفا عن الناس عفا الله عنه .
قد تكون أنت المظلوم ، وأنت صاحب الحق،
وقد تكون أنت من وقع عليه الخطأ وليس منه .
لكن كن أنت خير من أخيك :( وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ).
أرحام قُطعت ،وصداقات ماتت ،وجيران لا يلقي بعضهم السلام على بعض .
من أجل ماذا ؟!
لا نعتبر هذه الكلمات مقال يقرأ فقط ؛ بل دعونا نطلق منه حملة تسامح ومحبة ترضي الرحمن وتغيظ الشيطان .

ولنقم بالتالي :
١- تصفية قلوبنا وتطهيرها ؛ والعفو والصفح في ثنايا صدورنا ؛ فاللهم إني أشهدك أني قد عفوت عن جميع من ظلمني أو أخطأ في حقي عامدا أو جاهل.
٢- المبادرة بالسلام والزيارة والاعتذار وتقريب وجهات النظر ؛ فلنستفد من إقبال النفوس على الله في حل مشاكلنا .

ونحن في شهر العفو ؛ وما يدريك لعل كلمة العفو التي تنطق بها ؛ يكون جوابها عتق رقبتك من النار ؛ وما ذلك على الله بعزيز .
قد تكون المبادرة بالعفو والمسامحة ثقيلة على النفس خصوصا إذا لم يقع الخطأ منك .
لكنها صعبة فقط بالنظر إلى موازين أهل الأرض ؛ أما من تعامل مع الله فالوضع يختلف تماماً .
وتذكر يا أخي قوله تعالى : ( إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا).
فقل إنما نصالحكم ونسامحكم لوجه الله .
أرجو منكم تفعيل حملة ( وخيرهما الذي يبدأ بالسلام )بين جميع معارفكم وأنشروها احتسابا في جميع وسائل التواصل الاجتماعي .
دعونا نعفوا جميعا الرجال والنساء .

وأرجو ممن وفقه الله وشرح صدره وعفا بسبب هذه الحملة أن يكتب لنا عن أثرها عليه على الإيميل alzarige@hotmail.com
أو برسالة واتس على جوال /0505528704

أخوكم / مصلح بن زويد العتيبي .
١٤٣٥/٩/٤هـ .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: