إيران تسعى لإيجاد مناطق نفوذ جديدة.. للاستعاضة عن نظام «بشار»

حمد العامري ممثل دولة «الأحواز» في مصر لـ«المجتمع»:
إيران تسعى لإيجاد مناطق نفوذ جديدة.. للاستعاضة عن نظام «بشار»

القاهرة: علي عليوة
حذر حمد عبد الماجد العامري، ممثل دولة «الأحواز» في مصر من خطورة الانتهاكات التي ترتكبها السلطات الإيرانية المحتلة ضد الأحوازيين العرب بدوافع طائفية، لافتاً إلى أن هذه الانتهاكات وصلت إلى القتل والتعذيب لعلماء أهل السُّنة، ومنع وتجريم التحدث باللغة العربية، وإقامة المساجد السُّنية، والتسمية بأسماء الصحابة.
وتوقع، في مقابلة صحفية مع مجلة «المجتمع» تمت في القاهرة، انهيار النظام السوري المدعوم من إيران قريباً، وأن الثورة السورية المنتصرة ستصل إلى العراق لتطيح بالنظام الموالي لإيران هناك، ومنها إلى إيران، مؤكداً أن إيران مهيأة تماماً لـ«ربيع ثوري» يطيح بنظام الملالي؛ وبذلك يسقط إلى الأبد المشروع الصفوي الاستعماري الذي يهدد العالمين العربي والإسلامي، وفيما يلي نص المقابلة.

< حدثنا عن بداية احتلال إيران للأحواز العربية؟
– الأحواز هي دولة كاملة تبلغ مساحتها 375 ألف كيلو متر مربع، وهي أكبر من مساحة فلسطين المحتلة، احتلتها إيران منذ عام 1925م بالاتفاق بين إنجلترا والشاه، وضمتها إيران قسراً إليها. وقد بدأت إيران احتلالها بالسيطرة على إمارة «المحمرة» التي هي عاصمة الأحواز، التي تقع بالقرب من محافظة البصرة العراقية، وتكذب إيران حين تزعم أن الأحواز جزء من إيران، وهو نفس الزعم الذي تردده حول البحرين وجزر الإمارات العربية.

< كيف تتعامل إيران مع إقليم الأحواز العربي؟
– الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في الأحواز التي ترتكبها السلطات الإيرانية ضد الأحوازيين تتم بشكل شبه يومي عياناً بياناً، في ظل تعتيم إعلامي كامل، ولذلك لا يعلم العالم الخارجي شيئاً عن الجرائم التي ترتكبها إيران في الأحواز؛ بسبب حرصها على عدم زيارة أي منظمات حقوقية لإقليم الأحواز، ومن الغريب أن الانتهاكات لا تمارس ضد أهل السُّنة الأحوازيين فقط، ولكن تمارس أيضاً ضد الشيعة العرب من مواطني الأحواز، لا لشيء سوى أنهم عرب ولا يسبون الصحابة مثلما يفعل الشيعة الصفويون.

< وما هي أبرز تلك الانتهاكات؟
– من هذه الانتهاكات منع أهل السُّنة من تسمية أبنائهم بأسماء الصحابة رضوان الله عليهم، وتحريم دراسة وتعلُّم اللغة العربية، ومن يثبت عليه تعلم العربية يتم اعتقاله، وإيران لا تقهر الأحوازيين فقط، ولكنها تنتهك حقوق الشعوب الأخرى غير الفارسية التي تعيش في إيران، ومنهم البلوش والتركمان والأكراد؛ لأن غالبيتهم من أهل السُّنة. وسيتم قريباً إعدام ستة من الشباب الأحوازي المعتقلين بتهمة فضفاضة ينص عليها الدستور، وهي «محاربة الله ورسوله»، وهي تهمه تخفي أنهم من المقاومة الأحوازية للاحتلال الإيراني، كما أن المدارس في الأحواز ممنوع عليها تدريس اللغة العربية، وتفتقر للمقاعد وإمكانات الدراسة على عكس المحافظات الإيرانية الأخرى، والتعليم في المدارس الأحوازية يتم باللغة الفارسية، والمناهج الدراسية لا تمنح الطلاب الفرصة للتأهيل العلمي المطلوب والمناسب لاكتساب المهارات اللازمة لسوق العمل.

< ماذا عن الأوضاع الحياتية للأحوازيين؟
– الأحوازيون يعيشون تحت خط الفقر، رغم أن أرضهم تحوي الكثير من الثروات، على رأسها الغاز والنفط الذي تستولي عليه إيران، كما أن إيران تقوم بتحويل مجاري المياه الأحوازية لتصب في المناطق الإيرانية، وتمنع المزارعين الأحوازيين من زراعة أراضيهم وتعطيها للإيرانيين. وقد تم اغتصاب أكثر من 250 ألف هكتار لإعطائها للإيرانيين القادمين من خارج الأحواز.. وللعلم، فإن إيران بدأت الاستيطان قبل «إسرائيل» بتوطين مئات الآلاف من الإيرانيين الشيعة داخل الأراضي العربية الأحوازية؛ ببناء المساكن وتمليكها لهم؛ بهدف تغيير الطبيعة الديموغرافية للمنطقة، كما تقوم بنهب ثروات الأحواز من البترول والغاز الطبيعي، وتعتمد بنسبة تقارب 90% في سد احتياجاتها على الغاز والبترول الأحوازي، كما تستولي على مصادر المياه الأحوازية، وأهمها نهر «كارون»، في الوقت الذي تعمل فيه على تلويث مجاري المياه الأخرى التي يستخدمها الأحوازيون.

< كم يبلغ عدد السُّنة في الأحواز العربية؟ – عدد أهل السُّنة وصل إلى 70% من تعداد أهل الأحواز العرب الذين يقدر عددهم رسمياً بأكثر من تسعة ملايين نسمة، ولكن العدد الحقيقي يقارب خمسة عشر مليوناً، وللأسف لا يوجد مسجد واحد لأهل السُّنة، والمسجد الوحيد لهم تم إغلاقه منذ سنوات واعتقال إمامه وهو الشيخ عبدالحميد الدوسري 15 عاماً، ومصادرة أملاكه، وللمفارقة يوجد في العاصمة الإيرانية طهران أكثر من 30 كنيساً يهودياً ولا يتعرض اليهود لأي اضطهاد.

< هل الأحوازيون فقط هم من يقاومون الاحتلال الإيراني؟
– حركات المقاومة تتصاعد في كل المناطق الخاضعة للاحتلال الإيراني، وأقوى مقاومة هي المقاومة البلوشية في مناطق بلوشستان، والتي نسعى للتنسيق معها ضد الاحتلال الإيراني، وقد قامت حتى الآن أكثر من 15 ثورة ضد الاحتلال الإيراني من جانب الأحوازيين والبلوش، والإعدامات تتم بشكل شبه يومي؛ بهدف إرهاب المقاومين وصرفهم عن المقاومة.

< وماذا عن الانتهاكات الإيرانية في العراق؟
– أمريكا حين قامت بغزو واحتلال العراق عام 2003م مهدت لإيران احتلال العراق بعد زوال نظام الرئيس العراقي «صدام حسين» للبدء في إقامة الهلال الصفوي الشيعي الممتد من الأحواز إلى العراق إلى لبنان وسورية حتى أفغانستان ماراً بمنطقة الخليج العربي. والذي لا يعرفه الكثيرون أن إيران تمارس دوراً كبيراً لخدمة المصالح الأمريكية و«الإسرائيلية»، على عكس ما يردده الإعلام الرسمي الإيراني من أن الحكومة الإيرانية تعاديهما، وقد قتلت القوات الإيرانية في العراق المتمثلة في «فيلق القدس» (الحرس الثوري) أكثر من مليون عراقي سُني، وقامت بتهجير مئات الآلاف من قراهم ومدنهم بمساعدة القوات الأمريكية والمليشيات الشيعية العراقية، وفي مقدمتها «فيلق بدر»، و«فيلق جيش المهدي» لمقتدي الصدر.

< وماذا عن دعمها لـ«حزب الله» اللبناني؟
– إيران تمارس دوراً في إضعاف دول المنطقة، وتعمل على تقوية «حزب الله»، وتتخذه كرأس حربة للتغلغل الإيراني في لبنان؛ ليصبح جزءاً من الهلال الصفوي الإيراني، ومعلوم أن «حزب الله» هو امتداد لحركة «أمل» الشيعية التي طردت المقاومة الفلسطينية السُّنية من شمال فلسطين المحتلة، ووضعت مكانها القوات التابعة لـ«حزب الله»، وارتكبوا مجازر ضد المقاومين الفلسطينيين لتحقيق هذا الهدف. كما نجحت مليشيات «حزب الله» في التغلغل داخل مفاصل الدولة اللبنانية لصالح إيران.

< هل اختلف الوضع بالنسبة للأحوازيين أيام شاه إيران عن هذه الأيام في ظل حكومة تدعي أنها إسلامية؟
– السلطات الإيرانية تتبع نفس أساليب التعذيب والقتل التي كانت تتبعها أجهزة الأمن، ومنها «السافاك» أيام الشاه الذي كان ظالماً، وكان يضطهد الأحوازيين، ولكن الظلم زاد وتضاعف في عهد الجمهورية الإيرانية التي تزعم أنها إسلامية، وتخصص السلطات الإيرانية أكثر من 60% من أجهزة المخابرات للعمل داخل الأحواز؛ بسبب أهميتها الاقتصادية الهائلة لإيران. ويكفي ما قامت به تلك الأجهزة من انتهاكات وقتل وتعذيب للإيرانيين المعارضين الذين نزلوا الشارع للاحتجاج على تزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة لصالح «أحمدي نجاد»، كما أن من «يتسنن» من الشيعة العرب يقال عليه: إنه صار وهابياً، ويقومون بإعدامه بدون محاكمة، وأي عالم دين سُني يجهر بأنه سُني يتم إعدامه.

< هل توجد علاقات بين الأحواز والدول العربية المجاورة؟
– على المستوى الرسمي لا يوجد، ولكن هناك علاقات على المستوى القبلي فيما بين القبائل الأحوازية والقبائل العربية في البلدان العربية المجاورة بحكم القرابة، وإيران لا تسمح بأي تواصل بين الأحوازيين والدول العربية المجاورة.

< إيران تردد عبر إعلامها أنها من الدول الممانعة والمقاومة لـ«إسرائيل» وأمريكا.. فما رأيك في ذلك؟
– هذا مجرد غطاء أيديولوجي لمخططها التوسعي الاستعماري، والدليل على ذلك أنه توجد قاعدة عسكرية مشتركة لـ«إسرائيل» وإيران وأمريكا في إريتريا العربية لمنع هيمنة العرب على مدخل البحر الأحمر، وتحتل جزر الإمارات حتى لا يكون مدخل الخليج في يد العرب، وهو الخليج الذي يصرون على تسميته بـ«الفارسي» وليس «العربي». كما أن إيران حصلت على صفقة سلاح «إسرائيلية» إبان حربها مع الرئيس العراقي «صدام حسين» التي استمرت ثماني سنوات بمعاونة أمريكية، وسميت الفضيحة وقتها بفضيحة «إيران جيت» أو «إيران كونترا»، كما أن «تريتا بارزي»، أستاذ العلاقات الدولية الأمريكي، وهو من أصل إيراني، له كتاب مهم عنوانه «حلف المصالح المشتركة: إيران وأمريكا وإسرائيل»، تناول فيه بالوثائق العلاقات السرية بين الدول الثلاث. ولعلنا مازالنا نذكر تصريحات الرئيس الإيراني «أحمدي نجاد» أمام الأمم المتحدة في نيويورك التي قال فيها: «لولا المساعدات الإيرانية لأمريكا ما استطاع الأمريكيون احتلال العراق وأفغانستان والبقاء فيهما»، وهي المساعدات التي منحت إيران حق احتلال العراق مناصفة مع الأمريكيين، وهو ما أكده الشيخ د. حارث الضاري، رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق، في أحد تصريحاته المنشورة في وسائل الإعلام.

< ما دور إيران فيما يسمي بـ«الثورة» في البحرين، والتمرد في عدد من الدول المجاورة؟
– ما يجري في البحرين ليس ثورة، ولكنها حركة شيعية تخريبية بدعم إيراني كامل، وهل من الثورة قتل رجال الأمن وتفجير أنابيب الغاز وحرق المرافق والمتاجر؟! وهذا دليل على التوغل الإيراني في المنطقة الذي من دلائله القبض على عدد كبير من الجواسيس الإيرانيين في عدد من دول الخليج وغيرها. كما أن الدعم الإيراني لـ«الحوثيين» الشيعة في اليمن، وتشجيعهم على الانفصال مستمر، وهي التي تقف وراء تشجيع تمرد شيعة المنطقة الشرقية في السعودية.

< وماذا عن دور إيران في سورية؟
– إن ما تقوم به إيران في سورية خطير للغاية، فهي تقف بكل إمكاناتها وبالسلاح والمتطوعين من «الحرس الثوري» إلى جانب «بشار» المجرم الذي يمارس حرب إبادة ضد الشعب السوري منذ ما يقرب من سنتين، ويساند «بشار الأسد» إلى جانب إيران قوات من «حزب الله» اللبناني، و«نوري المالكي»، رئيس وزراء العراق الشيعي، وبلغ عدد الشهداء السوريين أكثر من خمسة وثلاثين ألفاً إلى جانب عشرات الآلاف من المفقودين ومئات الآلاف من اللاجئين.

< لماذا لم ترفعوا قضيتكم أمام المنظمات الدولية والإقليمية؟
– بالفعل رفعنا قضيتنا لأمين عام جامعة الدول العربية السابق عمرو موسي، ولم يفعل شيئاً، كما رفعنا تقريراً للأمم المتحدة، وكان للأمين العام للمنظمة الدولية تصريح مهم بأن قضية الأحواز قضية عادلة، وأن الأحوازيين من حقهم الاستقلال، وننتظر من الرئيس المصري «محمد مرسي» أن يهتم بقضيتنا، وسنوافيه بتقرير مفصل عنها، ونتمنى دعمه لنا داخل جامعة الدول العربية التي هي بيت العرب.

< ماذا عن المعارضة الشعبية للنظام داخل إيران؟ وهل يمكن أن نشهد قريباً «ربيعاً إيرانياً» على غرار «الربيع العربي»؟
– المعارضة داخل إيران تتصاعد، وهناك مظاهرات شبه يومية في طهران احتجاجاً على تزوير انتخابات الرئاسة والأوضاع الاقتصادية المتردية التي نجمت عن العقوبات الدولية وانهيار العملة الإيرانية. وعندما ينهار نظام المجرم الطائفي «بشار» في سورية ستنتقل الثورة من سورية إلى العراق، ومنها إلى إيران، وسنرى «الربيع العربي» الذي بدأته الأحواز يزلزل أركان حكم الملالي في طهران إن شاء الله تعالى.

< ماذا عن مستقبل المقاومة الأحوازية للاحتلال الإيراني؟
– بفضل الله المقاومة الأحوازية تتصاعد وتقوى يوماً بعد يوم، والدليل تلك العملية الناجحة للمقاومة الأحوازية منذ أيام، والتي تم فيها تفجير خط أنابيب الغاز الأحوازي الذي تسرقه إيران، وقامت به مجموعة من الشباب بقيادة الشهيد محيي الدين الناصر، وهو من الشباب الذين احتلوا السفارة الإيرانية في لندن، وقد استشهد كل من قام بعملية التفجير.

< وما الذي تفتقدونه كمقاومة؟ – حقيقة نحتاج دعم إخواننا العرب والمسلمين، دعم المقاومة الأحوازية في قضيتها العادلة، وهي التحرر من الاحتلال الإيراني، وهذه المقاومة تنتظر الدعم المالي والإعلامي والسياسي؛ لأن إيران لها مشروع فارسي استعماري يهدد العالمين العربي والإسلامي، والمقاومة الأحوازية تعد خط الدفاع الأول عن العالمين العربي والإسلامي.

http://www.magmj.com/index.jsp?inc=5&id=12264&pid=3439

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: