حتى يكون صيامك مقبولاً

حتى يكون صيامك مقبولاً

د.عبدالحكيم خريسات

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
لقد خلق الله تعالى الخلق من أجل عبادته وحده لاشريك له ، والمؤمن يعلم أنه قد خلق في هذه الدنيا من اجل هذه الغاية العظيمة ، وأن عمل الإنسان على وجه هذه الأرض سوف ينتهي به إما الى جنة وإما الى نار كما أخبرنا ربنا جل وعلا : (( إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (74) وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى (76) )) سورة طه .
والمؤمن يسعى دائماً بالتقرب الى الله تعالى وعبادته حق العبادة ، فتراه يبادر ويسارع في اغتنام كل طاعة تلوح له أو قربة تعرض عليه ، وهو يدرك أن كل عبادة يقوم بها لابد أن تستوفي شروط قبولها لأن فقدان اي شرط من هذه الشروط إما أن يخل بهذه العبادة فلا يستوفي أجرها كاملاً وإما أن ينقضها من أصلها فلا تكون مقبولة عند الله تعالى .
إن كل عبادة يتقرب بها العبد إلى الله تعالى لابد أن تستوفي شرطين أساسيين لاينفك أحدهما عن الآخر وهما الإخلاص والإتباع ، أما الإخلاص فهو ان يقصد العبد في أي عبادة يقوم بها وجه الله وحده ولايشرك معه غيره ، لذلك (( يقول الله يوم القيامة إذا جزى الناس بأعمالهم : اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا ، فانظروا هل تجدون عندهم جزاء )) صحيح الجامع .
أما الشرط الثاني وهو الاتباع : فالمقصود به أن تكون العبادة التي يتقرب بها العبد إلى ربه موافقة لما جاء على لسان أوحال نبينا صلى الله عليه وسلم كقوله صلى الله عليه وسلم ( .. وصلوا كما رأيتموني أصلي ) رواه البخاري . لذا فقد كان الصحابة يحرصون على أن تكون عبادتهم موافقة لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا عثمان رضي الله تعالى عنه يبين لنا – حين توضأ أمام بعض من كان يرقب وضوئه – كيف كان الصحابة يتتبعون هدي النبي صلى الله عليه وسلم القولي والفعلي حيث قَالَ : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم \” من توضأ نحو وضوئي هذا ، ثم قام فركع ركعتين ، لا يحدث فيهما نفسه ، غفر له ما تقدم من ذنبه \” رواه مسلم

وقد جاء في البخاري عن علي رضي الله عنه أنه أتي على باب الرحبة بماء فشرب قائما ، فقال : إن ناسا يكره أحدهم أن يشرب وهو قائم ، وإني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فعل كما رأيتموني فعلت .
لذلك يحرص المؤمن على ان يتتبع أقوال وأفعال النبي صلى الله عليه وسلم في كل عبادة من العبادات حتى يؤديها على وجهها الصحيح فتكون بإذن الله مقبولة عند الله تعالى .
إذا علمنا هذا ونحن في شهر الصيام ، والصيام قد جاءت فيه أحاديث قولية وأحوال فعلية لنبينا صلى الله عليه وسلم في الصيام والقيام وأفعال هذا الشهر المبارك الشيء الكثير ، لذا فلابد أن يحرص المسلم على أن يطلع على أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وأقواله وأفعاله فيما يخص هذه العبادة – وغيرها – حتى يؤديها على الوجه الذي يرضاه ربه جل وعلا ، وحتى يكون بعيداً عما يشوب عباداته من البدع والخرافات التي تشتهر أحياناً بين الناس وليس لها أي مستند من شريعة الله تبارك وتعالى.

ونحن نعيش عبادة الصيام لابد ان نقرأ في كتب الفقه والحديث أحكام الصيام وسننه وأن نطلع على هدي رسولنا صلى الله عليه وسلم في شهر الصيام كما هو على سبيل المثال في كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد لابن القيم رحمه الله لأن أي عمل لابد أن يسبق بالعلم حتى يكون صحيحاً مقبولاً ، لذا فقد بوب البخاري في صحيحه ( بَاب الْعِلْم قَبْل الْقَوْل وَالْعَمَل ) قَالَ اِبْن الْمُنِير : أَرَادَ بِهِ أَنَّ الْعِلْم شَرْط فِي صِحَّة الْقَوْل وَالْعَمَل ، فَلَا يُعْتَبَرَانِ إِلَّا بِهِ ، فَهُوَ مُتَقَدِّم عَلَيْهِمَا لِأَنَّهُ مُصَحِّح لِلنِّيَّةِ الْمُصَحِّحَة لِلْعَمَلِ .

د.عبدالحكيم خريسات
abedkhrisat@yahoo.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: