حقيقة الصوم وروحه

حقيقة الصوم وروحه

عائض بن ناهض الغامدي

بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد :
قال الله سبحانه وتعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة:183].

فرض الله علينا الصوم من أجل أن نحقق حقيقة الصوم وهي التقوى ونحيي روحها في نفوسنا فتحيى الحياة الطيبة السعيدة وتتنعم بألذ ما في الدنيا من نعيم ! نعيم الطاعة والقرب من الله.
أيها الصائمون: عندما نتأمل في أحاديث الرسول في الصيام ندرك بسهولة حقيقة الصوم وروحه من فقه هذه الأحاديث النبوية الشريفة.

ومنها على سبيل الإجاز:

1 – رمضان أحد أركان الإسلام الخمسة العظيمة
عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَصَوْمِ رَمَضَانَ. البخاري.
فقوله ( بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ ) وذكر منها الصوم، وهذا يبين أهمية الصيام وأنه ركن عظيم  يُنّبَني عليه دين المسلم ويقوم عليه وأن ترك الصيام هدم لركن الدين والخلل في الصيام خلل في بنيان الدين!  فانتبه يا صائماً لدينك.

2 – من صام رمضان إيمانيا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ومَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ. البخاري.
فمن صام طلبا للأجر غير ذاهلا ولا غافلا عن نية احتساب صيامه لله غفر له ما تقدم من ذنبه.
قال الخطابي : قوله : ” إيمانا واحتسابا ” أي : نية وعزيمة ، وهو أن يصومه على التصديق به ، والرغبة في ثوابه طيبة نفسه غير كارهة له ، ولا مستثقل لصيامه ، ولا مستطيل لأيامه ، لكن يغتنم طول أيامه لعظم الثواب. أهـ.
وهذا الحديث يؤكد أهمية الإخلاص والحذر من الرياء أو العمل لأجل أي غرض أخر.
فهل ما يفعله بعض الصائمين في رمضان من ضياع للأوقات ولهو وعبث وانشغال بما يضر ولا ينفع يدل على أنهم صاموا إيمانا واحتسابا!!!

3 – رمضان إلى رمضان مكفر لما بينهما بشرط اجتناب الكبائر
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ. مسلم.
وهذا الحديث يقيد قوله (مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ  ) أن المغفرة مشروطة باجتناب الكبائر كما هو واضح في قوله (إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ)
وبناء على هذا فلا بد من التوبة النصوح حتى تغفر الكبائر كما في قوله تعالى : (وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا) [الفرقان: 68 – 70].
وقوله تعالى : (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا) [مريم:59-60].
فحقيقة الصوم تطهير الصائم من الذنوب التي هي سبب كل شر.

4 – من أفطر في رمضان فقد دينه فحافظ على الصيام بعزيمة المؤمن الصادق المخلص
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ وَأَكْثِرْنَ الِاسْتِغْفَارَ فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ جَزْلَةٌ وَمَا لَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ قَالَ تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَمَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذِي لُبٍّ مِنْكُنَّ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَالدِّينِ قَالَ أَمَّا نُقْصَانُ الْعَقْلِ فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَتَمْكُثُ اللَّيَالِي مَا تُصَلِّي وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ فَهَذَا نُقْصَانُ الدِّينِ. مسلم.

فإذا كانت المرأة التي تفطر بسبب العادة الشهرية ينقص دينها بسبب ذلك الفطر الذي قد أذن الله لها به ورفع عنها الحرج وهو شيء قد قدر عليها ولا قدرة لها على تغييره أو تأخيره ، فكيف بمن يفطر رمضان بغير عذر وينتهك حرمة الصوم باختياره ؟!!
فمن فعل ذلك فهو أقرب إلى فقد دينه من نقصه.
وإذا كانت المرأة التي تفطر بسبب العادة الشهرية ينقص دينها وهي لم ترتكب جريمة ولا محرما بل فعلت ما أباح الله لها وتقضي ما عليها من صوم بعد ذلك، فكيف بمن ينشر المعاصي بين الصائمين !! وما حال دين من يتلقف هذا الطوفان من المعاصي عبر الفضاء وعبر الاتصال بالانترنت !!
فالصيام فُرِضَ لتمام الدين وكماله وإحكام بنيانه لا لنقصه وزواله.

5 – رمضان فرصة ذهبية للتغير للأفضل والقرب من الله والاجتهاد فيما ينفع
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ. البخاري.
فرمضان شهر القرآن (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ) [البقرة:185].
وليس شهر اللهو والفسق والضياع وملء أوقات رمضان بما ينشره أصحاب قنوات الفساد من المعاصي التي أفسدوا بها حقيقة صوم المشاهدين.
فهاهو أفضل أهل السماء – جبريل – وأفضل أهل الأرض يتدارسان القرآن لتقتدوا بهما أيها الصائمون وتعلمون أنكم بالمدارسة أولى وأحوج منهما.

6 – استشعر دائما إنك صائم لله وإن الله هو الذي يجازيك على صيامك.
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ رَبَّكُمْ يَقُولُ كُلُّ حَسَنَةٍ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ وَالصَّوْمُ لي وَأَنَا أَجْزِى بِهِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ مِنَ النَّارِ وَلَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ وَإِنْ جَهِلَ عَلَى أَحَدِكُمْ جَاهِلٌ وَهُوَ صَائِمٌ فَلْيَقُلْ إِنِّى صَائِمٌ » الترمذي.
فالله يقول : (وَالصَّوْمُ لِي وَأَنَا أَجْزِى بِهِ) فانتبه أيها الصائم من صيام ملوث بالمعاصي وفاقد زينته وهي التقوى شرط قبوله وسبب فرضه.
فهل تريد أن تقدم لله صوما ملوثا ناقصا قد خالطه خبث المعاصي.
والصوم جنة أي وقاية ، فهو وقاية من المعاصي ومن يسلم من المعاصي ينجو من النار.
والصائم مأمور بأن يقابل الإساءة والظلم من الناس بالإعراض والعفو وليقل إني صائم ، فكيف يصح ويستقيم أن يسيء الصائم لنفسه بالمعاصي ويقتل روح صومه ويهلك حقيقته ؟!!

7 – حرم الله علينا أثناء الصيام المباحات لنعلم أن حرمة المعاصي أشد وأعظم
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْلَ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ »
قال السعدي : فيتقرَّبُ العَبدُ إِلَى اللَّهِ بِتَركِ المحرَّمَاتِ مُطلقًا ، وهِيَ :
قَولُ الزُّورِ ، وَهُوَ كُلُّ كَلامٍ محرَّمٍ .
والعَمَل بالزَّورِ ، وَهُوَ كُلُّ فِعْلٍ محرَّمٍ .
وبتَركِ المحرَّمَاتِ لِعَارضِ الصَّوم وَهِيَ المفطِرَاتُ.أ . هـ.
وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن المعاصي تبطل الصوم .
ولكن جمهور أهل العلم على أن المعاصي لا تبطل الصوم وإنما تذهب بحقيقته وينقص أجره على قدر المعصية.
فاتق الله أيها الصائم في صيامك ولا تفسده بالمعاصي ولا تزهق روحه بالذنوب ولا تنتهك حرمة الشهر بارتكاب ما نهى الله عنه.

8 – عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ وَيُنَادِى مُنَادٍ يَا بَاغِىَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ وَيَا بَاغِىَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ » الترمذي
قوله صُفِّدَت الشَّيَاطِينُ أي شُدَّت وَأُوثِقَتْ بالأَغْلاَلِ.

فالله يكرمنا ويرحمنا بإعانتنا على عدونا الشيطان ويصفده والكثير من المسلمين يستقبلون في بيتهم ما هو أخطر من إبليس وهم شياطين الإنسان عبر شاشات الفضائيات الفاسدة المفسدة وغيرها من وسائل الاتصال الحديثة التي أصبحت مصدر فساد وإفساد للكثير.

فيأيها الصائم قد صفد الله الشياطين ليعينك على طاعته فاحذر من شياطين الإنس فإنهم أضر وأشر  وقد أغلق الله أبواب النار فلا تفتحها بالمعاصي من الأقوال والأفعال ، وقد فتح الله لك أبواب الجنة فسارع إليها بصالح الأعمال ولا تؤخرك عنها المعاصي ، ولله كل ليلة عتقاء من النار فأعلم أن المؤهلات للعتق من النار هي اغتنام الفرصة بالتزود والإكثار من الأعمال الصالحات والتوبة الصادقة النصوح من المعاصي والسيئات.

أيها الصائمون : حقيقة الصوم وروحه ليس هو الإمساك عن شهوتَي البطن والفَرْج ، وما يقوم مقامَهما من الفجر إلى الغروب ، مع إرسال الجوارح في الزلاَّت ، وإهمال القلب في الغفلات . وصاحبُ هذا الصوم ليس له من صومه إلا الجوع ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « مَنْ لم يَدَعْ قولَ الزُور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أنْ يدع طعامَه وشرابَه » فالصوم  : هو إمساك الجوارح كلَّها عن الفَضول ، وهو كل ما يشغل العبد عن الوصول إلى مرضاة الله ، وحفظ الجوارح الظاهرة والباطنة عن الاشتغال بما لا يَعْنِي ولا ينفع.

فيا مطلقي النّواظر في محرّمات المنظور، قد أقبل خيرُ الشّهور، فحذارِ حذار من انتهاكِ حرمتِه، وتدنيس شرفِه، وانتقاصِ مكانتِه، يقول رسول الهدى :(من لم يَدَع قولَ الزّور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أن يدعَ طعامَه وشرابه)

يا طليقًا برَأي العَين وهو أسير، يا مُسامًا حياضَ الرّدى وهو ضرير، يا مَن رضي عن الصّفا بالأكدار، وقضى الأسحار في العارِ والشّنار، وكلَّ يومٍ يقوم عن مثل جيفةِ حِمار، عجَبًا كيف تجتنب الطريقَ الواضح، وتسلك مسالكَ الرّدى والقبائِح؟! ما بالُ سمعك عليه سُتور؟! ما بال بصرِك لا يَرى النّور؟! وأنت في دبور، وغفلة وغرور، وما أنت في ذلك بمعذور. فبادِر لحظاتِ الأعمار، واحذَر رقدات الأغمار.

فطوبى لمَن تركوا شهوةً حاضِرة لموعدِ غيبٍ في الآخرة، لم يرَوه ولكنهم صدَّقوا به، ( وَالَّذِى جَاء بِالصّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ لَهُم مَّا يَشَاءونَ عِندَ رَبّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء  الْمُحْسِنِينَ لِيُكَفّرَ للَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ لَّذِى عَمِلُواْ وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ لَّذِى كَانُواْ يَعْمَلُونَ) [الزمر:33-35].

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: