سقوط الساري ممتطي الإثيوبيات في أيدي العدالة

رجل الدين (رجل الإمتطاء ) الذي تم ظبطه في وضع مخل بالآداب مع فتاة افريقية ( إثيوبية ) بجانب احد سواحل المحافظة الشمالية
هو ( السيد ) عقيل الساري ( الذي ينسب نفسه منطقة سار) وهو معمم شيعي وعالم (جاهل) دين ويرتدي العمامة السوداء ( سيد ) والذي تم استدعاءه من قل السلطات للتحقيق في يوم الاثنين 1/10/2007 بسبب رسالة التهديد الذي بعث بها المدعو السيد عقيل الساري لرئيس تحرير جريدة الايام ، بعدما قامت صحيفة الايام باستحقار الخامنائي والاستخفاف به من خلال رسم كاريكاتيري مهين للخامنائي ، السيد عقيل الموسوي الساري وهو رجل دين بارز ويحضى بمكانة متميزة بالمجتمع وشهد له الشيعة بمواقفه ، لا سيما موقفه من الإساءة للمرجعية الدينية المتمثلة بالسيد علي الخامنئي والتي قامت صحيفة الأيام البحرينية بأستحقاره وبالأستخفاف به من خلال رسم كاركاتيري مهين ، مما دعا السيد عقيل لإرسال رسالة شجب وأستنكار لرئيس تحرير صحيفةالأيام عيسى الشايجي والتي أعتبرها بمثابة تهديد ، قام على أثرها برفع دعوى قضائية ضد السيد الساري يتهمه فيها بإنه قام بتهديده بالقتل .

وسبق أن تم أستدعاء السيد عقيل في القضية ذاتها للمثول أمام المحكمة بتاريخ 21/7/2007م ، غير أن السيد رفض حضور جلسة المحاكمة على أعتبارها محكمة غير شرعية وقانونية .

وأشارت المعلومات أن السيد عقيل رفض حضور جلسة المحاكمة بأعتبار أن القضية ليس لها أساس من الصحة ولعدم وجود قضاء نزيه وعادل في هذا البلد .

وكان السيد عقيل الموسوي أرسل خطاب لرئيس تحرير الصحيفة المذكورة بعد قيامها بنشر كاركاتير مسيء لولي أمر الشيعة آية الله العظمى وقائد الثورة الشيعية السيد علي الخامنئي أنتقد فيها ماقامت به الصحيفة من نشر كاركاتير مسيء لمقام المرجع الخامنئي ، غير ان الشايجي أعتبر هذه الرسالة كتهديد دفعته لرفع قضية ضد السيد عقيل الموسوي .

يذكر أنصحيفة الأيام قامت بتاريخ 27/6/2006م بنشر كاريكاتير يسيء إلى مقام آية الله العظمى السيد علي الخامنئي مما أغضب الشيعة الغيارىعلى دينهم ومرجعيتهم على أثرذلك أصدر المجلس العلمائي بيان أستنكر فيه قيام صحيفة الأيام بنشر كاركاتير يسيء إلى مقام المرجعية الكبير بصورة ليس فيها سوى الرغبة في الاستعداءوالاستهتار الذي لا يوجد ما يبرره على المستوى الديني والأخلاقي والوطني في أجواءيحرص الجميع على أن تتسم بالهدوء وتبتعد عن التشنج وكل ما يضر ويهدد المصلحة العامة للبلد ووحدة وأخوة أبناء هذا الشعب الكريم .

( وبحسب منطوق الرافضة ) ودعا المجلس العلمائي (الغير رسمي) إلى تقديم الأعتذار عن هذاالجرم الفاحش من قبل الصحيفة المذكورة ومن قبل وزير الإعلام باعتباره المسئول عن المهمات الملقاة على كاهل الجهاز الإعلامي وخطورة التسيب والانفلات من قبل هذاالجهاز على أوضاع وطننا الأمنية والاجتماعية.

كما وناشد البيان كافة ما يسمى بالشيعة الغيورين على دينهم ووطنهم ومقدساتهم مقاطعة الصحيفة المذكورة لمدة ثلاثة أشهر ابتداء من تاريخ صدور البيان .

من جانبه أدان سخافة المعمم الإيراني الملتحق بالبحرين حسين نجاتي الإساءة لحرمة المرجع الديني الكبير سماحة السيد علي الخامنئي (دام ظله) وطالب بمسائلة المسؤلين عنه و إدانتهم وطالب أيضاً بإعتذار الجريدة رسمياً عن هذاالعمل غير الأخلاقي و غير الإسلامي و الذي يرفضه كل مسلم يحترم مبادئ الدين و أصولهو أخلاقياته، ومن الواضح أن هذا العمل أقل ما يقال فيه أنه هتك لحرمة وكرامةالإنسان المسلم ، وهو من المحرمات الواضحة في الشريعة، فضلا عن أن من إنتهكت حرمته يعد من كبار علماء الشيعة ومراجع الدين الذين لهم حرمتهم وكرامتهم الخاصة بهم .
بتاريخ 28/6/2007م نظم مئات الشيعة أعتصام بالقرب من مبنى صحيفة الأيام، حيث دّوت حناجر الشيعة بالنصرة والولاء للمرجعية الشيعية .

عقيل الساري في موقف آخر :
تقدم أربعة شيوخ في مجال العلوم الدينية بشكوى إلى مركز الشرطة ضد بعض رجال الأمن الذين كانوا موجودين بالقرب من وزارة العدل أثناء محاكمة المتهمين بأحداث شغب مطار البحرين الدولي وذكر العلماء في شكواهم وهم عقيل الساري المو- سوي ومحمد حبيب المقداد (الصفاف الملقب نفسه بالمقداد) ومحمد سند وعلي أحمد أنهم تعرضوا إلى الضرب بواسطة الرصاص المطاطي من قبل بعض رجال الأمن أثناء توجههم إلى المحكمة الصغرى الجنائية الثانية للإدلاء بشهاداتهم حول القضية التي اتهم فيها سبعة أشخاص بالمشاركة في أحداث الشغب بالمطار والتجمهر.

وقدم سخافة محمد حبيب شرحاً للجريدة عن فحوى الشكوى التي تضمنت واقعة تعرضهم للضرب على أيدي بعض رجال الشرطةومن بين ما ذكره:
لقد توجهنا إلى المحكمة مشيا على الأقدام للإدلاء بشهاداتنا حول القضية المذكورة كشهود نفي بناء على طلب المحكمة فتعرضنا للترويع من قبل بعض رجال الشرطة وأمرونا بالتراجع وعندما أوضحنا لهم بأننا جئنا للإدلاء بالشهادة ردوا علينا بخشونة وبصوت عال ارجعوا. وعندما رجعنا وأدرنا ظهورنا ضربونا بواسطة الرصاص المطاطي فأصبنا بإصابات في ظهورنا.. وكشف سماحة الشيخ محمد حبيب عن ساعده الأيمن وكانت توجدبها إحمرار فأوضح بأنها من آثار الرصاص المطاطي. وأوضح الشيوخ أنهم طلبوا في شكواهم فتح تحقيق مع الذين اعتدوا عليهم.

ضبط رجل دين ‬
نص الخبر في جريدة الايام عن رجل الدين الذي تم ظبطه في ‬وضع مخل مع فتاة

ألقى رجال الأمن القبض على رجل دين بعد ضبطه في* ‬وضع مخل بالآداب مع فتاة أفريقية داخل سيارته على ساحل أبوصيبع بالمحافظة الشمالية،* ‬وتم احتجازه لمدة ليلة واحدة قبل اطلاق سراحه بضمان محل اقامته.‬

وقد ادعى رجل الدين »‬ع. ‬س« ‬في ‬البداية أن الفتاة زوجته ‬غير أنه سرعان ما اعترف بالحقيقة كما اعترفت الفتاة بما جرى بينهما داخل السيارة، ‬وقد حاول عدد من رجال الدين التدخل لاطلاق سراح رجل الدين،الذي ‬اعتاد قيادة المسيرات والمظاهرات ، ‬ظنا منهم أنه معتقل سياسي ‬لكنهم تراجعوا عندما تبينوا حقيقة الموقف.‬

باقي بعد ما تطلع من السجن بيلعنون خامسك خوال عيالك
— — — —
ليكون مفهوما للرافضة وأعداء الوطن والمتآمرون
إن مثل هذه الردود لا نرميها في القمامة
نحتفظ بها لمثل هذه الأيام الجميلة في عمر الوطن

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: