مراعاة المصلحة والمفسدة في التطوع بالنوافل


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن الله شرع النوافل والتطوعات لحكم وفوائد كثيرة تعود بالنفع على المكلف في سد الخلل في الفريضة والتقصير الذي حصل منه وكثرة الثواب وتحقق التقرب إلى الله ونيل الولاية الخاصة وغيرها.

وإن الشارع جعل النوافل على قسمين: قسم متأكد يسن للمسلم المواظبة عليه فهذا ينبغي العناية به وعدم إهماله وهو قليل لا يشق القيام به مع كثرة ثوابه وهذا من لطف الله. وقسم مطلق غير مقيد لا يتأكد المواظبة عليه مجاله مفتوح في أي ساعة من ليل أو نهار ما لم يكن وقت نهي فهذا يستحب الإتيان به والإكثار منه على حسب الاستطاعة والكلام في هذا القسم.

إن المتأمل في سلوك بعض الناسكين يلحظ فيهم شدة الإقبال على المبادرة والحرص على الإكثار منها دون مراعاة الأصول والضوابط الشرعية. ذلك أن هذه الطائفة غلب عليها العمل والتقصير في العلم والإتباع ولذلك كان أئمة السنة يتوقون الرواية عمن عرف بالزهد والنسك لغفلتهم وعدم ضبطهم للعلم.

إن ثمة ضابط مهم في باب النفل المطلق ينبغي مراعاته وقد يخفى على كثير من المتعبدين والمتأمل في أحوالهم يجد عدم اهتمامهم بهذا الضابط إما جهلا منهم أو ضعفا في البصيرة أو خللا في السلوك العملي.

الضابط المهم الذي ينبغي مراعاته أثناء التطوع بالنوافل هو أن لا يكون في فعله تفويت لمصلحة راجحة أو ارتكاب مفسدة محققة ، فإذا ترتب على فعل التطوع فوات مصلحة أو تحقق مفسدة كان المشروع حينئذ للمكلف عدم فعله لأن الاشتغال به يفوت ما هو أعظم فائدة ويكون من جنس الاشتغال بالسنة على حسب الفرض وقد دل الشرع على هذا الضابط. فمن ذلك ما ورد في الصحيح في قصة ابن جريج العابد لما اشتغل بالصلاة وترك إجابة أمه. وكان داود عليه الصلاة والسلام يصوم يوما ويفطر يوما ولا يفر إذا لاقى فداود كان يراعي في تطوعه بالصوم ألا يخل بالجهاد العبادة المتعدية وقد يكون واجبا ولهذا شرع للمجاهدين الفطر حين لقاء العدو ليتقووا على القتال. ولما استأذن رجل النبي صلى الله عليه وسلم بالخروج للجهاد قال له: (أحي والداك). قال نعم. فقال: (ففيهما فجاهد). وأفطر النبي صلى الله عليه وسلم في أحد أسفاره لما رأى أحد أصحابه سقط مغشيا عليه فراعى المشقة فقال: (ليس من البر الصوم في السفر). ونهيت المرأة عن التطوع بالصوم وزوجها حاضر إلا بإذنه مراعاة للقيام بحقوقه الواجبة لئلا تشتغل بسنة وتفوت الواجب. وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم ترك بناء البيت خشية وقوع الفتنة في الناس في أمر ما تحتمله نفوسهم وعقولهم. والأدلة على هذا الأصل كثيرة جدا في الشرع.

والحاصل أنه إذا ترتب على فعل نافلة إخلال بعبادة واجبة أو تضييع لحق واجب أو سنة مؤكدة أو عبادة يتعدى نفعها كان ترك هذه النافلة هو الموافق للشرع.

وقد كان صلى الله عليه وسلم يراعي هذا الأصل العظيم في تطوعه فيتحرى في فعله وتركه موافقة الشرع في تحقيق المصلحة ودرأ المفسدة فقد كان يكثر من التطوع بالصوم إذا لم يكن مشغولا بما هو أهم ويفطر أياما كثيرة لاشتغاله بأمور أعظم ولم يكن يواظب على صلاة الضحى والشواهد كثيرة في السنة على ذلك.

وكذلك كان السلف الصالح يعتنون بهذا الأصل في فقه العبادة فقد كانوا حريصين على المفاضلة بين الأعمال ومعرفة الفاضل من المفضول في أعمال البر وكانوا يتحرون سؤال النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك. ومن ذلك أن ابن مسعود رضي الله عنه كان لا يكثر من صوم النفل وكان يقول يشغلني عن القرآن وكان مرجعا للصحابة في قراءة القرآن وضبطه. وكان أبو هريرة رضي الله عنه يوتر بركعة واحدة أول الليل لانشغاله بطلب العلم وحفظ الحديث. ولما حج الفقيه إبراهيم بن طهمان من خراسان إلى مكة وجد في طريقه قوما يجهلون الإسلام فقطع حجه ومكث فيهم يفقههم في دين الإسلام. وذهب الشافعي وأحمد إلى تفضيل الاشتغال بطلب العلم على النوافل بالصلاة والصوم وغيره لأن الفقه نفعه متعد والنافلة نفعها لازم.

وهذه تصرفات كثيرة الوقوع في الناس يظهر فيها عدم مراعاة هذا الأصل أحببت التنبيه عليها:

1- من الناس من يخرج إلى حج التطوع وله والدان يحتاجان إلى بره وأنسه أو يكون عنده مريض يحتاج لعنايته أو تكون له أسرة ذو عيال منقطعين عن الناس ويحصل بسفره وحشة لهم وغير ذلك من حقوق الخلق. والفقه أن لا يذهب إلى الحج ويضيع هذه الحقوق.
2- ومن الناس من يتفرغ للدعوة والسفر لأجلها ويكون له أسرة مخل بتربيتهم والإنفاق عليهم وحماية أولاده المراهقين مما يترتب على ذلك مفاسد كثيرة ويجعلهم يحتاجون إلى أقاربهم في أمور معاشهم ويجعلهم يعيشون في فراغ.
3- ومن الأسر من تذهب لمكة لأداء العمرة ويجاورون البيت ويكون في ذلك ضياع لأبنائهم وبناتهم المراهقات في الأسواق وعدم القدرة على متابعتهم فينبغي الاكتفاء بالعمرة والرجوع إلى البلد.
4- ومن النساء هداهن الله من تذهب لأداء العمرة والسياحة وتترك أولادها الصغار عند الخادمة أو الأقارب وهذا فيه مخاطر على الأولاد وتضييع للأمانة لأجل القيام بسنة أو مباح وإذا وقع مكروه لا قدر الله صارت تلوم نفسها طيلة عمرها وتشعر بالندم.
5- ومن النساء من تكثر الخروج من المنزل لأجل الدعوة وطلب العلم ويترتب على خروجها الإخلال بحق الزوج العظيم وترك لتربية أولادها وهذا من قله الفقه. وأعظم من ذلك أن يكون خروجها لأجل الدنيا طيلة النهار مالم تكن مضطرة لذلك.
6- ومن الرجال من يخرج إلى الجهاد النفل دون أن يستأذن والديه في خروجه للجهاد وقد أوجب الشرع ذلك وقدم برهما وطاعتهما على جميع نوافل الطاعات كما صح بذلك الخبر. ومن كان كذلك لا يوفق للخير ولا يسدد.
7- ومن الناس من يخرج إلى المسجد البعيد في قيام رمضان يتحرى الصوت الحسن ليدرك القيام خلف إمام معين ويترتب على ذلك فوات الجماعة في صلاة العشاء وهذا فيه مخالفة للشرع الذي قدم الفريضة على النافلة.
8- ومن الناس من ينفق ماله في الفقراء والمساكين وهو يبخل بنفقته على الأهل والعيال فهذا قد ضيع من يقوت وترك الفاضل إلى المفضول.
9- ومن الناس من يوصي ويوقف ماله العظيم في المساجد والمشاريع الخيرية ويترك أولاده عالة يتكففون الناس لا سكنى لهم ولا مئونة وهذا من قلة البصيرة.
10- ومن الشباب هداهم الله من ينقطع لعلم أو دعوة والخروج للصالحين ويستفرغ كل وقته في ذلك في الوقت الذي يقصر في بر والديه وخدمتهم والسعي في مصالحهم وقضاء حوائجهم. وهذا مسلك خاطئ مخالف للشرع يورث الوالدين حسرة وندامة.
11- ومن الناس من يشتغل بصوم نفل كست شوال وتكون رغبة والديه الفطر مع اجتماع شمل الأسرة أو يكون في ضيافة شخص يحبه يرغب في فطره فيترك إدخال السرور عليهم ويتم صومه. فهذا فيه ترك الأولى وقلة فقه لأن مصلحة إدخال السرور على المسلم وتطييب خاطره خاصة من يتأكد حقه تفوت والصوم يمكن تداركه في يوم آخر وما تعدى نفعه أفضل من اللازم.
12- ومن الناس من يكون مكلفا بوظيفة أو عمل فيسافر وينشغل بالدعوة أو العمل الخيري ويفرط بهذا العمل الذي وكل به لكثرة سفره أو ينيب من ليس بأهل فيرتكب مفسده محققه ويشغل ذمته بحقوق الخلق من أجل سنه وفضيلة.

والأمثلة على ذلك كثيرة والمقصود التنبيه على أهميه هذا الأصل. فينبغي المسلم أن يراعي ذلك ويكون فقيها بهذا الباب يتبصر ويتحرى الأفضل في حاله وإذا أشكل عليه أمر في التفضيل عند تزاحم الأعمال استشار أهل العلم العارفين بالمقاصد الشرعية والمصالح والمفاسد. وقد تختلف الأنظار في بعض الصور وتقدير الأولى والأهم ولكن بلا شك من كان مراعيا للمصالح والمفاسد كان عمله أقرب لموافقة روح الشريعة ومنهاج النبوة والله يؤتي فضله من يشاء من عباده ويجعله من أهل الحكمة.

خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة
binbulihed@gmail.com
22/10/1431

مراعاة المصلحة والمفسدة في التطوع بالنوافل

خالد بن سعود البليهد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: