رسالة من أخيكم السني في إيران إلى السعودية حكومةً و شعباً

رسالة من أخيكم السني في إيران إلى السعودية حكومةً و شعباً

بسم الله الرحمن الرحيم

هذي اللي تستحق النشر والمطالبة بالرد على ايران بنفس تعاملهم وتهميش رافضة السعودية

رسالة من أخيكم السني في إيران إلى السعودية حكومةً و شعباً


إخواني في الحقيقة لا أعرف كيف أبدأ ولكن أنا شاب إيراني سني أبلغ من العمر 24 عاماً أعيش في جنوب إيران في الساحل الغربي وقد عشت حياتي وطفولتي في إيران وبداية أقول لكم سامحوني يا إخوتي إن صدرت مني بعض الكلمات الخاطئة وذلك لأنني أفكر كثيرا ، كما أني لا أعرف أعبر جيداً إتقان اللغة العربية القرآنية .

إن الأمور التي يعاني منها سنة إيران كثيرة لا يمكن أن أجمعها كلها لكن سأكتبها مستعيناً بالله وحده.

وكبداية سأخبركم بسرٍ صغير وموقف غريب أثر بي إلى هذا اليوم أنه حينما كنت صغيراً كانت هناك مباراة بين إيران والسعودية وكنت أشجع إيران وإخوتي كذلك يشجعون إيران لكن والدي يشجع السعودية !

في الحقيقة قلت لوالدي كيف لا تشجع ايران بلدنا فلم يجبني بل اكتفى بابتسامةٍ جميلة ، عرفت السر لكن بعد أن كبرت وسواني الله رجلاً .

قبل كل شي لابد أن أعلن لكم أننا ليس كما يظن العالم الإسلامي من أننا أقليات مثل أقليات الدنيا نحن يا إخواني السنيين نشكل نسبة 35% من الشعب الإيراني وعددنا يفوق ما ينشر بالإحصائيات لإيران الرسمية نحن عددنا 23 مليون سني نعم 23 مليون سني بمعنى أننا مقاربون لعدد الشعب السعودي تقريبا ومع ذلك غير معترف بنا لا مدارس مخصصة لنا كسنية ولا جامعات ، بل السني الإيراني إذا ذهب للسعودية ليدرس الإسلام ، يعود لإيران فتمسكه الحكومة وتأخذه خلف الشمس . لأنه أصبح وهابياً .

لا يمكن أن أنسى يوم مرضي حينما كنت في سن المراهقة فذهبت إلى المستشفى طلباً للعلاج فأول ما رآني موظف الاستقبال لم ينادي الممرضات ولم يناديني ويسأل اسمي وإنما كان أول سؤاله لي : أنت شيعي أو سني؟

في الحقيقة أدركت بعد ذلك بأنهم لا يعاملوننا كما يعاملون الشيعة الرافضة الإيرانيين ، فالشيعي مقدم حتى في الحقنة التي تشفيني بعد الله وعرفت بأن موقفه ليس موقفاً شخصياً بل موقفٌ حكوميٌ لكل السنة فكل ايران تكرهنا كل إيران لا تحبنا .

بل حتى حين نذهب لأي من المراكز الحكومية أو الترفيهية تتوجه إلينا هذه الأسئلة التي أحياناً نكذب كي لا يضرونا والمطاعم حين نذهب أستطيع أن أقسم بالله بأنهم يتفلون في طعامنا إن علموا بأنني سني موحد وجريمتي قوله تبارك وتعالى في قرآنه العظيم ( وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ). وهم يعرفوننا من ملبوساتنا وأسمائنا ومناطقنا. حتى من أشكالنا يعرفوننا .

حينما كنت طفلاً في المرحلة الابتدائية أخذتني المعلمة جانباً وقالت لي بأن أبا بكر وعمر وعثمان كفار ونواصب وطلبت مني ترديد هذه الكلمة رددتها ببراءة لأنني حينها لا أعلم من هؤلاء ولا أعلم قدرهم وحسبي الله عليها إنها تريد تشيعي مثلها .

وفي المحكمة : السني عندهم لا ينظر له ويستطيع كل واحد أن يظلمه حتى القاضي يظلمه. السني يعامل بقسوة وينادوننا بسبة قد تكون غريبة عليكم يقولون : يا سعوديون والله الذي نفسي بيده يسبوننا بسعوديين . أو يا عربستان.

كما أنه لو جاء سني إيراني يريد أن يبني مسجداً لا يعطونه الترخيص للبناء بل يقولون ممنوع وكثير من الإيرانيين لكي يغضبونا يقومون ببناء حسينياتهم المخرفة المنحرفة في مناطقنا نحن أهل السنة بل يعطى التسهيلات لذلك.

يوجد مساجد لكنها أبداً ليست كما تظن بل مجرد صنادق موزعة كالأكواخ هنا وهناك ولا يرفع منها أذان ولا شيء أو سراديب تحت الأرض وقبو وغيره كمساجد لنا.

وبالنسبة للتسمية فإنهم لا يسمحون لنا بأن نسمي عمر ولا أبو بكر ولا عثمان ولا حتى عبدالرحمن تخيلوا عبدالرحمن ممنوع!! بل كذلك الأسماء العربية القديمة مثل جمعة ، وعفراء ، وحصة ، ونورة ، وحمد ممنوعة هذي الأسماء .

بعضكم يقولون لماذا لا تهاجرون بعيدا عن ايران وأذاها وأقول أي الحكومات المسلمة التي ترحب بالإيراني ؟ هم لا يعرفون إلا إيراني … اسمه إيراني وشكله من إيران وكلامه إيراني كذلك !

ومن الأشياء المضحكة الغبية

بأن الشيعة الخليجيون مهانون جداً عندهم فهو يخدم المعممين ويظنه كرامة له ويدفع الخمس غصبا يدفعون الخمس للمعممين ولأبناء المعممين وهم ضيوفهم وضيوف الإيرانيين ويعتقد أنه بركه وخير العربي من الرافضيين دنيء كيف السني ؟

والمتعة في كل مكان في إيران متعة في كل مكان بطريقة كبيرة وكثيرة. ويحاول الخبثاء جرنا لها بأي طريقة وإغراءات ويعيروننا أن عمركم حرمكم منها يعني عمر ابن الخطاب وينسى كل واحد منهم الآية ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ )

الإيراني لا يحب العربي حتى الشيعي لا يحبه ويراه تابع وهو متبوع لأولئك المعممين دائماً .

ايراني الجنسية. فكيف نظرتهم للسنة في إيران !؟! وحينما حصل انقلاب الخميني اخذوا أراضي السنة غصباً عنهم ومن حظه عظيم من تركوا له عشرها ولم يعترفوا له الا بعشرها أمور كثيرة كثيرة كثيرة مظلومين كثيرا بها ولكن لا أذن تسمعنا ولا يعلم الناس عنا شيئاً .

أكتب لكم هذه الرسالة ودموعي تسقط حين اتذكر حالنا ولكننا نحبكم والله العظيم نحبكم أيها السعودية أنتم أملنا ومنكم نأخذ ديننا وفتاوينا وكل شيء نقلدكم فيه والله حتى ملابسنا ثياب مثلكم ونحب خصوصا الملك عبدالله ملككم الطيب نحبه كثيرا ويكفينا أنه ملك المملكة العربية السعودية أبي دائما يمدحه ويثني عليه .

آخر شيء أقوله :

أحبابي أهل السنة الطيبة الطاهرة المشرفة ببلاد المملكة الحبيبة اشعروا بنا اعلموا بحالنا فنحن والله لا نصوم إلا مع صومكم ولا نفطر إلا معكم ولكن لا نعلن كي لا يؤذوننا الشيعة الرافضة بألسنتهم ومعاملاتهم .

ونتمنى أن تتذكرونا بصالح الدعاء في الثلث الأخير من الليل ، وبأن لا تصدقوا من يقول بأننا قليل في إيران نحن كثير والله كثير لكن لا قيمة لنا ولا قدر لأننا سنة حتى عددنا غير معترفين به.. والله المستعان .

قم بنشرها لتصل لكل أهل الكتاب والسنة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: