ترشيد اللهو

بسم الله الرحمن الرحيم


قال رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم:
– (كل لهو باطل، ليس من اللهو محمود إلا ثلاثة: تأديب الرجل فرسه، وملاعبته أهله، ورميه بقوسه ونبله، فإنهن من الحق) (رواه أبو داود في الجهاد، باب في الرمي).
– وفي رواية: (كل شيء ليس من ذكر الله لهو ولعب، إلا أن يكون أربعة: ملاعبة الرجل امرأته، وتأديب الرجل فرسه، ومشي الرجل بين الغرضين، وتعليم الرجل السباحة) (رواه النسائي في عشرة النساء، صحيح الجامع رقم 4534)
في هذا الأثر، تحديد الملاهي النافعة للمسلم، ولو تأملناها وجدناها تدور حول تمام وكمال الإنسان: في استيلاده، وصحته وقوته، وصونه وحفظه؛ أي ليوجد، ويكمل، ويعز.
فمقصود ملاعبة الرجل امرأته، التهيئة للعشرة الزوجية، لتحصيل الولد.
ومقصود المشي بين الغرضين (= المسابقة بالعدو)، وتعلم السباحة، تحصيل الصحة والقوة.
ومقصود الرمي بالقوس والنبل، وتأديب الفرس، التهيء والاستعداد للعدو إذا اعتدى.
هذه الملاهي – وما كان في معناها – وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها حق، وما عداها فباطل، ومعنى باطل: أنه لا خير فيه، ولا نفع منه. وهذا أعم من المحرم، فالباطل يشمل: المحرم، وغير المحرم الذي لا فائدة منه. أي إن الباطل هو الضار.
وكيف يكون ضارا وليس بمحرم ؟.
نعم يكون كذلك – من جهة أصله – في حالتين:
الأول: المباح إذا استكثر منه الإنسان، فهذا الماء والطعام مباحان، فإن استكثر منهما الإنسان عن حد الحاجة وزاد، تضرر، وقد يهلك ويموت كالبهيمة التي تأكل حتى تموت.
الثاني: المكروه، كحضور مجالس الهزل، فإن استكثر منه، مات قلبه، وبعد عن ربه.
فالنبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا بالملاهي الضارة، سواء كانت محرمة أو غير محرمة، ليلفت نظرنا إلى أنه ينبغي على المسلم أن يترفع عن كل ما هو ضار عليه في بدنه، أو روحه، أو عقله، أو ماله، أو عرضه، أو ذريته. ولو لم يكن محرما.
ذلك لأن: الحياة تقوم على ساق الجد، من يعمل يغنم، ومن يهمل يغرم..!!.
كل الدواب والطير تعرف أهمية الجد والسعي والعمل؛ لذلك تمضي وقتها كله:
إما في الاستعداد للعمل، أو في الشروع فيه.
ووقت لهوها هو وقت عملها، فهي لا تلهو من أجل اللهو، بل من أجل ترويض نفسها على أسباب الحياة، وعلى هذا القانون سارت، وبها عاشت ما قدر الله لها.
وهي غير مكلفة، والإنسان مكلف بالعبادة والعمارة..
وهي ستفنى وتكون ترابا، وهو مكتوب له البقاء في الآخرة.
وهذه الدواب تزرع وتحصد في الدنيا، والإنسان يزرع وحصاده في الآخرة.
فالحكمة تلزمه السعي والجد، لا أن يستبدل اللهو الباطل به، كالذي استبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير.
فانظروا في ملاهي الصغار والكبار، النساء والرجال، فأين منها اللهو الحق ؟.
وكما تقدم، فليست محصورة في الخمسة: ملاعبة الرجل زوجه، والرمي بالنبل، السباحة،
والعدو، وتأديب الفرس. بل كل ما يكون في معناها، ويؤدي إلى المقصود نفسه.
إن الأمر الذي لا يختلف فيه اثنان: أن قانون الدنيا يوجب: الجد والعمل الدائم.
والأمة التي لا تتخذ من الجد شعارا لها أمة، لا تجد مكانا لها ببين الأمم المتقدمة، إن الأمم المتقدمة ما تقدمت إلا لأن أبناءها عملوا وجدوا لأجل العمل والإتقان، والأمم النامية تحتاج إلى رفع شعار: ” الجد والعمل من أجل التقدم”.
والغرب عندما يلهو، فعنده المبرر لذلك، حيث بلغ الغاية في التقدم والقوة..
أما الشرق العربي المسلم، فلا يزال متأخرا في ميادين كثيرة، لكنه متقدم في اتخاذ الملاهي:
فالشباب مستغرقون في الألعاب الإلكترونية..
والفتيات متسغرقات في الموضة والأزياء..
والكبار في الشطرنج والنرد والورق..
والمجتمع يلهث وراء المهرجانات والملاهي العامة..
والتجار يسعون في توفير تلك الملاهي بشتى أنواعها دون اعتبار لما ينبغي.
وتصرف الأموال الطائلة والدعايات الكثيرة، ويتعاظم الضغط الاجتماعي على الفقراء، وميسوري الحال والمستورين، الذين يعانون الأمرين في إجازات الصيف، من قلة ذات اليد، ومن تطلع وطمع الأولاد والأزواج في التمتع بملاهي الصيف.
من المؤلم أن تكون القاعدة، في أمة لا تملك أسباب القوة والتقدم: اتخاذ الملاهي، واختراع الطرق العابثة؛ لتفريغ الجهد والطاقات الناهضة والطموحة.
إن الشباب مرحلة هامة، ذات طاقة هائلة، تحتاج إلى توجيه وعناية، فمن الخطأ أن ينخرط المجتمع بأسره في الملاهي، وأن يصبح همه الأول في الإجازات وأوقات الفراغ، هدر الوقت والمال فيما لا يعود بالنفع الحقيقي عليه.
ولو أن تلك الأموال الطائلة التي تصرف في الملاهي، سواء كان من منشئيها من التجار، أو من مرتاديها من الناس صرفت في:
توظيف العاطلين في عمل جاد..
وفي رفع الكفاءة العلمية لدى الأفراد..
وفي إجراء البحوث التي تمس حاجة المجتمع الحقيقية..
وفي إطعام الفقراء وسد خلتهم، وسد كافة أوجه الخلل الذي يعاني منه المجتمع:
لكان أحرى وأجدى.

* * *

لقد كان من أهداف الصهيونية إغراق المجتمعات في اللهو يقول البروتوكول الثالث عشر: ” ولكي نبعد الجماهير من الأمم غير اليهودية عن أن تكشف بأنفسها عن أي خطة عمل جديد لنا، سنلهيها بأنواع شتى من الملاهي والألعاب”.
وقد أغرقت هذه الأمم في تلك الملاهي، فهذه أحداث كأس العالم أشغلت العالم أجمع، بما لايزيد دخل فرد ولا فلسا واحدا، ولا يقوي اقتصاد بلد فقير، ولا يرد حقا إلى مظلوم، ولا يعطي علما، مجرد تسلية، مدرة للأموال الهائلة في جيوب المتنفعين من الرأسماليين، من جيوب الفقراء؛ الذين ربما أنفقوا مدخراتهم كلها من أجل كأس العالم ؟!!.
هزمت اليابان في الحرب العالمية الثانية، ووقعت في أسر الغرب، لكنها لم تستسلم، بل علمت شعبها الجد والعمل، فما زالت تعمل حتى هزمت الغرب في ميادين العلم والاقتصاد، فصارت شبحا ضخما يخيف الأعداء، لكن كثيرا من الدول الإسلامية لم تستفد من التجربة؛ لم تأخذ بمبدأ العمل لأجل التقدم، بل العمل لأجل الترويح والتلهي.
هذه الدنيا ميدان فسيح للمغالبة لا تنتهي إلا بانتهائها، والغالب فيها صاحب القوة، وصاحب القوة والكلمة اليوم هو: صاحب الاقتصاد الأقوى، والجيش الأقوى.
وليس صوابا أن نظن أن حياة اللهو واللعب ترقى بنا إلى القمم، لذا يجب أن يحاصر مد الملاهي، ويقنن، ويرشد، ويؤخذ منه بالقدر المعقول، ويعلم الناس:
أن الجد والعمل خير من تضييع الوقت فيما لا ينفع..
وأن اللهو المباح، هو: ما كان مع ترويحه، يعين على خير أو يفتح بابا إلى الخير.
ويوصى كل ولي أمر أن:
يعلم أهله وأبناءه أهمية العمل والجد..
وكيفية استغلال أوقات الفراغ، وإجازة الصيف بالأمور المفيدة، كتعلم القرآن، واللغات، والإدارة، والصنعة، والقراءة إلى غير ذلك.
وأن يبغض إليهم تضييع الوقت فيما لا ينفع، والغرام بالملاهي.
إن نظرتنا لملء أوقات الفراغ لابد أن تختلف عن نظرة غيرنا؛ فالمسلم مأمور بأن يخرج الناس من الظلمات إلى نور الإيمان، وذلك يقضي بمهام شاقة وكبيرة، لا يجد معها وقتا للهو والمتع. إنه يشعر بعظم المهمة؛ حيث جعله الله من أمة وسط شاهدة على الناس، لهداية الضالين.. وكم هم الضالون؟.
إنهم يملؤون الأرض، وكلهم يحتاج إلى من يعلمهم ويهديهم، فكيف له ذلك إذا كان غاية همه هو اللهو واللعب؟!!!.
إنه يظلم نفسه، ويظلمهم حين ينصرف عن تبليغ الإسلام إليهم، حين ينتكس فيصبح هو وهم سواء في الأهداف والغايات، فلا بد على المسلم أن يعي حقيقة دوره في هذه الحياة: {كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد}.
كان أهل الجد يقولون: ” الواجبات أكثر من الأوقات” وصدقوا..
هذا للذين عرفوا دورهم في الحياة، وأدركوا ما لهم وما عليهم، فقاسوا ما بينهما، فوجدوا ما عليهم أكثر مما لهم، فظنوا أن الدنيا ميدان للقيام بأكبر قدر من المهمام، بحسب الجد والتوفيق، فاستغرقوا في العمل النافع، وضنوا بوقتهم أن يذهب هباء في الملاهي.

ترشيد اللهو

د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: