خفايا وأسرار وفضايح الجزائري و الطبرسي الذي كذب ودلس حول تحريف القرآن بقلم عالم شيعي

الموضوع منقول من موقع السرداب

الحمد لله وبعد

فضائح وطعون واعترافات وبلاوي آتية :

هل تراجع النوري عن رأيه في تحريف القرآن ؟
هل النوري مخادع وكذاب ؟
وإيش قصة المعمر أو الدنيا الذي وجدوه في المسجد المهجر ؟
ماذا حصل بعد أن ألف النوري الطبرسي كتابه ؟
وكيف خادع النوري الناس ؟ بعد أن أنكروا عليه ؟
وقصة كتابه ( كشف الارتياب ) الذي ألفه بعد فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب !!
وكيف قابله علماء الشيعة في المجالس ؟
هل نعمة الله الجزائري جاهل وساذج في التفكير ؟
هل نعمة الله الجزائري يختلق كلام لا وجود له ؟

وغيرها من الطعون بقلم علامة شيعي !!

سنكون مع عالم شيعي تسميه جماعة المدرسين بقم :

العلامة الألمعي والأستاذ المحقق سماحة الشيخ ( محمد هادي معرفة )

هذا العلامة الألمعي والأستاذ المحقق كال من السخرية و الوصف بكل قبيح علماء كبار من الرافضة وأثبت أنهم من رؤس القول بتحريف القرآن كما في كتابه ( صيانة القرآن من الحريف ) .

فأرجو من الاخوة المتابعة لأن كلام هادي معرفة سيكون من العيار الثقيل جدا على مسامع كثير من الشيعة

ولنبدأ برأس الساذج في التفكير نعمة الله الجزائري الذي يرفض حجية القرآن !!!!! :

ص111
يقول هادي معرفة :

( جاءت فكرة التحريف قصدا إلى رفض حجية الكتاب من قبل هذه الفئة المتطرفة التي نبعت على حاشية البلاد في جو مظلم بغياهب الجهل والعامية , مضافا إليه بعض السذاجة وسرعة الاسترسال .

كان طابع هذه الفئة الساذجة في التفكير الناجمة عن حياتها البدائية بعيدة عن معالم الحضارة العلمية التي كان عليها علماؤنا في مراكز العلم والمعرفة .

وهذا مماجعل من كتبهم لا تشبه شيئا من كتب أقطاب الشيعة الإمامية المليئة بالتحقيق والتدقيق في أصول الشريعة وفروعها .[[ كلام دعائي فارغ ]]

هذا السيد نعمة الله الجزائري غفر الله له علم هذه الفئة الشاخص المبدع لفكرة التحريف )أهـ .

!!!!!!!

طبعا لا أوافق كل ما قاله لكن الشاهد أنه مسح بالجزائري البلاط :

– هو رأس فئة :

– ترفض حجية الكتاب !!

– متطرفة !!

– تعيش في الجهل !!

– سذاجة و سرعة استرسال !!

– مبدع لفكرة تحريف القرآن !!

*** سأكمل بحول الله رويدا رويدا لكي لا يمل الإخوة من الأطالة

و في الحلقة القادمة مزيد من الشتائم لعلماء الشيعة و أسرار لا يعرفها الكثير

و قصة إسناد الجزائري للكتب والله سيكون فلم من بطولة

( المعمر أبو الدنيا في المسجد المهجور ) !!

لا يطوفك

هل الجزائري كذاب أو أنه مخرف ؟

هل الجزائري يختلق القصص أو مجنون ؟

لننظر يقول العلامة الرافضي الألمعي والأستاذ المحقق سماحة الشيخ ( محمد هادي معرفة )

ص: 112

وهو يتكلم عن الجزائري :

( نراه يعتمد الغرائب والشواذ ويشحنها بأقاصيص أسطورية لا سابقة لها في كتب الأعلام !! ) أهـ .

أقول إذا من أين جاء بها الجزائري ؟

إنه المعمر باشا أبو الدنيا

يقول ( محمد هادي معرفة ) عن خرافات وحماقات الجزائري تحت عنوان :

( يا لها من سذاجة )

( يحكي من أوثق مشايخه ” السيد البحراني ” أنه نقل عن شيخه ” الحرشوفي ” إنه لاقى رجلا في مسجد مهجور من مساجد دمشق , ادعى أنه ( المعمر أبو الدنيا ) كان يقول : أنه صحب عليا والأئمة عليهم السلام و سمع حديثهم واحدا واحدا , وسمع مشايخ الحديث و أرباب الكتب وسمع حديثهم !! فاستجازه الحرشوفي في الإسناد إليه فأجازه !! فكان شيخه يقول : إنا نروي عن أصحاب الكتب منذ ذلك الوقت بهذا الإسناد القصير ! وهكذا ابتهج الجزائري بهذه المفاجأة السانحة فجعل يقول : وها نحن أيضا نروي الكتب الأربعة الأربعة للمحمدين الثلاثة بنفس هذا الإسناد ) أهـ

الأنوار النعمانية ح/2 ص /7 .

أقول أنا الحوزوي يا فرحة الشيطان فيكم شيخهم الذي يحدثهم هو أبو الدنيا بيك والله إنه الشيطان !!!

الذي يلعب بعقولكم .

ثم يقول ( محمد هادي معرفة ) وهو يذكر حماقات نعمة الله الجزائري ص 113

قال : ( بالمناسبة يقول [[ يقصد نعمة الله الجزائري ]] وفي بعض الأخبار أن هذه الآية كانت هكذا :

{ ألست بربكم و محمد نبيكم وعلي إمامكم قالوا بلى } فحذفوا تمام الآية , كما تصرفوا في غيرها من الآيات !!! ) . الأنوار النعمانية ج/1 ص/277

فيعلق ( محمد هادي معرفة ) قائلا على كلام الجزائري وحماقاته :

( قلت : لم أجد – رغم تتبعي المستوعب – أثرا لهذا الخبر المزعزم , ولعله من أوهامه الخاصة , أو رواها عن طريق معمر الدنيا كما زعم المسكين ) أهـ .

وهكذا يمسح ( محمد هادي معرفة ) بالجزائري البلاط

وعلى فكرة ( أبو الدنيا هذا له قصة مع المفيد لعل الله ييسر ذكرها ) ( :

وللحديث بقية وأسرار حول مخادعة النوري لعلماء الشيعة وكيف يهزأه ( محمد هادي معرفة )

بعد أن عرفنا أن المعمر أبو الدنيا أفندي من شيوخ الجزائري كما يقول الرافضي( هادي معرفة )

حيث سخر من الجزائري و بين أنه رجل معتوه و أحمق ويقول بتحريف القرآن .

انتقل الشيخ ( هادي معرفة ) في كتابه صيانة القرآن

لفضيحة النوري الطبرسي :

حيث بدأ طعن هادي معرفة بالنوري الطبرسي :

يقول هادي معرفة ص 100

( أن جماعة من أصحاب السلائق المعوجة – حيث لم يرقهم ذلك الدفاع النزيه – حاولوا توجيه كلماتهم إلى غير و جهها في تأويلات بعيدة )

فالشيخ معرفة يعترف ان النوري الطبرسي لم يرق له القول بسلامة القرآن !!

و أن سليقة النوري سليقة معوجة !!

وذكر ( هادي معرفة ) ادعاء النوري الإجماع على تحريف القرآن ثم قال معلقا ص 102 :

( ما هذا المذهب الذي اختص به هو وسائر الاخبارييت المساكين؟! ) أهـ .

يا مسكين يانوري

والآن يحكي لنا ( هادي معرفة ) نفسية النوري الطبرسي بعد تأليف كتاب ( فصل الخطاب )

قال ص 103

( تشبثات غريبة تكشف عن و حشة العزلة التي أحس بها الشيخ النوري عند تأليف (فصل الخطاب ) فحاول اختلاق معاضدين له ولو في عالم الأوهام , الأمر الذي لمسه المسكين من أول يومه , فجعل يتسلى بنفسه بموافقة الدليل فلا يستوحش الانفراد ) .

ثم ينقل لنا معرفة قول النوري الطبرسي : ( لا نستوحش الانفراد ما دام يوفقنا الدليل ) فصل الخطاب ص 35

** أقول وهكذا يتهجم هادي معرفة على النوري الطبرسي بالكلام العاطفي دون أن يقدم ما قدمه النوري الطبرسي من أدلة دامغة

= وللحديث بقية في طعن هادي معرفة بعلماء الشيعة الكبار كالجزائري الذي مر و بقية الطعون العنيفة في النوري الطبرسي – ويأتي كيف واجه الناس النوري الطبرسي بالمجالس بعد تأليف الكتاب و كيف هرب من الواقع وأنه في الحقيقة رجل كذاب نصاب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: