زوجتي . . لا تدفعيني إلى الخطيئة

سم الله الرحمن الرحيم


من الأخطاء التي تقع فيها بعض الزوجات الامتناع عن الزوج إذا دعاها للفراش إما بحجة أنها مرهقة أو أنها تريد إغضابه أو لجهلها، وما علمت أنها بهذا الامتناع قد حرمت زوجها من أعظم حقوقه وعرضت نفسها للوعيد الشديد لأن من أعظم غايات النكاح أن يعف الرجل نفسه ويقيها مهالك الشهوة.
قال تعالى : \” نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (223) سورة البقرة , وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَانِ بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ : دَخَلْتُ مَعَ عَلْقَمَةَ ، وَالأَسْوَدِ ، عَلَى عَبْداللهِ ، فَقَالَ عَبْداللهِ:كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم شَبَابًا ، لاَ نَجِدُ شَيْئًا ، فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ ، مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ ، فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ ، فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ.أخرجه أحمد( 1/424(4023) و\”البُخَارِي\” 7/3(5066) و\”مسلم\” 4/128(3381) و\”النَّسائي\” 4/169.


فلا يجوز لها الامتناع عنه إلا أن يكون لديها عذر شرعي من حيض ونفاس، أو يكون ذلك في نهار رمضان، أو أي سبب شرعي آخر يمنع من هذا اللقاء، ما عدا ذلك فلا يحل لها ولا يحق أن تمنع نفسها من زوجها متى طلبها ؛ حتى لا تدفعه إلى الخطيئة والوقوع في الفاحشة , وإن كان امتناعها عنه ليس مبرراً له للوقوع في تلك الخطيئة ,فالمؤمن الحق يخشى الله تعالى ويتقه , ولا يبحث عن مبررات للمعصية , لكن الإسلام قد تعامل مع النفس البشرية التي قد تضعف أحياناً بواقعية وبعيداً عن المثالية المطلقة .



لذا فقد وضع الإسلام الحكيم الضوابط والمعايير التي من خلالها حافظ على كيان الأسرة واستقرارها , وعلى حسن المعاشرة بين الزوجين , وبخاصة في مجال حق الاستمتاع الجنسي , فأرشد الزوجة – على وجه الخصوص – إلى ما يلي :

1- وجوب التزين للزوج :
فالزوجة العاقلة التي تريد إعفاف زوجها تتزين له حتى تسره بشكلها , كما تسره بكلامها وأفعالها , عَنْ أَبِى أُمَامَةَ , عَنِ النَّبِىِّ , صلى الله عليه وسلم , أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ:مَا اسْتَفَادَ الْمُؤْمِنُ بَعْدَ تَقْوَى اللَّهِ خَيْرًا لَهُ مِنْ زَوْجَةٍ صَالِحَةٍ إِنْ أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ وَإِنْ نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ وَإِنْ أَقْسَمَ عَلَيْهَا أَبَرَّتْهُ وَإِنْ غَابَ عَنْهَا نَصَحَتْهُ في نَفْسِهَا وَمَالِهِ . أخرجه ابن ماجة (1857).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ؛سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أَيُّ النِّسَاءِ خَيْرٌ ؟ قَالَ : الَّذِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ ، وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ ، وَلاَ تُخَالِفُهُ فِيمَا يَكْرَهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهِ . رواه النسائي ( 2 / 72 ) و الحاكم ( 2 / 161 ) و أحمد ( 2 / 251 و 432 و 438 ) الألباني في \” السلسلة الصحيحة \” 4 / 453 .
وتزين المرأة لزوجها ليس أمراً عارضاً , ولا يختص بوقت معين , بل هو طبيعة وعادة تستمر عليها الزوجة التي تريد أن تحافظ على زوجها , عن أبي هريرة قال : كنت قاعدا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتته امرأة فقالت: يا رسول الله سوارين من ذهب قال سواران من نار قالت يا رسول الله طوق من ذهب قال طوق من نار قالت قرطين من ذهب قال قرطين من نار قال وكان عليهما سواران من ذهب فرمت بهما قالت يا رسول الله إن المرأة إذا لم تتزين لزوجها صلفت عنده- أي: ثقلت، وكره النظر إليها- قال ما يمنع إحداكن أن تصنع قرطين من فضة ثم تصفره بزعفران أو بعبير) ولو صح الحديث لكان حجة واضحة ترد ما ما جوزه الحافظ من كونهن ثقبت آذانهن قبل مجيء الإسلام. رواه أحمد (6/455) وأبو داود (4238) والنسائي (5139) الألباني في ضعيف سنن النسائي 11/124.

وإن كانت الزينة تستحب أكثر في أوقات مخصوصة منها : أوقات الجماع: خاصة أن التطيب ينشط الأعضاء فينبغي تحريه عند هذا اللقاء .
وكذا أوقات العودة من السفر، وطول الغيبة خاصة إن التزين والتطيب مما يطفئ حرارة الأشواق عند إياب الزوج إلى زوجته السكن المريح، ومن أجل ذلك حذر رسول صلى الله عليه وسلم إن يأتي الرجل أهله من السفر فجأة دون إعلامهم.
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما – أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا أَطال أحدُكم الغَيْبَةَ فلا يَطْرُقَنَّ أَهلَه ليلا». رواه أحمد (3/240 ، رقم 13550) ، والبخارى (2/638 ، رقم 1706) ، ومسلم (3/1527.
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ؛أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : إِذَا دَخَلْتَ لَيْلاً ، فَلاَ تَدْخُلْ عَلَى أَهْلِكَ ، حَتَّى تَسْتَحِدَّ الْمُغِيبَةُ ، وَتَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ .قَالَ : وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا دَخَلْتَ فَعَلَيْكَ الْكَيْسَ ، وَالْكَيْسَ.
– وفي رواية : إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ لَيْلاً ، فَلاَ يَأْتِ أَهْلَهُ طُرُوقًا ، كَيْ تَسْتَحِدَّ الْمُغِيبَةُ ، وَتَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ.أخرجه أحمد 3/298(14233) و\”البُخَارِي\” (5246) و\”مسلم\” 6/55(5004) .
ويكفى لنا أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخر دخول جيش العسرة إلى المدينة حتى تعلم زوجة سيدنا جابر بن عبد الله برجوعه فتتجهز له.
وكذا أوقات الفتنة: ففي أيامنا هذه من وجود النساء المتبرجات واللائي يتفنن في إظهار الزينة , في الشارع وأماكن العمل وفي الفضائيات وعلى شبكة الإنترنت , مما يثير الشهوات , ويفتح أبواب الفتن أمام الناس , لذا فقد راعى الإسلام هذا الأمر , فعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَأَى امْرَأَةً ، فَأَتَى امْرَأَتَهُ زَيْنَبَ ، وَهِْيَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً لَهَا ، فَقَضَى حَاجَتَهُ ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى أَصْحَابِهِ ، فَقَالَ : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ ، وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ ، فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ ، فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ. أخرجه أحمد 3/330(14591 و\”مسلم\” 4/129(3388) والتِّرْمِذِيّ\” 1158.
فعلى المرأة أن تَتَعَرَّف الزينة التي يحبها زوجها، فتتحلى بها، وتجود فيها، وعليها أن تعرف ما لا يحبه فتتركه إرضاءً وإسعادًا له، وتتحسَّس كل ما يسره في هذا الجانب.
كما أن على الزوج – أيضاً – أن يزين لزوجته حتى يسرها ويعفها , قال ابن عباس: إني أحب أن أتزين للمرأة ، كما أحب أن تتزين لي؛ لأن الله يقول : { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ} (228) سورة البقرة..عبد الرزاق في مصنفه ج 4/ ص 196 حديث رقم: 19263).
وعن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين سلمان وأبي الدرداء، فزار سلمان أبا الدرداء، فرأى أم الدرداء متبذلة، فقال لها: ما شأنك؟. قالت: أخوك أبو الدرداء ليس له حاجة في الدنيا. فجاء أبو الدرداء، فصنع له طعاما، فقال: كل، قال: فإني صائم، قال: ما أنا بآكل حتى تأكل، قال: فأكل، فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء يقوم، قال: نم، فنام، ثم ذهب يقوم، فقال: نم، فلما كان من آخر الليل، قال سلمان: قم الآن، فصليا، فقال له سلمان: إن لربك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (صدق سلمان)..رواه البخاري 4/209).
قال الشاعر :

ألا إن النساء خلقن شتى * * * فمنهن الغنية والغرام
ومنهن الهلال إذا تجلى * * *لصاحبه ومنهن الظلام
فمن ظفر بصالحهن يظفر * * *ومن يغبن فليس له انتظام


2- تدليل الزوج :

كما تحب الزوجة من زوجها أن يدللها ويحنو عليها , فإنه كذلك يحب منها أن تدلله وتحنو عليه , وما أروع وصف القرآن الكريم للعلاقة بين الزوجين حينما قال : \” هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ .. 187 سورة البقرة .
إن الغزل والتدليل لكل من الزوجين بعضهما لبعض له دورا مهما في السعادة الزوجية والإشباع العاطفي ,حيث أنه من أكثر العواطف الإنسانية إثارة للخيال , وتتجمع حوله ارق المشاعر وأنبلها وأيضا يؤدي إلى توثيق روابط المحبة والألفة فيما بينهم وكذلك له اثر فعال في استقرار العائلة , جلست السيدة عائشة رضي الله عنها مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم تؤانسه وتسليه فحكت له حكاية طويلة ولطيفة عن قصة عشرة من النسوة جلسن فأخذت كل واحدة منهن تصف أخلاق زوجها , والنبي صلى الله عليه وسلم ينصت إليها بإعجاب واهتمام حتى قال لها في نهاية الحديث \” كُنْتُ لَكِ كأبي زَرْعٍ لامِّ زَرْعٍ\” أخرجه البخاري 7/34 و\”مسلم\” 7/139 .
وما أبدع تلك الصورة التي تحكيها إحدى الزوجات، فتقول: إن زوجي رجل يحتطب (يقطع الأخشاب، ويجمعه من الجبل، ثم ينزل إلى السوق فيبيعها، ويشترى ما يحتاجه بيتنا)، أُحِسُّ بالعناء الذي لقيه في سبيل رزقنا، وأحس بحرارة عطشه في الجبل تكاد تحرق حلقي، فأعد له الماء البارد؛ حتى إذا قدم وجده، وقد نَسَّقْتُ متاعي، وأعددت له طعامه، ثم وقفتُ أنتظره في أحسن ثيابي، فإذا ولج (دخل) الباب، استقبلته كما تستقبل العروسُ الذي عَشِقَتْهُ، فسلمتُ نفسي إليه، فإن أراد الراحة أعنته عليها، وإن أرادني كنت بين ذراعيه كالطفلة الصغيرة يتلهى بها أبوها.

3- عدم الامتناع عنه إذا دعاها للفراش:

حذر الإسلام الزوجة من الامتناع عن زوجها إذا دعاها للفراش , لأن هذا من أول حقوقه عليها , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ ، فَأَبَتْ عَلَيْهِ ، فَبَاتَ وَهُوَ غَضْبَانُ ، لَعَنَتْهَا الْمَلاَئِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ .أخرجه ابن أبي شَيْبَة 4/306(17133) و\”البُخاري\” 3237 و\”مسلم\” 3530 و\”أبو داود\” 2141 .
وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:ثَلاَثَةٌ لاَ تَرْتَفِعُ صَلاَتُهُمْ فَوْقَ رُءُوسِهِمْ شِبْرًا رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ وَأَخَوَانِ مُتَصَارِمَانِ.أخرجه ابن ماجة (971).
وعن زيد بن أرقم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : \” إذا دعا الرجل امرأته فلتجب و إن كانت على ظهر قتب \” . أخرجه البزار في \” مسنده \” ( ص 155 – زوائده ) الألباني في \” السلسلة الصحيحة \” 3 / 200.
وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِى أَوْفَى قَالَ:لَمَّا قَدِمَ مُعَاذٌ مِنَ الشَّامِ سَجَدَ لِلنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ مَا هَذَا يَا مُعَاذُ قَالَ أَتَيْتُ الشَّامَ فَوَافَقْتُهُمْ يَسْجُدُونَ لأَسَاقِفَتِهِمْ وَبَطَارِقَتِهِمْ فَوَدِدْتُ في نفسي أَنْ نَفْعَلَ ذَلِكَ بِكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلاَ تَفْعَلُوا فإني لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِغَيْرِ اللَّهِ لأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ تُؤَدِّى الْمَرْأَةُ حَقَّ رَبِّهَا حَتَّى تُؤَدِّىَ حَقَّ زَوْجِهَا وَلَوْ سَأَلَهَا نَفْسَهَا وَهِىَ عَلَى قَتَبٍ لَمْ تَمْنَعْهُ.أخرجه أحمد 4/381(19623) و\”ابن ماجة\” 1853 ,السلسلة الصحيحة 3/200.
وعَنْ قَيْسِ بْنِ طَلْقٍ عَنْ أَبِيهِ طَلْقِ بْنِ عَلِىٍّ قَالَ قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم:إِذَا الرَّجُلُ دَعَا زَوْجَتَهُ لِحَاجَتِهِ فَلْتَأْتِهِ وَإِنْ كَانَتْ عَلَى التَّنُّورِ.أخرجه أحمد 4/22(16397) والتِّرْمِذِيّ\” 1160 و\”النَّسَائي\” في \”الكبرى\” 8922 , الألباني : صحيح الترغيب والترهيب 2/199.
فامتناع الزوجة عن تلبية رغبات زوجها يؤدي إلى تغيره عليها وتغيظه منها , واستبدال الحب بالأذى في قلبه. قال الشافعي رحمه الله:

خذي العَفو منى تستديمي مودتي * * ولا تنطقي في سَورَتى حين اغضبُ
ولا تنقرينى نقركِ الدفَ مرةً* * فإنك لا تدرين كيف الُمغّيبُ
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوى* * ويأباك قلبي والقلوب تقلبُ
فإني رأيتُ الحبَ في القلبِ والأذى * * إذا اجتمعا لم يلبث الحبُ يذهبُ


4- عدم التعلل بأي ظرف للامتناع عن الزوج:

بعض الزوجات قد تتعلل أحيانا بالامتناع عن زوجها بعلل وحجج واهية , أحيانا بإدعاء المرض , وحيناً بوفاة أحد من عائلتها , وكل ذلك يغضب الزوج ويجعله ينفر من الحياة معها , عنْ عَمَّةِ عُمَارَةَ بْنِ غُرَابٍ ، أنَّهَا سَألَتْ عَائِشَةَ أمَّ المؤمنين ، رَضِيَ اللّهُ عَنْهَا ، فقالت: إِنَّ زَوْجَ إِحْدَانَا يُرِيدُهَا فَتَمْنَعُهُ نَفْسَهَا ، إِمَّا أنْ تَكُونَ غَضْبَى ، أوْلَمْ تَكُنْ نَشِيطَةً ، فَهَلْ عَلَيْنَا فِي ذَالِكَ مِنْ حَرَجٍ ؟ قالت: نَعَمْ . إِنَّ مِنْ حَقِّهِ عَلَيْكِ أنْ لَوْ أَرَادَكِ ، وَأَنْتِ عَلَى قَتَبٍ ، لَمْ تَمْنَعِيهِ . قالت: قُلْتُ لَهَا : إِحْدَانَا تَحِيضُ ، وَلَيْسَ لَهَا وَلِزَوْجِهَا إِلاَّ فِرَاشٌ وَاحِدٌ ، أوْ لِحَافٌ وَاحِدٌ ، فَكَيْفَ تَصْنَعُ ؟ قالت: لِتَشُدَّ عَلَيْهَا إزَارَهَا ثُمَّ تَنَام مَعَهُ ، فَلَهُ مَا فوْقَ ذَالِكَ ، مَعَ أنِّي سَوْفَ أخْبِرُكِ مَاصَنَعَ النبي صلى الله عليه وسلم : إِنَّهُ كَانَتْ لَيْلَتِي مِنْهُ ، فَطَحَنْتُ شَيْئًا مِنْ شَعِيرٍ فَجَعَلْتُ لَهُ قُرْصًا. فَدَخَلَ فَرَدَّ الباب ، وَدَخَلَ إِلى الْمَسْجِد ِ، وَكَانَ إذَا أرَ ادَ أنْ يَنَامَ أغْلَقَ اْلْبَابَ وَأوْكَأ الْقِرْبَةَ وَأَكْفَأَ القدح وَأطْفَأ المصباح . فانتظرته أنْ يَنْصَرِفَ فَأَطْعِمَهُ اْلْقُرْصَ ، فَلَمْ يَنْصَرِفْ . حَتَّى غَلَبَنِيَ النوم وَأوْجَعَهُ ألْبَرْدُ . فَأتَانِي فَأقَامَنِي ، ثُمَّ قال : أَدْفِئِينِي . أَدْفِئِينِي . فَقُلْتُ لَهُ : إِنِّي حَائِضٌ . فَقال : وَإِنْ ، اكْشِفِي عَنْ فَخِذَيْكِ . فَكَشَفْتُ لَهُ عَنْ فَخِذَيَّ . فَوَضَعَ خَدَّهُ وَرَأْسَهُ عَلَى فَخِذَيَّ . حَتىَّ دَفِق . فَأقْبَلَتْ شَاةٌ لِجَارِنَا دَاجِنَةٌ . فَدَخَلَتْ ، ثُمَّ عَمَدَتْ إلى آلْقُرْصِ فَأَخَذَتْهُ ، ثُمَّ أَدْبَرَتْ بهِ . قالت: وَقَلِقْتُ عَنة ، وَاسْتَيْقَظَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَبَادَرْتُهَا إلى الْبَابِ ، فَقَالَ الَنَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: خُذِي مَا أَدْرَكْتِ مِنْ قرْصِكِ ، ولاَ تُؤْذِي جَارَكِ فِي شَاتِهِ. خرجه البخاري في (الأدب المفرد\” 120) و\”أبو داود\” 270 .
وعَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: اشْتَكَى ابْنٌ لأَبِي طَلْحَةَ ، قَالَ : فَمَاتَ وَأَبُو طَلْحَةَ خَارِجٌ ، فَلَمَّا رَأَتِ امْرَأَتُهُ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ ، هَيَّأَتْ شَيْئًا وَنَحَّتْهُ فِى جَانِبِ الْبَيْتِ ، فَلَمَّا جَاءَ أَبُو طَلْحَةَ قَالَ : كَيْفَ الْغُلاَمُ ؟ قَالَتْ : قَدْ هَدَأَتْ نَفْسُهُ ، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدِ اسْتَرَاحَ ، وَظَنَّ أَبُو طَلْحَةَ أَنَّهَا صَادِقَةٌ ، قَالَ: فَبَاتَ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ اغْتَسَلَ ، فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ ، أَعْلَمَتْهُ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ ، فَصَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ثُمَّ أَخْبَرَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِمَا كَانَ مِنْهُمَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُبَارِكَ لَكُمَا فِي لَيْلَتِكُمَا.قَالَ سُفْيَانُ : فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ : فَرَأَيْتُ لَهُمَا تِسْعَةَ أَوْلاَدٍ ، كُلُّهُمْ قَدْ قَرَأَ الْقُرْآنَ.أخرجه البُخَارِي (1301).

5- إباحة الاستمتاع في حالة الحيض:

راعى الإسلام الحالة النفسية للزوج أثناء فترة نزول دم الحيض أو النفاس على الزوجة , فلم يمنعه البتة من مؤاكلتها والمبيت معها في فراش واحد , بل ومن الاستمتاع بها دون الجماع أو المعاشرة الحقيقية , وذلك كنوع من مراعاة الحالة الغريزية للزوج , فلربما ثارت شهوته وزوجه في حالة نزول الدم فيباح له قضاء وطره وإسكان غريزته دون الجماع المباشر ,وذلك لأن الإسلام يتعامل مع الغرائز الفطرية بواقعية ووسطية بعيداً عن المثالية أو الكبت لتلك الغرائز , عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسٍ ؛ أَنَّ الْيَهُودَ كَانُوا إِذَا حَاضَتِ الْمَرْأَةُ مِنْهُمْ ، لَمْ يُؤَاكِلُوهُنَّ ، وَلَمْ يُجَامِعُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ ، فَسَأَلَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ :( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ) سورة البقرة 222. ، حَتَّى فَرَغَ مِنَ الآيَةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلاَّ النِّكَاحَ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ الْيَهُودَ ، فَقَالُوا : مَا يُرِيدُ ه َذَا الرَّجُلُ أَنْ يَدَعَ مِنْ أَمْرِنَا شَيْئًا إِلاَّ خَالَفَنَا فِيهِ ، فَجَاءَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ ، وَعَبَّادُ بْنُ بِشْرٍ ، فَقَالاَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ الْيَهُودَ قَالَتْ كَذَا وَكَذَا ، أَفَلاَ نُجَامِعُهُنَّ ؟ فَتَغَيَّرَ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى ظَنَنَّا أَنْ قَدْ وَجَدَ عَلَيْهِمَا ، فَخَرَجَا ، فَاسْتَقْبَلَتْهُمَا هَدِيَّةٌ مِنْ لَبَنٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَأَرْسَلَ فِي آثَارِهِمَا ، فَسَقَاهُمَا ، فَعَرَفَا أَنَّهُ لَمْ يَجِدْ عَلَيْهِمَا.
– وفي رواية : أَنَّ الْيَهُودَ كَانُوا لا يَجْلِسُونَ مَعَ الْحَائِضِ فِي بَيْتٍ ، وَلاَ يَأْكُلُونَ ، وَلاَ يَشْرَبُونَ . قَالَ : فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ :وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ) فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلاَّ الْجِمَاعَ. أخرجه أحمد 3/132(12379) و\”الدارِمِي\” 1053 و\”مسلم\” 1/169(620) و\”أبو داود\” 258 و2165 و\”ابن ماجة\” 644 والتِّرْمِذِيّ\” 2977.

فالمرأة التي لا تتزين لزوجها قد تدفعه إلى ارتكاب الخطيئة , والمرأة التي لا تدلل زوجها ولا تحتويه بحنانها وحبها وعطفها قد تدفعه إلى الخطيئة ,والمرأة التي تمتنع عن زوجها قد تدفعه إلى ارتكاب الخطيئة .
فراجعي نفسك أختي الحنونة الطيبة , ويا أيتها الزوجة المسلمة العاقلة وابدأي صفحة جديدة مع زوجك , كي تنعمين وتهنأين وتسعدين .

زوجتي . . لا تدفعيني إلى الخطيئة

د. بدر عبد الحميد هميسه

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: